أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوري الخيام - ألازلت أحبك؟














المزيد.....

ألازلت أحبك؟


جوري الخيام

الحوار المتمدن-العدد: 5284 - 2016 / 9 / 13 - 09:41
المحور: الادب والفن
    



الان و بعد سنوات من وعد ولده الوداع و أجهضته المسافة...اضع   نفسي مكانك .. ليس سهلا  لكني احاول ان اخرج من قلبي الذي كبلته ظروفك ليمضغه الاخرون لالبس قلبك و اتبنى ظروفك....اطعن روحي في ظهرها لاحاول ان لا اكرهك و ان لا احتقرك...كيف اتعايش مع ذكراك دون ان امرض ..دوز ان تهتز مبادئي و اهتز انا ؟دون ان اكون امرأة اخرى دون ان اقتل ما احببته فيا و في قلبي...

في مكان آخر حيث انت جالس امام مكتبك المريح ...تنظر شاردا . من خلال زجاجك الغامق الى   التائهين  بين اروقة المحل  مترددين بين كنزة  أو سروال  ..تنورة أو فستان ...بينما انت تحاول ان تضمد في صمت  جروح  قلبك الكسيح...تجفف بابتسامة صماء دموعك قبل ان تصب ...احاول أنا ان اكون انت...


ككل ليلة عيد كان المكان يعج بالناس ...كانت الأجواء صخبة و الناس فرحة بظهور الهلال ..أراك من خلال قلبي الرقيق تجفغ عرقك تكثر من الحسنات...تنظر الى ساعتك متلهفا ان ينتهي النهار فتذهب لتذخن ارجيلة مع صديقك الانتيم ... تتحدثان عن لاشئ و كل شئ قد يمر طيفي في الحديث مرور الكرام و قد تمر هي او ربما آخريات ...تسقيني في ذاكرتك كلمتين او دمعتين صامتتين تحرقان قلبي ليحيا الرماد و يعود نارا حية تأكلني من بعيد ....

هل قلت اني لازلت احبك ؟....ربما ..لكني أحب  بعدك عني اكثر ...لازلت احبك لكني لا اريدك اقرب ...اريدك بعيدا عن عالمي تائها ابحث عنك في دفاتري فاجدك امامي اياما قليلة تلخص سنوات الغياب لتختفي بعد ما تعدني بلقاء قريب لن تمنعه الاحكام العرفية ....



"وحياتي عندك...لو كان ليا عندك خاطر لتراجع قلبك قبل ما يجي يوم وتسافر"



ارتمي بين حقائبك لعلك تأخذني معك بلا دموع. .لكنك تمنعني... تتلاقاني بين ذراعيك لتصدني بقبلاتك الباكية تدير ظهرك و تعود إليها و تتركني خرساء في باحة وداع واسعة باردة...

"ألازلت احبك بعد ما صار ؟الأزلي تحبني رغم كل ما صار؟ "

سنوات تمضي و انا لازلت جالسة هنا ...اراقب هاتفي و اتململ من اللهفة و الملل...
لا يرن هاتفي....ربما لم اسمعه!
قلت انك اتصلت لكنك بقيت صامتا....
حاولت ان اتفهم ان الكلمات الصادقة لا تأمر
تخرج حين تريد ....تسير في خط مستقيم من الروح الى الروح ...لكن روحي لم تتلقى اية شفرات ....
أين دفنت كل القصايد ؟
اعطني عنوانها فمعك ادمنت زيارة المقابر و معاشرة الكلمات المدفونة في  أركان الحدائق المنسية....



#جوري_الخيام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فقط عيد آخر..
- غزوة مستحبة...
- قلبي يعرف ما يريد...
- فنان هو فنان ...
- ( حبيبي أكبر )
- عن أمينة و ماري...
- مذكرات أنثى في مدينة الرجال 1.1
- وداعا سوريا!
- غريزة
- شهريار الدجال
- -يا مرسي يا أبهة... إيه الإنجازات دي كلها-
- جعل الملك من وطني كافرا بالحرية
- ماذا عن وئام ؟ أنا أريد أن أفهم
- فاطمة
- عندما احتضر الله في قلبي مات الخوف...
- باسم يوسف خط أحمر!
- لكل حلمة عاصية فتوة
- دقيقة صمت لأجل سوريا من فضلكم...
- مذكرات أنثى في مدينة الرجال 1.0
- من يوميات نهد لا يحتفل ...


المزيد.....




- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوري الخيام - ألازلت أحبك؟