أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!














المزيد.....

حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!


قوق محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 09:56
المحور: الادب والفن
    


أتعلم أيها المستبد ؟ ، أنا لك فانتهي ،أنا لك من الآخر أيها الأخرق الأعمى عن غيري والأنانيُ كثير الأسئلة ، لي نفسٌ صغيرة فدعها بين الحين والآخر أرجوك ، إنك لا تدع حتى الحب كي يعبر لك ، آسفة أنا كما أني لا أنكر حبك لي ولا أريد منه أن يزول أريدك لي وحدي وأريدك أن تحبني ، تعشقني تتمنى كل شيء في ولي ومعي وبجانبي وأمامي وحولي وفوقي وتحتي في زماني الماض وحاضري واحتل حتى مستقبلي من الآن ، أقتلني بين نفحات حبك ولكن كل شيء يجب أن يكون بهدوء أرجوك ، فالفوضى في حياتي لا تتحمل ، فأرجوك حفني بهدوئك ولا تكن كالحياة مملة فوضوية اللون قاسية الفترات هيا حبيبي أرجوك حاول أن تفهم نزعتي ، تخيل مثلا أن أكون يائسة فتأتي لتخبرني خبرا مفرحا حتى ولو تخبرني بأنك اليوم عند فنجان قهوتك المعتوه تذكرتني حينما رشفت منه رشفة ساخنة أحرقت لسانك كما أحرق قلبك أنا دائما بحبي إليك ، أو قل مثلا عثرت اليوم في شارع حارتنا فعوض أن أقول آآه قلت اسمك وكأني آمل أن تساعديني في النهوض يا نهضة قلبي ... ، قل مثلا أريد أن أحدثك اليوم في صمت أو حين أخطئ يا حبيبي عاتبني بضمة منك وقبلة في جبيني اخبرني بهدوء هكذا عن ما تريد لا تتفوه مثل الجميع بالكلمات ولا تلطخ حبنا بالحروف كلا اجلس بجانبي إن أردت كل اليوم ولكن لا تُجلس العتاب معنا دعنا نشرب الحب على طاولتنا في كل لقاء بدل أن نشرب الفوضى ...
أتعلم يا حبيبي ؟
أحببتك لأنك هدوئي في هذه الفوضى من حولي ... فلا تكن مثلهم أرجوك لا تكن مثل مشاكلي أو دقائقي التي أجري وراءها ولا تكن مثل جوالي الذي لحد الآن لم أرتب ملفاتي في ذاكرته ، لا تكن مثل محفظتي المقطوعة الجانب ...
لا تدع حبي لك كحبي لشيء كان فوضويا ونظمته أو نظفته أو صنعته بعد ما كانت كثير التشويش في قلبي ، أرجوك اجعل حبي إليك ربانيا أجعله مثل اليوقا ولا تجعله مثل ندب الشيعة وفوضاهم أرجوك اجعله يقف بخشوع عند سماع حديثك ويكبر بعدك في كل أمر وبهدوء يدخل معك مساحات السعادة يتوغل في الغابات بصمت في ليله ويخرج إلى البراري وصباحه منعش هادئ لا يعكره شيء ...
أفهمتني ؟
لا تكن مثل الحياة ، كن غيرها ، وأمسح على فوضاي في قلبي كي أرتاح وأنام ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تخبرو أحد أنني أنا من صنع الماسونية
- الوعي العربي ، قصة عبد القادر و إكرام أنموذجا
- خذني أيها الفكر بعيدا... خذني إليهم ...
- صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...
- مناجاة لغياب الآلهة وفشل الإنسان ..
- بالحب نجعل الجبال دكّا !!..
- الدولة ذراعها طويل ..
- آمال !!..
- مرآة ...
- خمسة دنانير من الحب !!..
- حُبٌ مُسَلَّم !!..


المزيد.....




- فنان يستعين بـ200 شخص لالتقاط صور عارية قرب البحر الميت (صور ...
- أزمة «ريش» بالجونة.. التكفير على الطريقة الفنية: فنانون ينسح ...
- -ذا روك- يكشف عن أول نظرة على فيلم -بلاك آدم-
- حميد شبار: المغرب يطمح إلى بناء شراكة قوية مع موريتانيا
- -علّي صوتك-: فيلم مغربي يشجع الشباب على مواجهة مشاكلهم من خل ...
- بلاسيدو دومينغو يطلق مسابقة مطربي الأوبرا الدولية في موسكو
- فيديو جديد لمحمد رمضان يراقص المضيفات: بحب أجيبها وهي طايرة! ...
- المتحف البريطاني يعرض -قرص نيبرا السماوي- أقدم خريطة للنجوم ...
- ميدل إيست آي: برلين عاصمة الثقافة العربية بأوروبا
- رَسائِلٌ مَغمورة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - حبيبي .. لا تكن مثل الحياة !!