أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=521328

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد حسين مخيلف - انكسار داعش وعودة الفلوجة














المزيد.....

انكسار داعش وعودة الفلوجة


محمد حسين مخيلف
صحفي وكاتب ومؤلف

(Mohammed Hussain Mkhelif)


الحوار المتمدن-العدد: 5199 - 2016 / 6 / 20 - 14:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



لم يكن لدى المواطن العراقي ادنى شك بانتصارات جيشه الابي وقدراته العظيمة وبحشده الوطني الشعبي والعشائري الذي تسطرت على يده في الآونة الاخيرة أحلى واروع ملاحم البطولة والفداء عندما استطاع ان يطرد الدواعش الاوباش من ارض الفلوجة بل على العكس من ذلك اذ ان الثقة المتوارثة عند العراقيين ومنذ زمن بعيد بجيشهم بل زادت من حمية الابطال البواسل وهو يلوذون بساحات الوغى تاركين اهليهم واطفالهم من اجل تحرير المناطق المغتصبة في الوقت الذي تخلى عنها من تصدرت حناجره المسمومة منصات ما يسمى بساحات الاعتصام في عهد الحكومة السابقة التي كان لها اليد الطولى في وصول العراق الى ما هو عليه من ازمات سياسية ومالية دعته الى الاقتراض من هذا وذاك !!! اشباه الرجال الذين يمكثون في فنادق اربيل وعمان تاركين خلفهم ابناء عمومتهم في مأزق شديد القوى والذين استطاعوا ان يتغلبوا عليه بمساندة ابناءهم من جنوب البلد ووسطه وابنائهم الذين انتفضوا على الارهاب , فلا مجال للتسامح مع هؤلاء ولا مجال للمزايدة على عراقي دون اخر بعد ان سطر الابطال في القوات الامنية وبكافة مفاصلها ملحمة تاريخية راهن عليها الاعداء لكنهم خسئوا بفضل التلاحم الكبير الذي يمرض بسبب الحقن الطائفية ولا يموت كونه تغذى على حب الارض والروابط التاريخية معاً , وعلى الرغم من المؤشرات التي تم تشخيصها من قبل البعض وان كانت قليلة الا ان ما تحقق ازال الكثير من الضغينة التي لا يمكن انكارها من قبل بعض اهالي تلك المناطق اتجاه الحكومة التي تحاول جاهدة ان تحقق شيء لكنها تصطدم بمخلفات ماضية تركها اتباع التسلط , اليوم وبعد هذا النصر لا بد ان تترك المناطق لأهليها وان يتم اعمارها بأسرع وقت ممكن وتسليمها الى شيوخ العشائر التي شاركوا في التحرير وليس ترك الحبال على الغارب لان تركها من دون خطة واضحة المعالم يعني فسح المجال لعودة شيوخ الفتنة الذين اوصلوا المدن الغربية الى ما هو عليه ... والسلام .



#محمد_حسين_مخيلف (هاشتاغ)       Mohammed_Hussain_Mkhelif#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دخول الخضراء يزيد الطين بلة !
- بوادر التقسيم !
- بين تخفيض الرواتب والاعتماد على القمقم ! العراق ألى أين ؟
- استراتيجية بوتين الجديدة الى أين ؟؟
- كوليرا العقول
- بين استمرار الانتفاضة واختطاف الشحماني دروس من يترجمها ؟
- تسويف بامتياز
- إنفلات وتصيد بالماء العكر
- إصلاحات حجي هارون
- أنها مؤامرة يا أتباع آمون
- اتحاد الدراجات والموقف الرجولي
- رقص مشروع وتمثيل مشرف
- ليوث الرافدين فريق المستقبل
- فريق الاحلام ....ينتج كوابيس
- العراق اولا ..... يا سادة يا كرام
- بطالة رياضية.... مقنعة
- التخبط والتخطيط وجهان متناقضان
- حزيران يجمع شملنا
- سياسة خليجية بأيادي عراقية
- ابن العراق البار


المزيد.....




- فضحتها كاميرا مراقبة.. شاهد ما فعلته موظفة أمازون بعد وضعها ...
- -اتفاق سياسي-.. رئاسة اللجنة المالية لدولة القانون والنزاهة ...
- البرلمان العراقي يخفق في عقد جلسته والكشف عن السبب
- أكثر من 136 ترليون دينار حجم الإيرادات المالية العراقية
- العتبة الحسينية المقدسة تكشف رؤية المرجعية العليا في بناء ال ...
- -فاينانشيال تايمز- تنشر تفاصيل عن حزمة العقوبات الأوروبية ال ...
- -تعزيزا للشراكة الاستراتيجية المتميزة-.. السعودية تؤكد زيارة ...
- عراك تحت قبة البرلمان التركي أثناء مناقشة الميزانية (فيديو) ...
- العراق.. مقتل عنصر من الحشد الشعبي وانتحاريين من -داعش- في ع ...
- وزير الخارجية التركي: من المهم جدا تصدير الحبوب والأسمدة الر ...


المزيد.....

- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد حسين مخيلف - انكسار داعش وعودة الفلوجة