أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قوق محمد - الدولة ذراعها طويل ..














المزيد.....

الدولة ذراعها طويل ..


قوق محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5169 - 2016 / 5 / 21 - 19:35
المحور: كتابات ساخرة
    


كشر في وجهي يصرخ : " الدولة ذراعها طويييييييل !! ... "
فزعت كثيرا وبدأت أتدارك ما كتبته في مقر الشرطة يوم الأربعاء الفارط ، مسكت على فؤادي وتذكرت أهلي ومن لهم بعدي ...
هنيهة من التفكير بدأت أمارس الزندقة ...

هل الدولة ذراعها طويل حقا ؟؟

غول ، شكيب خليل ، خليدة تومي ، الخليفة ، بن شريف ، خذير ، رضا ، جمال ولد عباس و أولئك الذين أخذو ملاييرا وكأنهم يأخذون الفقاع "الفطر" أو القرنون أو الحشاوش أو الشيح من أرض بطحاء .....
يوسف الذي اختطف ابنة جارنا من الجامعة قبل أشهر ، سليماني الذي رأيته يكتب أسماء متوفبين في مناصب وهمية ، عبد القادر الذي تزوج تلك المسكينة وفي اليوم الثاني غادر وتركها تندب نفسها منذ عامين والدولة نائمة وعلى علم ، عيشة تلك التي ضربها ابنها وإلى الآن تنتظر المحاكمة ، تتة الذي دخل مستشفى حاسي بحبح من حادث مرور ولما شفي وجد نفسه مبتور الكلية و مسروقا ..، أساتذة الجامعة وقصة 40 مليون للمرور إلى الماجستير في بوزريعة ....

أين ذراعها ؟؟ ، أين هو من كل هذا ؟

أتذكر الآن بن قيدة 58 سنة متزوج وطرد من الشبكة الاجتماعية في المدرسة التي في حينا لأنه تأخر دقيقتين ...
و جاري خليف "الميكانسيا" الذي اشترى هاتف نقال من السوق وفي المساء نقل إلى الشرطة لأن الهاتف كان في يديه وهو مسروق من غارداية ، حليم الذي خطفت زوجته عنوة منه واتهم بالإهمال وبالتهاون والضرب والشتم لأن أخ الزوجة يكرهه ...
أتذكر سليم الذي نجح في التوظيف كظابط ثم أخرج لأن جده من أمه له سوابق عدلية وهو يتحمل المسؤولية ، أتذكر الآن عمي محمّد رحمه الله ، الذي عمل عند الدولة ونقص منه نصف يوم فمنع من التقاعد للأبد ...، أتذكر كريم الذي قال لإبن مقاول أنت مش متأدب وهو قابع في السجن بسببها منذ شهرين ، أتذكر الآن الزوبير الذي كان ينزع الحشاوش من أرض وأتهم بسرقتها...

أعترف الآن بطول ذراعها يا من صرخت في وجهي ....










اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آمال !!..
- مرآة ...
- خمسة دنانير من الحب !!..
- حُبٌ مُسَلَّم !!..


المزيد.....




- رؤساء لم يحلموا بعمودية طنجة
- في ندوة “أدب ونقد” ..محددات العلاقات الشعبية والثقافية بين م ...
- -القبو- مناخ أدبي لاستلهام القصص.. حوار مع القاص المغربي سعي ...
- معضلة استخدام الموسيقى والأغاني في الحملات الانتخابية الألما ...
- قرار جمهوري بمنح معاشات استثنائية لبعض الجنود السابقين بالقو ...
- مصر.. المهن التمثيلية تعلق على قرار السيسي بدعم الفنانين ضد ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا وترد على مبادرة السي ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. فوج سياحي يحاكي الرواية البوليسية ا ...
- الاستقلالي علي بوسدرة على راس جماعة فريجة ضواحي تارودانت
- حزب العدالة والتنمية بعد الهزيمة: نتائج الانتخابات لا تعكس ح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قوق محمد - الدولة ذراعها طويل ..