أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فضيلة يوسف - أين ماركس ولينين ،عندما نحتاجهم؟














المزيد.....

أين ماركس ولينين ،عندما نحتاجهم؟


فضيلة يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5150 - 2016 / 5 / 2 - 20:51
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


سبق ماركس ولينين أزمانهم ، كتب ماركس قبل "تصدير الوظائف" وسطوة المال على الاقتصاد الصناعي والزراعي . وترأس لينين ، الثورة الشيوعية التي قامت في بلد هيمنت فيه العناصر الإقطاعية على الرأسمالية. تحررت أمريكا الرأسمالية في القرن ال21 من القوانين التي أضفت عليها الطابع الديمقراطي. ويجري اليوم هيمنة سطوة الاقتصاد على الرأسمالية مع ما يترتب على ذلك من تفريغ لقوتها الإنتاجية في خدمة الديون.
عندما كنت كان شاباً، كان من يملك مليون دولار غني جدا. واعتبر أي شخص لديه بضعة ملايين من الأثرياء. اليوم هناك أشخاص لديهم آلاف الملايين من الدولارات.
تستطيع قلة قليلة كسب مليارات الدولارات من خلال انتاج السلع والخدمات التي تباع للمستهلكين.
يخطط الاقتصاديون الليبراليون الجدد، السياسة الاقتصادية ليس في الغرب فقط ولكن أيضا في روسيا والصين، ويدعون بشكل غير صحيح أن أرباح المال هو مال تمّ كسبه . والسؤال ، كيف تمكن أقل من واحد في المئة من الحصول على آلاف الملايين؟
لقد حصلوا عليها من خلال الاتصالات السياسية ومن خلال معاملات مالية بحتة.
عندما انهار الاتحاد السوفييتي ، وتمكن الشيوعيون المتشددون من اعتقال الرئيس غورباتشوف، استطاع بعض الأفراد في روسيا وأوكرانيا، المرتبطون بشكل جيد مع واشنطن وإسرائيل، من حيازة املاك ضخمة كانت في السابق أملاك دولة.
نَشأ مليارديرات الولايات المتحدة عن تعاملهم بالقروض المصرفية وعمليات الاستحواذ والاستدانة من الشركات. وتجلب عمليات الاستحواذ ثروات ضخمة للأفراد وينتج عنها تقليص الرواتب في الشركات واستخدام النقد في الشركات لسداد قروض الاستحواذ. وغالباً ما يدمر ذلك الشركة وموظفيها، ولكن "الفنان " يسير بعيداً حاملاً معه كميات هائلة من المال. التلاعب في الاكتتابات العامة الأولية هي مصدر آخر من مصادر الغنى وكذلك المشتقات الموّرقة.
عرّف الاقتصاديون الكلاسيكيون و Michael Hudson ، اليوم، هذه الأرباح بأنها " الريع الاقتصادي"، وهو دخل لا يتطلب أي زيادة في الإنتاج الحقيقي. وبعبارة أخرى، فإن هذه المكاسب "ثروة المليارديرات" هي شكل من أشكال التطّفل على أساس الاستغلال وليس على أساس الناتج الحقيقي. هي مكاسب ناتجة عن استنزاف الدخل من خدمة الإنتاج إلى خدمة الديون.
الاقتصادات الرأسمالية اليوم هي أكثر بكثير من مختلة كما افترض ماركس. لم تخدم الاقتصادات الغربية على مدى العقدين الماضيين أحداً الا الأغنياء جدا، وتطوعت الجماهير المستغلة لاستغلالها. قد يكون الجمهور الغربي هم العبيد في هذا العصر.
يوجد أسباب للإنسان لتكوين آلاف الملايين من الدولارات. يرفع المال السلطة السياسية للأفراد أكثر من قوة الناخبين. في الواقع، يصبح المال هو الناخب. يستخدم المال لشراء السيطرة السياسية، القادرة على تدمير حكومة منتخبة . استخدم مليارديرات، مثل شيلدون أديلسون، جورج سوروس، والأخوة كوخ، ثرواتهم للسيطرة على حكومة الولايات المتحدة لخدمة مصالحهم. سهّلت محكمة العدل العليا سيطرتهم.
وقد صعدت مراكز القوى المالية في روسيا والصين مثل الولايات المتحدة، تعمل هذه المراكز بشكل مستقل عن الحكومات ، ولديها القدرة على السيطرة على الحكومات واستخدام المكاتب العامة لزيادة تركيز الثروة في أيدي قلة من الناس. تعزز الخصخصة في روسيا والصين سلطة مستقلة لها مصالح خاصة ضيقة كما حدث في أوروبا والمملكة المتحدة. يضمن الاقتصاد الليبرالي الجديد في نهاية المطاف سيطرة الثروات الخاصة على الحكومة.
أفادت تقارير منظمة أوكسفام، وهي جمعية خيرية دولية مقرها في أكسفورد، إنجلترا ، أن 62 مليارديرا يتحكمون في نصف ثروة العالم.
وقال Warren Buffett ، أحد أغنى المليارديرات ، أن معدل الضريبة على سكرتيرته أعلى منه عليه. إذا لم تقم الحكومات بتصحيح هذا، ستحدث الثورة.
ولكن يبدو أن الناخبين لن يقوموا بذلك ، على الأقل في الولايات المتحدة. تمثل هيلاري كلينتون نسبة ال 1% بثروة 153 بليون دولار ، ويدمر ال 99 في المئة ذاتهم من خلال التصويت لدعم طموح هيلاري لكسب الرئاسة. على ما يبدو، كان هنري لويس محقاً ، الغالبية العظمى من الأمريكيين أغبياء.
مترجم
Paul Craig Roberts






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف تذهب معظم المساعدات للفلسطينيين للخزينة الإسرائيلية؟
- كيف خلق الغرب الإرهاب
- الطائرات المسيرة والعقلية الإمبريالية
- لا يمكن الدفاع عن الطائرات المسيرة القاتلة أخلاقياً
- وهم - الحرية -
- Richard Falk: نظامنا التربوي متحيز ايدولوجياً
- دراسة وتحليل الحملة الإسرائيلية على المحكمة الجنائية الدولية
- افتحوا معبر رفح الآن
- الحب والزواج والامبريالية !
- الرأسمالية الشريرة
- (العودة) : مذكرات فلسطينية
- جالوت : الحياة والكراهية في اسرائيل العظمى
- الولايات الإرهابية
- اتفاق اوسلو (الصعود والسقوط) 2
- اتفاق اوسلو ( الصعود والسقوط) 1
- جريمة حرب في بلاد ما بين النهرين : تدمير نينوى
- الطائرات المسيرة : لا تُعيد التفكير في النمل على الشاشة
- ليلة في قندز ، صباح في نيويورك ( قصف المستشفيات)
- أساطير إسرائيل من منظورين
- كيف تدمّر أسطورة (الجدارة) الطلبة؟


المزيد.....




- منتدى قطر الاقتصادي يختتم جلساته بتسليط الضوء على قضايا المر ...
- منظمة الصحة العالمية تحدد مشكلات في مصنع لإنتاج لقاح سبوتني ...
- منظمة الصحة العالمية تحدد مشكلات في مصنع لإنتاج لقاح سبوتني ...
- أسعار النفط تصعد إلى أعلى مستوى منذ أواخر 2018
- المفوضية الأوروبية تصادق على برنامج للنهوض الاقتصادي قدمته ف ...
- البحرين تمدد برنامج الدعم للقطاعات المتأثرة بجائحة كورونا
- كيف سينعكس الإتفاق النووي على الوضع الاقتصادي الداخلي في إير ...
- أوروبا تفتح تحقيقات جديدة بشأن غوغل والتزامها بقواعد المنافس ...
- صندوق النقد الدولي يوافق على المراجعة الأخيرة لمصر لصرف 1.6 ...
- موجة تضخم جديدة.. رسائل طمأنة وتوقعات إيجابية في منتدى قطر ا ...


المزيد.....

- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فضيلة يوسف - أين ماركس ولينين ،عندما نحتاجهم؟