أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد هيهات - القلوب الباردة (قصة قصيرة)















المزيد.....

القلوب الباردة (قصة قصيرة)


أحمد هيهات

الحوار المتمدن-العدد: 5129 - 2016 / 4 / 10 - 00:16
المحور: الادب والفن
    


القلوب الباردة
(قصة قصيرة)
كانت ليلة باردة وطويلة مظلمة وموحشة تلك الليلة الأولى التي قضاها في زنزانة ضيقة أبعادها الثلاثية مكونة من ثلاثة أمتار طولا وثلاثة عرضا وثلاثة ارتفاعا ، وستة أسرّة كل ثلاثة منها فوق بعض ، جلس وحيدا بعد أن نام كل رفاق الزنزانة ووضع رأسه المثقلة بالهموم والخواطر والندم والحسرة بين ركبتيه المتصلبتين ، غير عابئ بالوقت الذي فقد قيمته بسبب اعتزاله دورة الحياة العادية ودوران الشمس والقمر ، واستغرق في تفكير عميق مسترجعا حياته المنصرمة التي خطفتها أضواء الحضارة المادية المغرقة في العمل والسرعة والاستهلاك واللهو وبريق السيارات الفارهة والطائرات النفاثة والصواريخ الأشباح وسفن الفضاء والأقمار الصناعية .
تلك الحياة التي أنهكها العبث المنظم وسينما العنف المخيف المقصود لذاته والجنس الفاضح المنحرف ، والكاراتيه والكونغ-فو ومختلف فنون الحرب التي تستعمل لأخذ الحق باليد والسخرية من العدالة والقانون ، والإدمان المزمن على أفلام الأبطال الخارقين وأساطير "باتمان" و "سوبرمان" ، وخرافات غزو سكان النجوم للأرض وحروب الفضاء ، وضجيج العلب والملاهي الليلية وكليبات العري المستفز والانفصال بين الصورة والصوت ، وفوضى الألوان والأصوات التي لا توافق المعاني المبثوثة بصورة قلقة مضطربة .
بعد عشرات الأيام والليالي التي قضاها في الخلوة الصوفية التي تخّلى فيها عن استهتاره القاتل ، وتحلّى فيها بقدر غير يسير من التأني والتفكير ، وتجلّى له فيها سرابيّة اللحظات التي قضاها في المدن الساحلية المنعشة والمصايف الطويلة والمنتجعات التي لا تمشي على رمالها إلاّ الأقدام المتخمة والمنعَّمة التي أخذت أصحابَها السكرةُ بأنهم الأذكى والأرقى والأولى بالبحر والرمال والأرض وخيراتها ، وبعد التأمل الطويل في وضعه الجديد الذي لم يخطر له في يوم من الأيام خاطر باحتمال وقوفه هذا الموقف الذي يفيض عجزا وينضح كآبة ، وبعد الحوار المتشعب مع ذاته التي لا تستطيع الرسو على قرار ، ومع الأفكار الكثيرة المتداخلة ، والوقائع المتراكبة المتسارعة التي عاشها في وقت وجيز .
وبعد إعادة النظر في كل ذلك وتقليبه على كل الوجوه والاحتمالات الممكنة ، أدرك أنه كان يعيش وهما بتصديق نفسه التي يبدو أنها قد احترفت قلب الحقائق وتسمية الأشياء بغير أسمائها، وتخدير المشاعر المترددة وغسل العقول المرتابة في مهارة قل نظيرها حتى نسي أنه إنسان عربي ، وذلك بعد أن انغمس في نعيم الحضارة الغربية وتشبّع بخصال ومزايا الغربيين من ذوي السترات الأنيقة المكوية المرتبة والقلوب الباردة الصلبة والمشاعر الجليدية التي لا تتأثر بمشاهد الموت والدمار والقتل ، لأنه يكفيها تبرير متهافت من مسؤول يجعل الكذب صدقا بالحيلة والفطنة والمراوغة وأن كل ذلك القتل والتنكيل والترويع والتخريب والقضاء على الحياة بمختلف مظاهرها مجرد دفاع عن النفس ، وتحرير للإنسان وتثبيت للديمقراطية ، وحفاظ على المصالح الغربية في مجاهل آسيا وأدغال إفريقيا ، ومحاربة للإرهاب الأسود الذي يستهدف الجميع .
وقد أنساه هذا الظن السيء ، وتنصله من أصله الحقيقي أنه مهما فعل وتظاهر بالانتماء إلى هذا المعسكر فإنه لن يصبح منهم ، ولن ينسوا أنه من تلك الأمة التي لا تملك قوة ولا إرادة ولا وجودا لأنها أمة قيمتها في الوقت الحالي أقل من قيمة صفر إلى اليمين ، وأنه من أمة عالة على هذا الغرب الذي يسعى –عبثا- إلى الانتساب إليه ، فهو مهما أجهد نفسه في البراء من عروبته والولاء للغرب سيبقى من أمة تعتمد على غيرها في كل شيء من الإبرة إلى الدبوس إلى قلم الرصاص و الورق إلى الكتب والأكل والدواء والقمح والأرز والملابس والمنسوجات والآداب والعلوم والحواسيب والهواتف الذكية والسيارات والحافلات والقاطرات والأسلحة والدبابات والطائرات ونظم التعليم وطرائقه ...
اقترب موعد انقضاء مدة العقوبة السجنية التي قضاها مسلوب الحرية بسبب حضوره حفلة مجنونة بسبب الإفراط في الكحول والمخدرات ، تم فيها تخليص عدة أجساد من الأرواح التي تتوق إلى الملكوت الأعلى والانفلات من الجحيم السفلي ، دون أن يبلّغ الشرطة واكتفى بالهرب قبل أن تخونه قدماه ، ويتخلى عنه وعيه الذي أسلمه إلى نوم طويل انهته أصوات الصافرات القوية لسيارات الإسعاف التي نقلت الجثث إلى مستودع الأموات ، وسيارات الشرطة المتعجلة التي نقلت الأحياء إلى أقسام الشرطة ثُم إلى الزنازين بعد المرور بقاعات المحكة .
بسبب اقتراب موعد الحرية التي لم يعد يسعى إليها ، والطرد من النعيم المقيم والعودة إلى الجحيم والشقاء انخرط في تفكير من نوع جديد بسبب التصرفات الخطيرة المتهورة التي صدرت منه في المرات القليلة التي زار فيها وطنه العربي وأهله وأصدقاءه ، وخصوصا الزيارة الأخيرة التي اضطر فيها إلى التعبير عن موقفه من الوجود والخالق والدين والهوية .
بعد استماعه بكثير من الكراهة والتبرم إلى خطاب طويل لأحد الشيوخ عن الصبر في الدنيا على الظلم والفساد والفقر والتخلف ، والشكر على ما سوى ذلك من النعم التي لا تعد ولا تحصى ، وانتظار الآخرة والجنان وما فيها من نخيل وأعناب وكروم وفاكهة ورمان وتين وزيتون وعيون متفجرة بالمياه الباردة العذبة ولحوم على مقاس الشهية وأنهار من لبن وعسل وخمر وحوريات ...
أثاره كلام الشيخ الذي يدعو إلى التواكل والرضا والقناعة بالذل والمهانة ويخدر الناس بالجنان والاستلقاء بين الأشجار وأكل الثمار والاستمتاع بالأبكار ، ويستغرب أن تكون الجنة ونعيمها- حسب وصف الشيخ - في هذا المستوى من التفكير الغريزي للإنسان والذي لا يتجاوز شهوتي البطن والفرج ، فأعلن إلحاده وعدم إيمانه بالغيبيات والماورائيات ، فاصفرت الوجوه المصدومة من حوله ، وأمطرته الألسن بأشد اللعنات ،والأيدي بأقوى اللكمات والأرجل بأغلظ الركلات ، كما أخلى المتوجّسون ذمتهم بالتبرؤ منه ، ونطقت القلوب التقية الرحيمة بالاستغفار له ومن كلماته ، ولهجت بالدعاء له بالهداية والتمييز بين الخالق وأفعال المخلوقين .
زال خوفه وزادت دهشته بعد أن زاره كل أهله وأقاربه وجيرانه وأصدقائه و معارفه خلال الأسبوع الأول من عودته إلى بلده متمنين له المقام السعيد ، عارضين عليه مختلف صور الدعم والمساعدة كل حسب قدرته وحيلته ، دون أن يحدثه أحد عن مواقفه الراديكالية من الدين والحياة والآخرة .
أحمد هيهات:






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مثلث البيتزا
- كواليس الذاكرة
- النساء أجمل وأكرم وأقوى
- الشذوذ في الشعر العربي : انحراف أم ثورة ؟
- إكسير السعادة
- مكر النهايات
- القطعة
- الإبداع الفني بين الآلهة والشياطين
- فائدة الإبداع بين أفلاطون وأرسطو
- نظرات في فكر الكواكبي
- عودة المجاهد -الارهابي- محمد بن عبد الكريم الخطابي
- مظاهر الاحتفال بعاشوراء : محاولة في فهم وتفسير أصولها
- النظام العلوي الأسدي من الشروق إلى المغيب
- مأساة الحج بين الموقف الإنساني والتوظيف السياسي
- التعليم المغربي في غرفة العمليات من جديد
- أريد أن أصوت ولكن .. حلفت ألا أبيع الدين بالتين
- الانتخابات المغربية : لا جديد يذكر
- لماذا ضحّى السيسي بالنائب العام ؟
- الحكام العرب وفتنة المال
- هل ينهي الإعدام أسطورة الإخوان المسلمين ؟


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد هيهات - القلوب الباردة (قصة قصيرة)