أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - فضيلة يوسف - الحب والزواج والامبريالية !















المزيد.....

الحب والزواج والامبريالية !


فضيلة يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5012 - 2015 / 12 / 13 - 20:02
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


بعد تصوير المبنى الجديد، الهائل ، ومما لا شك فيه الشرير للسفارة الأمريكية في بشكيك عاصمة قرغيزستان، قادني سياسي يساري محلي نحو الجبال. اتفقنا على تناول غداء بسيط ، من الأغذية المحلية الجيدة.
كان متوقفاً أمام المطعم الذي اختاره صديقي ، وحش لا يوصف: ليموزين بيضاء ذات طابقين "ممتدة للغاية" مع زجاج معتم. لم أكن قد رأيت سيارة ليموزين ذات طابقين من قبل.
علق مضيفي بكآبة :"حفل زفاف على الطراز الأميركي".
ارتدت العروس الثوب الأبيض.. وكانت تبدو مكتئبة وبدا العريس قلقاً ، خائفاً من شيء ما. حاول 100 ضيف بشكل يائس الظهور بمظهر مرح وإيجابي.
وكان حفل الزفاف مبتذلا ًبشكل مخيف. "لذا ستكون الحياة الزوجية كذلك ، كما اعتقد. وكما كان واضحاً. اخترق الذوق السيء في الآونة الأخيرة كل شيء، في كل مكان: من الحياة الزوجية لأقسام رياض الأطفال.
نظرت إلى العروس. التقت عيوننا لبضع ثوان. وأعتقد أني قرأت في عينيها نظرة يائسة، "خذني إلى باتاغونيا أو بولينيزيا". ربما كنت مخطئاً ... وربما كانت سعيدة فعلاً ... مع الليموزين الممتدة في موقف السيارات.
ابتسمت العروس بخجل.، وابتسمت انا مرة أخرى، وبعد ذلك ذهبت إلى خلف الكواليس لتناول الطعام ومناقشة صديقي في كيفية تدمير الغرب للاتحاد السوفيتي، كيف، ومن ثم كيف زُرعت الكراهية والقبلية والتطرف في جميع أنحاء آسيا الوسطى.
***
لقد رأيت مئات حفلات الزفاف، في جميع أنحاء العالم. تستند كلها تقريباً إلى أيديولوجية محبطة عفا عليها الزمن. تقدم الأغلال بدلاً من الأجنحة، والالتزامات المحبطة وقضبان السجن بدلاً من الحب، والنزعة الاستهلاكية بدلاً من الأحلام.
تملك وحيازة وامتلاك؛ سيطرة وتحكم وسيطرة، واستهلاك، واستهلاك، واستهلاك ...
تمتلك شخصاً آخراً، وتكسر هويته-هويتها ،وتسيطر على خطواته -خطواتها ، بينما تستهلك ما يفرضه السوق عليك. ولا تنسى يسوع، حتى لو كنت لا تؤمن على الاطلاق بهذا الرجل. لأنه قد تم تحويله إلى نوع من التبرير لماذا تُستهلك بهذه الطريقة .
رجل وامرأة، اثنان من الكائنات المحببة، ينفقان الآن ويتكاثران ويدفعان الضرائب لبعض الدول الوحشية، يتصرفان بطاعة و"أخلاقية"، بدلاً من تحويل مشاعرهما إلى قوة خلاقة إيجابية، وبدلاً من الحلم والقتال جنباً إلى جنب من أجل مجتمع أفضل بكثير ومن أجل عالم أفضل بكثير.

الحب الذي سيستند ببساطة على الثقة وعلى حرية الاختيار كان أيضاً "مخاطرة".
فازت الأصفاد والقيود .
حتى الآن، في القرن ال21، قبل أن يسمح للرجل والمرأة بالحب، توجد بعض البيروقراطية المتصلبة والكاهن الذي يختم على ورقة ويعلن: "يمكنك الآن تقبيل العروس. "
كم هو مثير للاشمئزاز، رعايته المذلة .. للحب! إنها الإقطاعية غير الأخلاقية إلى ما لا نهاية!
من المفترض أن يكون الحب أعلى شكل من أشكال التمرد، والكفاح من أجل شيء جديد تماماً؟ لا ينبغي أن تستند نقاوته على العذرية، ولكن على الجمال والثقة والعزم والشجاعة.
ينبغي أن يكون كذلك ، ولكن كما نعلم جميعاً، فهو ليس كذلك.
بدلاً من ذلك، تستخدم الإمبريالية الثقافية الغربية مؤسسة الزواج الاستبدادية، لمصالح الديكتاتورية الخاصة بها. في حين أن حفلات الزفاف، تماماً مثل أعياد الميلاد وغيرها من المهرجانات يتم تحويلها إلى عربدة مثيرة للشفقة واستهلاكية وقحة.
" حلم العروس" الآن من طراز ديزني لاند ، ذوق سيء ، عربدة استهلاكية ، وحرق للأموال، التي صممت لحقنها في صناعة الخدمات في القطاع الخاص.
يرى العقائديون الأصوليون والإمبريالية الحب لعبة تسويقية - ولم يترك معنى عميق في كل هذا! الزواج الحديث مثل افلام هوليوود الهابطة أو موسيقى البوب .
يتم تبادل الخواتم، والأوراق المختومة ويبدأ الافراط في الطعام وتفيض المراحيض ، هذا هو الواقع الوحشي للحياة الزوجية، في معظم الحالات، دخول في سجن قسري، واكتئاب، بسبب "الأطفال"، أو "الالتزامات".
...
والآن انتشرت عادات الزواج في جميع أنحاء العالم تقريباً على النمط الغربي، يوضع على عدة أعمدة قوية بما في ذلك الخوف والأنانية (مثل وضع مصلحة الأسرة فوق المصالح الوطنية وغيرها من المواضيع ، التي توّلد بلا منازع الفساد)، والافتقار إلى الإبداع والخيال، ونعم، عدم وجود الحب.
لأن الحب، إذا ما سمح له بالازدهار يتأسس في الغالب على الثقة والتفاهم، والكرم، وأيضاً على التمرد والحرية والرغبة في العيش بطريقة جديدة كلياً. كل ما سبق يعارض مباشرة الإمبريالية الثقافية الغربية، وأصولية السوق، انتبه : عارض الفاشية العالمية التي تحكم العالم.
تريد الفاشية العالمية تعويد الناس أن يعيشوا كالعبيد، ويستهلكوا مثل البلهاء ، ويربوا أبناءهم على غرار ديزني ، واللحاق بالمفاهيم الثقافية الأكثر غباء من آبائهم وأجدادهم: المفاهيم التي أوصلت كوكبنا لهذه الحالة التي يرثى لها!
**
بعد يوم واحد من الغداء في المطعم الذي تحول إلى قاعة زفاف، سافرنا إلى الشاطئ الجنوبي لبحيرة آسيا الوسطى. هناك، منذ عدة سنوات، تمكنت شركة تعدين كندية قيادة شاحنة مليئة بالسيانيد، إلى النهر. ومن أجل عدم دفع التعويضات، كذبت الشركة. واستطاعت إفساد رئيس البلاد، فضلاً عن الصحافة المحلية وعدد من النواب. كان صديقي عضواً في لجنة التحقيق. ورفض أن يخون شعبه. وفي أحد الأيام ، جاء ممثل الشركة إلى مكتبه، ومعه رزمة كاملة من الدولارات الأمريكية. طردهم صديقي ، ومن ثم نشر ذلك .
حتى الآن، يموت المئات من الناس من السرطان. ويولد الأطفال مشوهين. وتستمر شركة التعدين.
" تدير شركة التعدين الأحداث في القرية" قيل لي. القرية التي فقدت الكثير من الناس!
وتتضمن الفعاليات حفلات الزفاف. لماذا ا؟
يحلم كامل السكان في آسيا الوسطى بالاتحاد السوفييتي القديم. قيل لي هذا في قيرغيزستان، كازاخستان، وحتى في أوزبكستان، وسأتناول هذا الموضوع في مقالاتي القادمة.
يدعم الغرب الفساد ، ويسرق الشعوب ويدعم المتطرفين القوميين والدينيين. ليس داعش فقط نشطة الآن ، ولكن تم زرع العديد من المنظمات المتطرفة الفاشية المسيحية أيضاً ، كما هو الحال في إندونيسيا وأفريقيا. وكما هو في كل مكان في العالم!
لا يعتبر تحطيم الدول إلى أشلاء "غير أخلاقي". وسلب خيرات الشعوب "جيد" ،وغسيل أدمغة الشعوب - كل هذا مجرد جزء من بعض الروتين اليومي.
بينما تم اختزال الحب إلى سوق قذرة، وبينما أصبح الزواج على نحو متزايد مثل السجن، وبينما العلاقات الإنسانية أكثر رقيّاً. هناك مساحة قليلة للخيال، والقدرة على الحلم، والرغبة في النضال من أجل عالم أفضل من ذلك بكثير!
تشبه الاباحية الغربية ،الميكانيكية مثلها مثل الثقافة الغربية، على نحو متزايد السوبر ماركت، وتشوه الطفولة التي يتم اختراقها من شخصيات تافهة مزركشة ، ويتم تلفيق العلاقة بين المرأة والرجل مسبقاً، ويبدو أنها قد تكون سامة، وغير صالحة للاستهلاك البشري.
دعونا نفكر في شيء أفضل. دعونا نضحك على الدعاة الفاسدين أخلاقياً والبيروقراطيين، وعلى أختامهم ! دعونا نحاول أن نعود للشعر، والأحلام والإنسانية. والثقة! ودعونا نفعل ذلك حقا قريبا!
مترجم
Andre vltchek






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرأسمالية الشريرة
- (العودة) : مذكرات فلسطينية
- جالوت : الحياة والكراهية في اسرائيل العظمى
- الولايات الإرهابية
- اتفاق اوسلو (الصعود والسقوط) 2
- اتفاق اوسلو ( الصعود والسقوط) 1
- جريمة حرب في بلاد ما بين النهرين : تدمير نينوى
- الطائرات المسيرة : لا تُعيد التفكير في النمل على الشاشة
- ليلة في قندز ، صباح في نيويورك ( قصف المستشفيات)
- أساطير إسرائيل من منظورين
- كيف تدمّر أسطورة (الجدارة) الطلبة؟
- Mozart وأطفال الحجارة
- تصوير الفلسطينيين كنازيين (نتنياهو يحرض على عنف خارج القانون ...
- إسرائيل تشوّه سمعة الديانة اليهودية
- الأراضي الحدودية : بروسيا المستوطنين
- إسرائيل : الإعلام وتشخيص المجتمع المريض
- الاعتداءات على الأطفال و(الثقافة) في أفغانستان
- هل ترغبون بإصلاح التعليم ؟( اتركوا المعلمين يعلمون)
- لماذا أدعم حركة (BDS) ضد اسرائيل
- 51 يوماً من الحرب على غزة (التدمير والمقاومة)


المزيد.....




- جارية في مدينة القيصر-قصة قصيرة-
- طبب ذاتك..
- مبدعات على طريق التميز
- هواية النساء المفضلة.. الاحتفاظ بالأواني والكريستال لتزيين ا ...
- مميزات وعيوب المزلقات الحميمية المختلفة
- حرق شقيقته حيّة في الأردن لينتقم من عائلته!
- مصر- اغتصاب الزوجة يخرج من العتمة إلى الفضاء العام
- هيلاري كلينتون لمنتدى قطر الاقتصادي: كوفيد-19 أظهر أسوأ ما ف ...
- تشكيكات في بيان منسوب للشيخة «لطيفة» حول استطاعتها السفر إلى ...
- مجموعة خاصة بالنساء العربيات والمسلمات في جناح المرأة بـ-إكس ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - فضيلة يوسف - الحب والزواج والامبريالية !