أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة عبد المنعم - جزء من كتابى الذى قد لا يكتمل كيف تصنع فيلم ممتع ببلاش















المزيد.....

جزء من كتابى الذى قد لا يكتمل كيف تصنع فيلم ممتع ببلاش


غادة عبد المنعم

الحوار المتمدن-العدد: 5141 - 2016 / 4 / 23 - 08:37
المحور: الادب والفن
    






منذ حوالى شهرين أحاول كتابة كتابين صغيرين مرشدين للأدباء والفنانين
الأول بعنوان نصائحى لكتابة رواية
والثانى كيف تنتج فيلم سينمائى ممتاز ببلاش
وقد أعدت كتابة جزء من نصائحى التى قمت بتوجيهها لكتاب زملاء والتى كتبتها فى مقالات للسينما ونصائح أخرى قمت بالتفكير فيها وأنا أجيب على تساؤل ما هى الرواية الممتازة وكيف تكتب رواية شيقة وما هو الفيلم الشيق وكيف تنتج فيلما شيقا دون تكلفة
وتبعا للمخابرات المصرية التى تراقبنى
قد وضعت ستة وتسعون قاعدة ضرورية لعمل فيلم شيق ومائتى شكل من أشكال التصرف لإنتاج فيلم ببلاش
ووضعت ستين قاعدة هامة لكتابة رواية فائقة الجودة ممتعة وطويلة
وبالطبع لا تتركنى مخابراتنا العظيمة أتم عملى هذا لأنها بالتأكيد تبيع محتوياته لأجانب سيخرجون علينا هذا العام أو بعد عدة أعوام بكتب بعناوين أخرى لكنها تضم نصائحى وأفكارى وتصوراتى نفسها
_ _

عموما من ضمن نصتئحى لصناع السينما:

1- لا تنتظر شركات الإنتاج انتج فيلمك بنفسك وبمساعدة بقية أفراد أسرتك
صور فى شقتك وشقق أقاربك وأماكن مفتوحة للتصوير ولا تصور فى استديو
ألف الموسيقى والرقصات والفيلم واخرجه وصمم الديكور وغيره، كل هذه الابداعات سهلة جدا عليك وليس بها صعوبة، هذا ما تؤكده المخابرات المصرية التى تشوش أفكارك حتى لا تدرك ضخامة عبقريتك.

2- اهتم جدا جدا بالإضاءة حيث لابد أن تشع الصورة بالضوء فى المشاهد النهارية لأن البياض يفرح المتلقى والمخابرات لكى تقلل من مستوى جمال الأفلام تبيع فى السوق كاميرات سينما يوجد بها حول العدسة جزء مرتفع للخارج فتقلل بذلك من الضوء الذى يدخل من العدسة وتقلل من جمال الصورة وهى تزيد من نسبة الأشعة الصفراء فى المناطق المغلقة وهى آشعة تنتج من عدادات الكهرباء وتؤدى للشعور بالإكتئاب وتفسد نتيجة جمال الصورة الذى يرجوه المخرج.

3- اهتم جدا جدا جدا بالجمال فى فيلمك اظهر كل شيئ جميلا جدا فالفن ينتج لإمتاع المشاهد وليس لإتعاسه وكما أن حبكة الفيلم وأحداثه وموضوعه كلها تزيد من الناتج الجمالى فى نفس المشاهد لابد أن ندرك أيضا أن الجمال بصوره الأخرى كجمال الصورة والديكور والملابس والماكياج والتسريحات عنصر رئيسى فى الفيلم وفى الحقيقة لقد ابتدع المصريون القدماء كل أشكال الجمال تقريبا حيث ابتدعوا كل أشكال تنسيق الحدائق والزهور وكل أشكال تصميمات الأثاث الجميل والأوانى الجميلة والمفارش الجميلة والماكياج الجميل وتسريحات الشعر الجميلة وتركوا ميراثا ضخما سرقت منه كل دول العالم وإدعته لنفسها حيث سرقت موسيقى الملكة فتحيا ونسبت كفولكولور لكل دول العالم وسرقت أساليب المعيشة وتصميمات الملكة بخيتا وصدرت لنا من جديد على أنها وسائل الحضارة الغربية فى الطعام والشراب والفرش وتنظيف البيوت وتنسيقها وفى الديكورات والأثاث وغيره وسرقت ابداعات أطفال قرية واحدة هى الزهايرة التى يسكنها أذكى أشخاص فى العالم فى الديكورات وترتيب المنزل وطرق التصرف والكلام وصيغت عليها حياة وسينما ومسرح الولايات المتحدة وأدعى أن هذا من إبداع الأمريكان ومن واجبنا أن ننتج فن جميل يليق بالجمال الذى نرجوه والذى ننتجه فى كل لحظة والذى أبدعه أجدادنا ومعاصرينا ولو فى تحية لمائتى طفلة وطفل من قرية الزهايرة قولبت حياة الأمريكان وفنونهم على شاكلة ما يرغبون،
اتهم بوجود نباتات وزهور ومشاهد جميلة وغروب وشروق ودرجات من الظل وأوانى منسقة جميلة وطعام منسق بشكل جميل وملابس جميلة وأثاث راقى حتى ولو صورت فى بيوت أثرية ومحال بيع أثاث إهتم بجمال الفرش حتى ولو فصلته بنفسك وجملته بالدانيل والركامة كما ابتكرت الملكة بخيتا المصرية، اهتم بمظهر الخشب والحجر وابتعد عن ما دسوه فى حياتنا من أدوات حياة سيئة الشكل وبيوت كالمكعبات بلا جمال ابحث عن الأركان الجميلة وصور فيها ولا تظهر أكوام الزبالة حتى فى الأماكن الفقيرة ليس حفاظا على صورة مصر كما يقول البعض ولكن لأن مصر أول دولة أعادت تدوير الزبالة ولأن العيش فى مناطق مزبلة ليس من طبيعة المصرى ولكنه مفروض عليه من السلطة التى تحكمه والتى تأخذ الرشاوى لتبدو مصر جاهلة وأهلها بلا حساسية ومن واجبنا كفنانين ألا نساعد مخابرات العالم على إظهارنا على غير حقيقتنا. المهم أنت كمصرى أدرى بمواطن الجمال إبحث عنها وإظهرها لأنك تنتج فنا والفن جميل بطبيعته وأنت تنتجه لشعب يعشق الجمال وطالما ترغب فى عرضه على هذا الشعب فليس أقل من أن ترضى القليل من ميول جمهورك وميولك فى إظهار الجمال.

3- إملئ فيلمك بالمعلومات من كل نوع حتى لا يكون مملا فالمشاهد يدفع من ماله ووقته وجهده ليستفيد والمصرى خاصة يسعد جدا عندما يتاح له الفرصة ليتعلم إملئ كل مشهد بكل ما يمكنك من معلومات فى الديكور مثل، وافى اللافتات المعلقة والصور والكتب الموجودة فى المكان فضلا طبعا عن الحوار وما يصدر من الراديو والتليفزيون ويظهر على شاشة الكمبيوتر.

4- الفنان صاحب موقف ولابد أن يمتلئ فيلمك بمواقف محددة مما حولك هذا سر الفن الحقيقى وبلا مواقف أنت تقدم عمل تافه.

5- المصريون بطبيعتهم وقبل التدخل بأجهزة المخابرات متناهية الصغر لإفساد سلوكهم شعب يحب الهدوء والرقة والظرف ولابد أن يشع حوار فيلمك بكل ذلك حيث لا يتجاوب الجمهور مع الصراخ بلا سبب والصوت العالى والكلام الفاحش والأبطال الذين يعاكسون ويتحرشون بالبنات والنساء والرجال الذين يسبون بعضهم ويسبون زوجاتهم كن محترما واصنع فيلم محترم يليق بك وبمشاهدك فمن تجربتى الشخصية مثلا أشعر بإشمئزاز كبير عندما اسمع شتائم فى فيلم ما أو رجل يتحدث بشكل غير لائق مع سيدة أو شخص كبير أو مشهد يظهر استغلال طفل فى المشاوير مثلا حتى يتعب وينهج ومن حوله لا يشعرون بتعبه أو ابن يشكو من أمه التى يظهرها الفيلم وهى تنظف المنزل مثلا واقفة على رجليها وهى فى الستين وهو جالس يبكى حظه دون أن يقوم للتنظيف بدلا منها إلى آخر كل ذلك.

5- التمثيل ليس صعبا على أى مصرى لذا ليس هناك أى داعى للمبالغة والبحث عن إفيهات وأفعال أو كلمات غريبة لجعل تمثيل الممثل جذابا يكفى أن يمثل الممثل دوره بشكل عادى وطبيعى وكما يتصرف فى حياته العادية وجذب المشاهد يتم عبر بقية العناصر فى الفيلم وخاصة توفر كم كبير من المعلومات الجديدة والمواقف الواضحة والجمال الآخاذ.

6- لا تكتب حوارا مفتعا لأن ذلك يزعج المشاهد.

7- لا تكتب سيناريو يضم أحداث لا يمكن أن تحدث وأنت تقدمها على أنها واقعية وتأكد دائما من وضوح ما تقدمه من مواقف ومعلومات، وافهم أن الكوميديا ليست سببا للإسفاف والشتائم ولا لعمل سيناريو مجمع عشوائيا ويضم أحداث عبيطة والسلام.

يجب أن تعلم أن كل الكاركترات الغريبة التصرف كتبها مصريون قدماء لأسباب صارمة وليس اعتباطا فمثلا شخصية جحا البخيل كتبت لتظهر سلوك ربع اليهودى ثلاث أرباع اليونانى ولتعلمه للأطفال وشخصية الأهبل كثير الخطأ والتى سرقها شارلى شابلن من أفلام مصرية وكذلك سرقت فى مجموعة أفلام لورى وهارى كتبت لتظهر شخصية اليونانى الإيطالى للأطفال ولتحذرهم من الإتكال عليه فهو كسول وكثير الخطأ لذا لا تطلب منه المساعدة لو تعرضت لمشكلة فى الطريق إبحث عن شخص مصرى أو صينى أو هندى أو أفريقى إلى آخره واطلب منه المساعدة وإذا سافرت وحدك لبلونيا إحمل معك كل ما تحتاجه حتى لا تتعرض للمشاكل، وشخصية الفتاة الشريرة السخيفة التى تسرق عريس قريبتها أو زوج أمها أو عريس صديقة لها ابتكرت لتظهر سلوك الفتاة الإيطالية وتحذر المصريات منها والفتاة العبيطة التى تحلم بالزواج من أجمل شاب فى المنطقة وتذهب لتحتال عليه وتعرض نفسها أمامه ابتكرت لتظهر سلوك الفتاة اليونانية وتحذر الشباب المصريين منه والشاب المستهتر الذى يضحك على فتاة ثم يتركها شخصية ابتكرت لتظهر سلوك الشباب اليونانى والشاب الضلم الغبى الذى يتخانق مع دبان وشه شخصية ابتكرت لتظهر سلوك الشاب الإيطالى وطمعه وغبائه والحماة النكدية شخصية كتبت لتظهر سلوك الحماة الربع يهودية الثلاث أرباع تركية ولتحذر منها وتطالب من يزوج إبنته لشاب أمه أو جدته بهذا السلوك أن يطالب بعيش ابنته فى بيت وحدها بعيدا عن حماتها حتى لا تفسد لها حياتها، وهكذا... لذا ليس من المنطقى أن نشاهد أفلام كل سلوك أبطالها إما سلوك يهود أو أوربيين منحرف وغير قويم الأب طماع ومزعج والأبناء أغبياء ومنحرفين والأم نكدية وغبية ؟؟ إلى آخر ذلك...
كذلك فإن قصص الحب وحدها لا يمكنها أن تنقذ الفيلم والكلام الجميل والنهاية السعيدة لا يمكنها وحدهما أن يصنعا فن جميل ومع ذلك فما نشاهده من وقائع وأحداث فى قصص الحب ليس كافيا هناك ملايين التفاصيل التى عمرت بها المؤلفات القصصية التى تظهر قصص حب لقدماء المصريين غائبة عن قصص الحب فى أفلامنا الحديثة ابحث جيدا جدا داحلك عن رغباتك كمحب وعما تريده أن يحدث معك وقدم أبطالك يفعلونه

8- يقع على الممثل جزء من قيمة عملك الفنى لذا لا داعى أبدا لتجاهل جهده وتصويره بشكل متكرر وبلا سبب من بعيد بينما تلغى من فيلمك قيمة التفرس فى وجه وعرض طريقته فى الكلام والتصرف،
فيلمك ليس معرضا للقبح أو الغرائب والطرائف لذا ابحث عن ممثلين مناسبين يمكن للمشاهد التمتع بمشاهدتهم وإذا فشل الممثل وهذا مستبعد فى إظهار جمال ما فى حركاته أو شكله وملابسه وغير ذلك فلا داعى لأن يصبح ممثلا من اصله.

9- إهتم بشريط الصوت وقد ترك لنا أجدادنا المصريون مكتبة مؤثرات صوتية تضم مليار صوت مصنفة تبعا لنوع الكائن أو الجماد وأوقات إصدار الصوت ودرجة حدته ومكونات الشريط وغيره وعلينا أن نطالب المخابرات المصرية التى تحتفظ بنسخ من هذه المكتبة وتبيع محتوياتها لمنتجين بهوليود يدعون أنهم خبراء مؤثرات بتوفير هذه المكتبة فى المكتبات العامة وعلى الانترت وفى معاهد تعليم الفنون وفى كل مكان حولنا تقريبا وعموما يمكنك الحصول على بعض المؤثرات الصوتية مجانا بتحميلها من بعض المواقع الخاصة على الإنترنت المنشورة بالغة الغنجليزية ابحث باسم سوند افيكت sound effect
المؤثرات البصرية يمكنك ابداعها بسهولة ولكنها كالمؤثرات الصوتية قد أبتدع منها قدماء المصريين ما يزيد على مليارى مؤثر وكونوا منها مكتبة ما عليك إلا تغيير الصور فى شريط الصورة فيها لتجد أن المؤثر مناسب لفيلمك وهى بالطبع مصنفة وموجودة لدى المخابرات المصرية وعلينا أن نطالب بنشرها هى الأخرى فى كل مكان وهى المصدر الوحيد للمؤثرات الجرافيك فى العالم كله حيث باعتها المخابرات المصرية لمنتجين من هوليود كونوا بها شركات متخصصة فى تنفيذ مؤثرات الأفلام.

ونصيحتى حتى عند توفر هذه المؤثرات لك لا تتنازل عن تصوير فيلمك بممثليك فى مواقع طبيعية إلا عند الضرورة ولا تقلد سينما هوليود الحالية والتى بمجرد توفير هذه المكتبة لهم صار كل ممثل يسجل شريط الصوت ويسجل كام حركة بوجهه ويعطيهم لمخرج المؤثرات يلزقهم على أداء قدماء المصريين فى هذه المكتبة وينزل الفيلم فى السوق على أنه من تمثيل النجم فلان والنجمة فلانة.

9- لابد أن تعلم أن فن السينما أو السينماسعيد كما أقترح تسميته قد بدأ فى مصر قبل 2000 عام وبمجرد اختراع شريط التصوير الحساس ولم يبدأ فى بدايات القرن الماضى كما تدعى كتب التاريخ المزورة لذا علينا أن نطالب بنشر الأرشيف المصرى الحقيقى القديم للأفلام لأنه يحوى بحار ضخمة من المعرفة السينمائية التى سرق الغرب أجزاءمنها ونسبوها لأنفسهم معرفتك بذلك ستدفعك لعدم الرضا بتقديم فيلم أى كلام لا تتنازل فنيا أبدا.
لابد أن تعرض ما تنتجه وأفكارك على الجماهير حتى لا تسرق منك وبينما تكون معرقلا عن انتاجها تجدها قد نفذت فى أفلام أجنبية مرة بعد أخرى ذلك أن أفكار وتخيلات وترتيبات الفنانين المصريين وتفضيلاتهم وإقتراحاتهم هى الزاد الوحيد لمنتجين ومؤلفين ومخرجين السينما فى جميع أنحاء العالم حيث يتم التجسس الذهنى على كل المصريين وتباع أفكارهم لمخابرات دول أخرى وهذه التجارة رائجة جدا وهى السبب فى عرقلة معظم المصريين عن تنفيذ ما يبتكرونه من أفكار إبداعية.

10- نحن شعب مطرب وراقص ومبتج ابتكر الموسيقى والرقص والغناء والشعر وبقية الفنون لذا اصنع فيلم يعكس طبيعتنا الغنية ليحبه شعب هذا البلد.

11- لديك وسائل كثيرة يمكنك اضافتها للتقليل من طول الحوار كالتعليقات المكتوبة على الشاشة وغير ذلك لو احتجتها عليك أن تلجأ لها فى الحال.

12- العمل الخيالى ليس عملا ملفقا ابتعد عن التعلم من الأفلام الأمريكانى وإذا رغبت فى صناعة فيلم خيالى عليك أن تدرك أنه لابد أن تصنع عالم خيالى كامل اقتفى أثر جدودك قدماء المصريين الذين صنعوا عالم العفاريت كاملا بكل تفاصيله وابتدع عالمك الخيالى مكتمل مش قص ولزق من هنا وهناك بذلك يكتسب عملك أصالة.

13- يمكن لك مثلك فى ذلك مثل شركات الإنتاج اللجوء لمساعدات فى الإنتاج فبالإضافة لتكوين مجموعة من زملائك ومعارفك وأصدقائك تعمل مجانا لصناعة أفلام بعضهم بعضا يمكن التصوير فى محال بقالة ومقاهى وغير ذلك من المحال مجانا مع إظهار اسم المحل فى الفيلم وقد يقدم صاحب المحل مساعدة معقولة أو يدفع ثمن إعلان لك.
وعموما لا تظهر أسماء ماركات ما مهما كانت ولا محال ما إلا لو حصلت على إعلان منهم.
يمكنك وفريق عملك تهيئة مكان التصوير غير المناسب بأنفسكم ككنس الشارع الذى ستصورون فيه وغير ذلك هذا يضغط المصاريف ويوفر لك التصوير فى أماكن ما كنت تعتقد أنها تصلح للتصوير ويوفر لك ولفريق العمل الحلول السريعة لتوفير أماكن للتصوير



#غادة_عبد_المنعم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما سرقوه منى فى هارى بوتر
- ممن تمت سرقة أفلام هوليود الأكثر نجاحا؟
- نظام ستنا بخيتا سعيد أو خطة ال 999 بند لحمل وولادة بلا آلام
- 18 مارس عيد ميلاد الدمية سعد راضى خير
- الاسكندرية المتاهة الأروع فى العالم .. بناها الملك المهندس ا ...
- ثلثى عالم الخيال صناعة الملكة المصرية العظيمة سميحا عبد المو ...
- مجموعة من البرامج مخابراتية لقولبة سلوك البشر فى كل مكان
- تعليقا على خبر كشف ناسا الفضائى أقول وكالات الفضاء ومنهم ناس ...
- الامريكان يسرقون كشوف قدماء المصريين وينسبونها لأنفسهم
- 5 أشكال من البرامج المخابراتية الغير إنسانية التى تنظم عمليا ...
- الملكة فتحيا مبتكرة الموسيقى السينفونية والتوزيع الهارمونى و ...
- عبقرية محمد فوزى
- كل أنواع الرقص ابتكرت فى مصر .. والمصريون ممنوعون من الرقص ا ...
- تحذيرات من الحر.. الحر الصناعى مهلك للجسم يتسبب فى الأنيميا ...
- أسأل قراء الحوار المتمدن هل توافقون على تحويل يوم 10 أبريل م ...
- أجهزة المخابرات فى ثلثى الكرة الأرضية تعمل بهمة على تشتيت إن ...
- لو كنت فوق الأربعين فمعلوماتك قد لا تكون صحيحة عمن يحبونك، إ ...
- كان فى واحدة ست عندها 12 بنت - أغنية عمرها 2000 عام من الترا ...
- 6 أغانى للأطفال من تأليفى
- برامج المخابرات لتنظيم استخدام شبكة الإنترنت والبحث عن الأحب ...


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- الأربعاء الأحمر -عودة الروح وبث الحياة
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة عبد المنعم - جزء من كتابى الذى قد لا يكتمل كيف تصنع فيلم ممتع ببلاش