أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملده العجلاني - الفن في احتمالات لا حصر لها















المزيد.....

الفن في احتمالات لا حصر لها


ملده العجلاني

الحوار المتمدن-العدد: 5166 - 2016 / 5 / 18 - 12:53
المحور: الادب والفن
    


ملخص : كثير من الناس يتساءلون ما العلاقة بين الفن والتكنولوجيا. فكل شيء من حولنا قد يعتبر فناً , في حين قد يكون الفن رسالة لتصوير المشاهد, أو التعبير عن مشاعر , أولفهم العالم من حولنا بشكل افضل . ويعتقد في كثير من الأحيان ان التكنولوجيا التي أقامها شخص أو مجموعة من الناس هي لمجرد جعل حياتهم ربما أسهل. فعند محاولة فهم العلاقة بين الفن والتكنولوجي، فمن الضروري القيام برحلة في الوقت المناسب، لنلقي نظرة على وضعنا الراهن، ولمحاولة تحديد كيفية استمرار هذه العلاقة ولتطوراتها في المستقبل..؟ و ما نتيجة التعاون بين التكنولوجيا و الفنانين , اضافة الى أدوار وسائل التواصل الاجتماعي .

بداية , لقد حدث تحول تاريخي عظيم ..... من مرحلة واحدة أولى "منذ بداية التاريخ البشري " الى بدء مرحلة أخرى هي "العصر الرقمي" . الذي بزغ في نهاية القرن العشرين والى توحيد العالم في بداية القرن الحادي والعشرين من خلاله ... حيث يُعد التغييرالذي طرأ على العالم منذ عهد يسوع المسيح لا يذكر , بالمقارنة مع التغييرات التي طرأت على العالم في السنوات الثلاثين الماضية .

إن تأثير العصر الالكتروني على الفن كبير جدا وهو يثير : الدهشة , الرهبة , الرغبة في العمل الإبداعي الفني , و إن تاثيره على وسائل الإعلام الجديدة قد فتح افاق اوسع و خلق امكانات غير محدودة لكافة انواع الفن "العاب الخفة والسحر. سينما وسائل الإعلام الجديدة والفنون البصرية والسمعية والحركية " و إن بروز المسارات الرقمية التي تقدمها رسومات الحاسوب والواقع الافتراضي في فن هذا العصر قد ادى الى ظهوره كعنصر اساسي من الفن المعاصر و بالتأكيد ( رديف ) لكل انواع الفن التقليدية و أن التأثير الذي احدثه شكل قفزة غير مسبوقة بعالم وسائل الإعلام ( التماثلية ) مثل السينما والتلفزيون والمسرح والتصوير الخ..

على رغم من تلك الامكانات اللامتناهية للتكنولوجيا الحديثة المساعِدة في أنتاج فن جدير بالاعجاب والاقتناء , فانني قد قرأت مرة مقالاً على شبكة الانترنت وقيل فيه صراحة : "اْن تدريس فنان كيفية استخدام الكمبيوتر أسهل من تدريس مستخدم الكمبيوتر كيف تكون فنانا".
لذلك لا يوجد مشكلة لدى فناني الفنون التقليدية في انتاج اعمال ضمن مدرسة "الديجيتال ارت " , وربما التخصص بهذا المجال والابداع به باعتباره اْحد مفردات الفن في عصرنا الحالي , وحيث ان جهاز كمبيوتر ليس أداة من ادوات الفن , انه ليس بديلا عن فرشاة أو قماش . بل هو مجموعة من الأدوات التي تمكن من إنشاء صورة للواقع , او للابداع اللانهائي , ويسمح بحرية كاملة للفنان , وبالخطأ وبالتراجع عنه ..

اْنه الوسيلة الاكثر تطورا للفن التجريبي و بدون تكاليف , وهي تجعل كل شيء ملائم , عشرات اْنواع الفرش والالوان والتاثيرات التي ممكن ألا تتوقعها , و أيضا احتوائها على تاثيرات ربما حركية يصعب تواجدها في الفن التقليدي , كمان ان سهوله نقله وتخزينه و بيعه يسهل على الفنان مهمته الشاقه في نشر اعماله.

في نفس الوقت بداْت (وسائل الاعلام الاجتماعية) تاْخذ بلعب دوراً مركزياً أكثر من أي وقت مضى في حياتنا، فمواقع الشبكات الاجتماعية ، الفيسبوك على وجه الخصوص، سرعان ما أصبحت الطرق الأكثر فعالية لنشر ما يمكن ان نسمية الكلمة عن طريق الفن الخاص بالفنان المعاصر.
وهذا يعني خطوة عملاقة تقف بمواجهة الفوقية في النقد الفني بالنسبة لكثير من الخبراء، و وسيلة للحصول على اضاءة اعلامية , للاعمال الفنية بكل العالم , و مراقبة لاتجاهات الفن في العالم , وتقييمها , و هكذا تضاءل دور الوسائل الاعلامية المطبوعة واصبحت بطيئة في زمن السرعة وغير مجدية .

اننا نعثر هنا على طرق ممهدة ضمن الاعلام المجاني "وسائل الاعلام الاجتماعية " ، او ما شابه ذلك. لذلك لن يوجد شيء ليخسره الفنان والغاليري و المشاهد ، و ببساطة يمكن اعتبارها كسب كل شيء او ورقة يانصيب مضمونة . وخصوصا ان نشر الاعمال و بيعها كان سابقا يتطلب ميزانيات كبيرة للدعاية والاعلام على عكس ما يحصل اليوم ..
وبهذا نلاحظ التغيير الهائل على النقد الفني و تضائل السيطرة عليه من قبل وسائل الاعلام التقليدية وبعض نجومه كما اخذ النقد الفني التقليدي يتضائل امام ملايين النقاد الذين يتواجدون عبر الشبكة العنكبوتية فكل مشاهد هو ناقد مع ادوات بسيطة للتعبير : لايك ,احب , احزنني ,اغضبني ,تعليق , أو مشاركة .

اضافة الى ذلك , ان الاعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي التي كان من المفترض بها تقديم القليل جدا من الخدمات للفن أو النقد نراها اليوم , تقدم اكبر خدمة للفن منذ بداية البشرية , فمع التواصل والتعبير عن الذات نرى تاْثيرات ذلك على تطور الفن واتاحة المجال للاستفادة من الخبرات الفنية , عبر مشاركتها , وعبر حوارات الفنية بين الفنانين , ومعرفة اْذواق اْنسان القرن الواحد والعشرين , و تخزين ملايين الاعمال الفنية عبر هذه المواقع ,وروعة امكانية مشاهدتها وتدقيقها ونقدها و معرفة اسرارها باْي وقت اْو مكان .
ان هذه الثورة الرقمية ادت الى نهضة تامة في الفن , وهذا لم يكن لاحد ان يتوقعه !!! إنه نتيجةً للنقد الدائم عبر صفحات الانترنيت من قبل جميع مشتركي المواقع الاجتماعية لم يعد ذلك النقد حصرا بآراء النقاد المحترفين في وسائل الاعلام التقليدية وهذا ساهم في تطور الفن , اضافة الى أنها ساعدت في تطوير التكنولوجيا نفسها لخدمة الاغراض الفنية .

الخلاصة , ان السرعة التي يحصل فيها تطور" التكنولوجيا المتحولة إلى فن " , من جديد تفاجىء العالم , و مازلنا في وقت الصدمة , فهذه التكنولوجيا هنا هي من يرسم لنا الابداعات الفنية البعيدة عن مخيلتنا , فتعطي آلاف الخيارات للفنانين لخلق : المدهش و الغريب والمبدع . إنها تكوّن طرقاً جديدة , لفنون غير معهودة , لتصبح سطوراً جديدة في تاريخ الفن البشري , و إن النجاح في تحويل الفن الى صيغة الكترونية كمدرسة جديدة حدث بنتيجة التعاون بين التكنولوجيا و الفنانين . واضافة , أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي : صالات عرض و قنوات للاعلام المجاني الفوري بضغطة زر , لتعكس حداثة وتطور , الفن والتكنولوجيا , في عصر السرعة.



#ملده_العجلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التقييم الموضوعي للفن اللاموضوعي .
- الفن المعاصر في ظل قيود المجتمع
- الفن الاستثمار الافضل في القرن 21 .
- عولمة الفن والجمال .
- هوية الأنثى اليوم في الفن المعاصر.
- الفن التشكيلي أكثر واقعية من الواقع نفسه.


المزيد.....




- مشاركة 26 فيلما من 25 دولة بالقسم الدولي من مهرجان فجر السين ...
- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...
- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملده العجلاني - الفن في احتمالات لا حصر لها