أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صادق البلادي - ممثلة ترفض حمل نفس الوسام مع امير السعودي














المزيد.....

ممثلة ترفض حمل نفس الوسام مع امير السعودي


صادق البلادي

الحوار المتمدن-العدد: 5105 - 2016 / 3 / 16 - 10:50
المحور: حقوق الانسان
    




وسام جوقة الشرف الفرنسي يعتبر أعلى تكريم رسمي في فرنسا، يمنحه رئيس الجمهورية ، وقد جرى انشاؤه في عهد نابوليون بونابرت عام 1802 ويقوم بمنحه رئيس الجمهورية الفرنسية.

وفي هذا الشهر قام رئيس الجمهورية هولاند بمنحه الى عدد من الشخصيات الفرنسية والأجنبية تكريما لهم . ومن بين الشخصيات الفرنسية التي مُنحت لهم كانت الممثلة و المخرجة الفرنسية صوفي مارسو ، والتي أدت أدوار بطولية في أكثر من 40 عملًا سينمائيا لحد الآن، وكذلك حصلت في بداية مسارها على جائزة سيزار.

لكن الممثلة والمخرجة صوفي مارسو رفضت استلام الجائزة، وبينت على حسابها بتويتر هذا الأسبوع أن السبب الوحيد لرفضها تسلّم الوسام هو إطلاعها على ما ورد في مقال قامت بمشاركته من جريدة "لوموند"، يحمل عنوان "العربية السعودية: وسام جوقة الشرف وقطع الرؤوس".

وتضمن المقال، أن "السعودية أعدمت خلال عام 2015 حوالي 153 شخصًا" وأشار إلى انتقادات منظمة العفو للسعودية في ما يتعلّق بتنفيذ هذه الأحكام و"عدم تمكين الكثير من الضحايا من محامي دفاع"، كما لفت المقال إلى محاكمة المدوّن رائف بدوي، والأحكام الخاصة بحياة النساء، وقضايا العمال المهاجرين في المملكة السعودية.

واورد المقال الذي تحدث في خبره الأساسي عن قيام الرئيس هولاند منح وسام جوقة الشرف هذا الى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف خلال الأسبوع الماضي، ومعروف ان الجدل في الدول الغربية خاصة يرافق دائما مسألة احترام حقوق الإنسان في علاقاتها مع الدول الأجنبية ، خاصة عندما تتعلق بحث مع دول تنتهك شرعة حقوق الإنسان الدولية مثل السعودية سواء عند تقديم مثل هذه الجوائز أوتوجيه دعوات لتبادل وفود فنية وثقافية وحول قبول الدعوات الموجهة لهم ،وبشكل خاص عند عقد صفقات تجارية معها ، وبصورة خاصة عند بيع أسلحة الموت .كما وذكر مقال الجريدة أن السعودية "أعدمت فقط خلال ثلاثة أشهر 70 شخصًا، 47 منهم في يوم واحد".







و كانت الممثلة قد قامت بتبيان رفضها لاستلام الجائزة ذاكرة أن السبب الوحيد لذلك هو قيام رئيس الجمهورية بتسليم نفس وسام جوقة الشرف الى ولي العهد السعودي محمد بن نافع بن عبد العزيز.

وبالتأكيد أن من يرفض جائزة من رئيس جمهورية بلاده سيرفض تلبية دعوة من السعودية وأمثالها للمشاركة في مهرجانات فنية وثقافية تقيمها في بلدانها ، ويرفض قبول استلام جوائز وهبات تقدمها هذه الدول ويصبح بذلك قدوة للمثقين العرب ، بينما المفروض أن المثقفين العرب ينبغي أن يقفوا مثل هذا الموقف الرافض ويسهموا بذالك بالضغط من أجل احترام تلك الأنظمة لحقوق الإنسان ويكونوا هم القدوة لمثقفي الغرب وليس العكس كما يحدث لحد الآن.









وكتبت الممثلة والمخرجة التي أدت أدوار بطولية في أكثر من 40 عملًا سينمائيا، وحصلت في بداية مسارها على جائزة سيزار، على حسابها بتويتر هذا الأسبوع، أن السبب الوحيد لرفضها تسلّم الوسام هو ما ورد في مقال قامت بمشاركته من جريدة "لوموند"، يحمل عنوان "العربية السعودية: وسام جوقة الشرف وقطع الرؤوس".

وجاء في هذا المقال الذي يتحدث في خبره الأساسي عن منح الأمير السعودي محمد بن نايف وسام جوقة الشرف الوطني من الرئيس فرانسوا هولاند خلال الأسبوع الماضي، أن الجدل يرافق دائما مسألة احترام حقوق الإنسان في السعودية، وأن السعودية "أعدمت فقط خلال ثلاثة أشهر 70 شخصًا، 47 منهم في يوم واحد".

وتضمن المقال، أن "السعودية أعدمت خلال عام 2015 حوالي 153 شخصًا" وأشار إلى انتقادات منظمة العفو للسعودية في ما يتعلّق بتنفيذ هذه الأحكام و"عدم تمكين الكثير من الضحايا من محامي دفاع"، كما لفت إلى محاكمة المدوّن رائف بدوي، والأحكام الخاصة بحياة النساء، وقضايا العمال المهاجرين في المملكة.

وخلّف موقف الممثلة صوفي مارسو موجة من الجدل على تويتر، إذ تمت مشاركته 4100 مرة على الأقل، كما تحدثت عنه عدة قنوات ووسائل إعلام محلية، وأشاد به عدد من زملائها في الميدان الفني، فيما لم يصدر أيّ تعليق من الرئاسة الفرنسية



#صادق_البلادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التهاني القلبية الى الرفيق حسقيل قوجمان في ذكرى ميلاده الخام ...
- في وثبة كانون 1948 عبر كثيرة
- تحية لثورة الياسمين !
- دعوة لإنتخاب مجلس نواب جديد
- من هيروشيما الى الحصار الى احتلال العراق
- الغاء الإتفاقية الستراتيجية طويلة الأمد
- بعد 125 عاما من قرارالإحتفال بالأول من أيار عالميا
- بذورالإشتراكية - البابا ينتقد الرأسمالية المتوحشة ، ويطالب ب ...
- في ذكرى الإنقلاب الأسود
- - يوم عراقي لحقوق الإنسان -
- انجلس وعرابي باشا و التحرر الوطني
- الصليب المعقوف يصبح نجمة داود
- العراق يفوزمجددا في عهد المالكي بذهبية اللجوءياد الدولي
- ثمانون ثمانون عاما من النضال في سبيل التحرر القومي العربي
- تحية ليوم الأول من أيار ، يوم التضامن العالمي
- شكر و امتنان
- شيوعيون من بيوتات و عوائل دينية
- الشيوعيون من تجمع في تأبينية الى تجمع للعمل؟
- آزاد أحمد ... شهيد في إجازة قطع القتلة إجازته
- كامل شياع.. بقلم كامل شياع


المزيد.....




- موسكو تؤكد تورط الدول الغربية المباشر في جرائم الحرب التي ير ...
- بعد إعلان فرنسا سحب قواتها.. الآلاف يتظاهرون في بوركينا فاسو ...
- بعثة تقصي الحقائق: على ليبيا اتخاذ خطوات لوقف انتهاكات حقوق ...
- تعديلات في طريقة إحصاء الأقليات بالولايات المتحدة
- الديوانية.. اعتقال متهم بتزوير تقارير اللجان الطبية
- إسرائيل تشن حملة اعتقالات واسعة في القدس والضفة
- منظمات حقوقية تدعو للامتناع عن تسليم -حسن آل ربيع- إلى السعو ...
- متحدث الخارجية الايرانية: هذه الجرائم المروعة حدثت في بلد تح ...
- النقل من سجن لآخر.. سياسة إسرائيلية تضاعف عذابات الأسرى الفل ...
- منذ مارس 2018م.. عائدة الغامدي تواجه الاعتقال التعسفي


المزيد.....

- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صادق البلادي - ممثلة ترفض حمل نفس الوسام مع امير السعودي