أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...














المزيد.....

صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...


قوق محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5219 - 2016 / 7 / 10 - 19:45
المحور: الادب والفن
    


أرسلت إليها أنني أحبها ...
فسألتني كيف تحب من لم تره ؟
قلت : هل كافرة أنت ؟
قالت مسلمة هداك الله
أجبتها : تعلمت الحب حينما علموني حب الله الذي لم أره....
سكتت دقائق مهملات ثم مسكت المصحف وقرأت : حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الخيام..
مسكت عنها المصحف وقرأت : إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ ...
ثم أخبرتها عن ميلادها كيف هو بالنسبة لي حين نزولها في ليلة قدر حياتي ، وخروجها إلى هذا العالم في مثل هذا اليوم ..
قالت بمذا تميز هذا اليوم الذي ولدت فيه إذن ؟
اغتسلت حينها أنا بالصدق الذي يجمعنا ، وتوضأت بالخواص التي بيننا ، ثم لجأت لسجادة الورقة ، ومسكت القلم وأوقفته على الورقة وكبرت به ليدخل الصلاة وانطلق يتلو :
أحس أنك آية تجذب دمعاتي حينما أجوًد اسمك ..
وأرى في وجهك القرآن , فأهرع مرتلا سورة حبي إليك ..
أتلوك بإخلاص ..
أتململ في جمالك الروحي ويخر إعجابي ساجداً نحوك ..
أراك فأستنشق حقيقتك ..
وقبل أن آخذ نفسي جمالك يأخذ جنوني ..
سألطم نفسي شيعيا وأجلد تقصيري كلما حنت الذكرى !!.
وألبس حجابا نسائيا وأندبك حتى تبكي عيوني
في كل ليل تقوم عواطفي تصلي إشتياقك
تدخل الإحرام تبجل جمالك , تركع مفتخرة وترفع منه معتزة
تسجد معترفة بسلطان حبك ، تجلس مستريحة لتسترد النفس من حبك الهائل , تسجد مرة أخرى مرمية كل شيء على براءتك ثم ترفع منه موقعة وراضية ومفتخرة على كل ما بيننا
ثم تشهد بعدها أنك آية بين الناس سأتلوها !!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناجاة لغياب الآلهة وفشل الإنسان ..
- بالحب نجعل الجبال دكّا !!..
- الدولة ذراعها طويل ..
- آمال !!..
- مرآة ...
- خمسة دنانير من الحب !!..
- حُبٌ مُسَلَّم !!..


المزيد.....




- كذبة جديدة للنهار الجزائرية.. فيديو لبناني لأزمة البوطا يصبح ...
- مسلسل-لعبة الحبار- يتجسد في الواقع .. شركة تبحث عن الآلاف لل ...
- مصر.. مخرج مشهور يثير ضجة بتصريحات حول تقديم مشاهد جنسية في ...
- طارق الشناوي عن أزمة فيلم ريش: كنت أنتظر المباركة على الإنجا ...
- الشوبكي يكتب عن انسحاب فنانين من عرض ريش: إساءة وكارثة مكتمل ...
- كيف صورت السينما مواقع التواصل الاجتماعي؟ 5 أفلام تجيبك
- رئيسي: الحكومة تسعى بجد للسمو بالقيم الثقافية والدينية في ال ...
- مصر.. فنان مشهور يعلق ساخرا على حادثة سرقة هاتف صحفي خلال بث ...
- تريز سمير تكتب عن فرقة بانوراما أبطال قرية البرشا: فيلم ريش ...
- الأمم المتحدة.. المملكة العربية السعودية تجدد التأكيد على دع ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قوق محمد - صلاةُ عيد الميلاد ، ميلادُهَا !!...