أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن خليل - ثورة إنصاف الأغنياء!














المزيد.....

ثورة إنصاف الأغنياء!


محمد حسن خليل

الحوار المتمدن-العدد: 5239 - 2016 / 7 / 30 - 15:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ظننت، كما ظن الكثيرون غيرى فيما أعتقد أن ثورتى يناير ويونيو قد قامتا لإنصاف الفقراء بينما يزداد الأثرياء ثراءً! أظن، وبعض الظن إثم، أننا كان لنا عذرنا: فشعارات الثورة كانت "عيش، حرية، عدالة اجتماعية" وكانت لها شعارات تكميلية كثيرة تتحدث عن أجور عادلة ونسبة بين الحد الأدنى والأقصى للأجور...الخ.
لماذا قد يكون بعض الظن إثم؟ راقبوا صحفنا وتلفزيوننا. تجدون أولا أننا قد دخلنا فعلا فى المجاعة المائية منذ فترة. وأنه بعد بناء سد النهضة ستزيد المشكلة وتحدث الكثيرون عن الخطط المعدة لمواجهة هذا. بل أنه فى الوضع الحالى وبالذات فى الصيف هناك قرى لا تصل إليها نقطة مياه أكثر من يومين أو ثلاثة كل شهر! وأن الأهالى يضطرون للسفر لقرى أخرى للحصول على المياه، وأن جركن المياه قد وصل ثمنه إلى عشرة جنيهات!
ولكنكم تجدون فى الإعلانات أيضا عن الكثير من المجمعات السكنية (الكمبوندس) الفخمة للأغنياء، وبعضها مزود بحمامات السباحة، بل إن هناك فى إحدى القرى إعلان عن فيلا يسمونها التريو بها ثلاثة أدوار، شقة بكل دور، كل شقة لها حمام السباحة الخاص بها!! كما سبق الحديث كثيرا عن ملاعب الجولف فى مختلف القرى، وكُتِب –والعهدة على الكاتب- أن الملعب الواحد يحتاج إلى مياه فى السنة تكفى لرى عشرين ألف فدان!
هل تتضمن خطة مواجهة المجاعة المائية التى نعيشها وقف إنشاء حمامات السباحة الخاصة بالأفراد، وقف بنائها ووقف ملئ الموجود منها بالمياه، حتى تصل المياه إلى كل قرية؟ هل يتحمل الأغنياء الاستغناء عن الجولف حتى يشرب جميع المصريين؟ أليست هذه دعوة جديرة بالتبنى؟ ألا تكفى حمامات السباحة بالنوادى ومراكز الشباب؟ أم أن الصوت العالى المسموع هو صوت الأغنياء الذين يطالبون بإنصافهم من الفقراء فقط؟!
قل مثل ذلك عندما تبرر الحكومة رفع الدعم عن الوقود وزيادة أسعار الكهرباء وفرض الضريبة المضافة، ومعظمه يقع على عاتق الطبقات الفقيرة، وعلى الشعب التحمل حتى تمر الأزمة فالإصلاح الاقتصادى له ضريبة لابد وأن يدفعها الفقراء بصبر حتى تنصلح الأحوال! وأن الحكومة لا تدخر جهدا وأنها رفعت المعاشات بحيث أصبح الحد الأدنى للمعاش 500 جنيها!! والحد الأدنى للأجور حوالى ثمانمائة جنيه!! ولنتخلى عن الأحلام التى قيلت فى الثورة عن حد أدنى للأجور والمعاشات 1200 جنيها، فالحالة الاقتصادية لا تحتمل!
أما محاولة وضع حد أقصى للأجور حددته الدولة باثنين وأربعين ألف جنيه شهريا، فقد تم رفضه من 11 فئة وظيفية خاصة ضمت البنوك والبترول وقناة السويس والجامعات والقضاة وغيرهم! وفى عام 2013 طرح محاسبون ضد الفساد فى الجهاز المركزى للمحاسبات أن بند الأجور، وكان وقتها 136 مليار جنية، يذهب 60% منه فقط (82 مليارا) ل5.9 مليون عامل وموظف بالدولة بينما يذهب 40% منه (54 مليار) لعشرين ألفا من شاغلى وظائف الإدارة العليا! كما تم تخفيض الضرائب على الأغنياء من حد أقصى 30% إلى 22.5%! هل صدقتمونى فى أن الثورة قامت لإنصاف الأغنياء المساكين من "قرّ" الفقراء المحتاجين!!!
دكتور محمد حسن خليل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,697,719
- بريطانيا والاتحاد الأوروبى بين العبث والدوافع الحقيقية
- البنك الدولى والعدالة الاجتماعية
- العالم العربى بين أمس والغد
- عشر سنوات من مشروعات قانون التأمين الصحى
- اللحظة السياسية الراهنة وتكتيكات اليسار المصرى
- المطر يفضح الفساد
- سحب الغضب تتجمع
- التقشف وصحة اليونانيين
- عام على حكم السيسى
- تناقضات الثورة اليمنية ومحيطها العربى والإقليمى
- الأزمة السياسية ومستقبل الثورة
- أربع سنوات من عمر الثورة المصرية الإنجازات والتحديات
- العدالة الاجتماعية فى مجال الصحة فى العالم العربى
- الانتخابات البرلمانية ووضع الثورة الراهن
- خصخصة الخدمات ودور الدولة
- مستقبل الثورة وتضارب مواقف اليسار (1/2)
- اللحظة الراهنة من عمر الثورة المصرية
- هل هناك خطر جدى لتفتيت الدول العربية؟
- صعود الإخوان ومستقبل الثورة
- فى العام الثانى للثورة الإصرار المقاتل على الثورة مستمرة يقا ...


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن خليل - ثورة إنصاف الأغنياء!