أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملده العجلاني - هوية الأنثى اليوم في الفن المعاصر.














المزيد.....

هوية الأنثى اليوم في الفن المعاصر.


ملده العجلاني

الحوار المتمدن-العدد: 5144 - 2016 / 4 / 26 - 01:09
المحور: الادب والفن
    


إن المرأة تمثل شريحة واسعة من الوسائط الفنية كما أيضا في الفنون البصرية، والنحت، اضافة كمكون اساسي من عناصر الاعمال الفنية في التاريخ .
بداية ,الحركة النسوية لديها تاريخ ومسيرة طويلة من القتال في السياق التاريخي فالمرأة مع كل كلمة خطت اول خطواتها على خشبة المسرح..
ربما هي صورة للمجتمع بما يمثل من قيم وتناقضات . من العنف والاضطهاد ,الى التحرر و المساواة والديمقراطية , اي من اقصى اليمين الى اقسى اليسار .
وعبر الوقت تظهر حركة قوية فنية للمرأة العربية كجزء من الاستياء من سنوات الشتاء الطويلة.
ان مشهد واقع المرأة في معظم عالمنا العربي و الاسلامي يتكون من النساء اللواتي لن أو لا يمكنهن اختراق علاقات هيمنة القوة التي هي اداة قمعية من قبل الذكور ومن خلال هذا العنف والقمع يتم الحفاظ على هرم السلطة.وعلاوة على ذلك، فإنه ليس مجرد لباس المرأة يصبح أداة سياسية ولكن أيضا من خلاله يتم التحكم بحياتها الخاصة وانتهاك حرياتها الشخصية .
الفن الانثوي يدل على موقف لمكافحة الظلم، العنصرية ومناهضة العنف، والطرق التي يتم الاحتفاظ بها السلطة والمحافظة عليها. كم عدد الأوامر الاجتماعية ضد حرية المرأة ولكن لنفرض ان المرأة انقلبت عليها ما هي النتيجة ؟
المرأة من خلال الفن يمكنها الوصول للمساواة بين الرجل والمرأة وبالتالي انهاء أزمة التسلسل الهرمي الذي يهيمن عليه الذكور في المجتمعات الاسلامية و زيادة الوعي النسائي في العالم و هي تقدم رسالة واضحة : ( لا يمكن لأي شخص أن يمثل غير نفسه ) ولا يمكن للمراة الانتظار حتى تعطيها القواعد الاجتماعية الابوية الذكورية حريتها الكاملة وحقوقها في المساواة وفرض الاحترام المتبادل.
أن النساء ليسوا أقل قدرة امام عظمة الرجال ولكن هيكلية عدم المساواة، بما في ذلك تقييد الوصول إلى التدريب والرعاية، حالت دون المشاركة الكاملة للمرأة والحكم الذاتي رغم انها تشكل نصف العالم ..
عملت المرأة بنشاط ملفت , أسهم فيه حركة الفن النسائي من أجل زيادة التمثيل للفن الانثوي داخل المتاحف والحصول على الفرص التعليمية,الأعمال الفنية .
ورغم الصعوبات التي واجهتها المرأة فانها قفزت على المستلزمات التقليدية للفن واستعانت بالممارسات المحلية التقليدية مثل تقنيات الحرف أو الأشياء التي قد يعثرعليها في بيئة المرأة لبناء عمل فني بعيد عن النماذج التقليدية للفن الذكوري . و هذا ادى الى قفزات متسارعة في تطور عالم الفن المعاصر وربما يمكننا ان نطلق عليه الفن الانثوي للتأثير البالغ للحركة الفنية الانثوية في تشكيل عناصره و سببا لخروج الفن من اطاره التقليدي و سيطرة رؤية الرجل ( للمرأة والمجتمع والعالم الخ ..) .
لذلك فانه يجب دعم الإنتاج الثقافي الانثوي باعتباره شكلا من أشكال النشاط النضالي للمرأة وبهدف بناء عالم من الجمال على أساس أن يعكس الفن نظرة المرأة عن الجمال ونظرتها للعالم وتحدياته و مواقفها اتجاه كافة المجالات و تدفق مشاعرها , و انعكاسات السياسات الذكورية على نفسية أجيال من الفتيات في العالم .
وفي النهاية , كما تقول ليندا نوكلين :" التحديات التي تواجهها المراة يواجهها أي شخص، رجلا كان أو امرأة لكن المرأة شجاعة بما يكفي للمجازفة الضرورية ، عبر قفزة إلى المجهول ".



#ملده_العجلاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفن التشكيلي أكثر واقعية من الواقع نفسه.


المزيد.....




- مذكرات باميلا أندرسون: طعم الشهرة والألم
- للمرة الخامسة.. الثقافة تسحب يد مدير دار ثقافة الطفل
- الممثل الخاص السابق لبوتين يتعافى من متلازمة غيلان باريه
- مشاركة 26 فيلما من 25 دولة بالقسم الدولي من مهرجان فجر السين ...
- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...
- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ملده العجلاني - هوية الأنثى اليوم في الفن المعاصر.