أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الاماره - الإسقاط وإعادة صياغة السلوك














المزيد.....

الإسقاط وإعادة صياغة السلوك


اسعد الاماره

الحوار المتمدن-العدد: 5096 - 2016 / 3 / 7 - 15:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الإسقاط والاستدماج أسلوبان يعتمدان على تمايز الأنا "الذات" عن العالم الخارجي من شأنهما أن يخففا عن النفس في لحظات الألم والاحراج لكي تستعيد النفس إعادة صياغة السلوك في التعامل بعد أن آختل ولو للحظات أو دقائق أو ساعات.
الإسقاط Projection هي حيلة أو عملية تلجأ إليها النفس البشرية في حلها للصراع الدائر في الشخصية حول دافع نفسي معين بأن تتلخص من هذا الدافع فترميه، أي تسقطه على شخص خارجي أو أي شيء خارجي، كما أوردتها موسوعة علم النفس والتحليل النفسي وتضيف الموسوعة بمثال ذلك أن يسقط البخيل دافع البخل على الآخرين فيصفهم ظلمًا بالبخل الشديد دون أن يفطن إلى أن البخل جزء من نفسه هو وليس من الآخرين، وهكذا فنحن نميل إلى أن نسقط دوافعنا وأحاسيسنا وميولنا التي نستنكف من الاعتراف بها على غيرنا من الأشخاص والأشياء بحيث نراها ملتصقة بهم بعيدة عنا، بعد أن تخلصنا منها بعملية الإسقاط. تتم عملية الإسقاط بشكل لا شعوري دون أن يفطن بها الفرد، وأحسن تطبيق لهذا الميكانزم" الحيلة الدفاعية" في المثل العربي القائل كل إناء ينضح بما فيه.
لا نغالي إذا قلنا أن الإسقاط عملية هجوم لاشعورية يحمي بها الفرد نفسه بالصاق عيوبه ونقائضه ورغباته المحرمة أو المستهجنة بالآخرين، فضلا عن إنها لوم للآخرين على ما فشل هو فيه، بسبب ما يضعونه أمامه من عقبات، فلسان حاله يقول "فأنا أكره شخص ما ولكني أقول هو يكرهني، هنا أريد أن أتخفف من إثمي"
ويستخدم هذا الميكانزم الدفاعي- الحيلة الدفاعية- الآلية الدفاعية عند الفنان بشكل عام والفنان التشكيلي بكثرة حيث يسقط مشاعره لاشعوريًا على اللوحات التي يرسمها، وكلما كانت الرمزية والتكثيف عاليين فيهما كانت تمتد جذورها إلى أعمق نقاط النفس وهي مرحلة مبكرة جدا في تكوين شخصيته وبها يستطيع أن يزيل آثار صراعاته بالمقاومات الداخلية والخارجية، ويحكم حصاره حوله حتى لا يظهر عليه ما يشتم منه أي ضعف أو نقص إنساني، فيكون الإسقاط هنا محاولة لاستعادة التوازن النفسي الداخلي الذي ينعكس على التوازن النفسي الخارجي، كذلك تخفي آلية الإسقاط عند الفنانين نعمة القدرة على التعبير فنيًا عن أعمق وأوغل مشاعره النفسية تخفيًا حتى عن نفسه، وهي المشاعر التي تشد بقوة من يطالع تعبيراتهم الفنية سواء كانت اللوحة أو القصة أو المسرحية أو أي إنتاج فكري من الأغراب عن أنفسهم، دون أن يدركوا من أين تتاتى هذه المكبوتات المشحونة التي لم تجد لها التفريغ المقبول اجتماعيا، فلذلك كلما كانت قوة النتاج الفكري مؤثرًا، كلما كان صراعه الداخلي أقوى، حتى صار هذا النتاج أكثر تجاوبًا وآسرًا في تأثيره على المتلقي أو المشاهد أو المتطلع على اللوحة أو العمل الفني.
إن الإسقاط يظهر قوة التأثير المخفي من مشاعر وشحنات وإنفعالات وغموض النفس والقلب والعقل الذي يفكر بصمت ولا يبوح بما في داخله لانه يحمل بين ثناياه العديد من الرغبات المجنونة وغير المقبولة اجتماعيًا، هذه الرغبات والانفعالات الأليمة ذات الصلة الوثيقة بالحاجات الهامة التي لم تستطع أن تنفذ، سوف تؤدي إن لم تجد التفريغ المقبول إلى الحصر أو القلق المتصل بالحاجة إلى إثبات الذات أو الحاجة إلى الأمن، وهذا بدوره يؤدي إلى التوتر أو التهيج الزائدين حتى تتجاوز إمكانيات الفنان للاستجابة فيزداد لديه التشتت والذهول والتوهان والتشرد الذهني.. ولا نبالغ إذا ما تعتريه حالات من الذعر الخفي، ويقول"دانييل لاجاش" الحفز حالة من التفكك والتوتر تحرك الإنسان الذي لا يهدأ إلى أن يخفض التوتر ويستعيد تكامله، بوساطة التفريغ بالاسقاط وهي حاجة للتنفيس ايضًا، ويضيف"لاجاش" يصاحب ظهور تفريغ الحاجات لون من الانفعال يندرج بين اللذة والألم.
يكاد الفنان أن يشبه الاشخاص الذين يمتلكون قدرات عالية من الذين يتخذون من الهزل مهنة لهم حيث يسقطون انفعالاتهم بشكل مقبول اجتماعيا، والفنان وجد في موهبته الفنية وسيلة مقبولة اجتماعيا لتفريغ انفعالاته الحبيسة التي كانت تهدد اتزانه، ويقول"مصطفى زيور" ومن هنا كانت الموهبة الفنية ضرب من التصعيد، أي إفراغ الانفعالات التي قد تؤدي إلى الاختلال المرضي بطريقة تحفظ لصاحبها اتزانه، ويكون الإسقاط كآلية دفاعية تساعد في حفظ الاتزان وهي تتيح تفريغًا يكسبه جمال الإنتاج حقًا اجتماعيًا، فضلا عما يتيحه من مشاركة الآخرين للفنان في معالجة الانفعالات على نحو مقبول، ويجد صدى نتاجه في اللاشعور الجمعي لدى كل الناس، فهو استطاع أن يطلق سراح مكنونات النفس من اللاشعور إذا ما تدثر بالجمال وتهذب تهذيبًا مقبولا اجتماعيا.



#اسعد_الاماره (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النكوص -الارتداد- محاولة للتكيف
- الإرهاق والقلق واساليب الارشاد و العلاج النفسي!!
- البلوغ والتشنجات العقلية
- التربية ومشكلة التعصب
- بناء الإنسان.. يظهر أبنيته النفسية !!
- الندم.. مدخل سيكولوجي لمحنة الذات
- النفس..دوامة الحياة غير المنتهية
- المتظاهرون في العراق ليسوا جماهير ..إنهم الشعب بأسره
- عصا الديمقراطية ستؤدب الفاسدين في العراق
- الإفتتان الديني..مدخل لمصادرة العقل!!
- الملل النفسي..مدخل للاكتئاب!!
- تأملات نفسية لمحنة الفقدان
- جدل الإنسان
- محاولة لتفسير مطولة شعرية للشاعر الدكتور ريكان إبراهيم جلسات ...
- أفكاري .. مزقتني؟
- الإرادة ..السواء المطلق!!
- الانسان والحياة..جدل دائم؟
- الصحة النفسية ..الجمع بين الأضداد في إطار واحد
- الاكتئاب ..هل الحياة ليس لها معنى!!


المزيد.....




- الصين تعمل على فهم الظروف والتحقق من تفاصيل منطاد صيني مزعوم ...
- 10 وظائف يتوقع تصدرها قائمة الأسرع نموا بأمريكا خلال العقد ا ...
- لافروف: الغرائز الاستعمارية لم تختف لدى الغرب وجرائمه لا تسق ...
- لولا دا سيلفا: بولسونارو خطط لمحاولة الانقلاب
- البيت الأبيض: مباحثات هاتفية بين بايدن والسوداني تناولت عدة ...
- -بعد تلقيه تهديدات-.. فريق -جعفر توك- يلغي التصوير ويغادر ال ...
- عزل إلهان عمر من لجنة مهمة بالكونغرس بسبب تصريحات معادية للس ...
- قراءة في لقاء شكري ولافروف في موسكو.. أين التقت مصر وروسيا؟ ...
- وسائل إعلام: زيلينسكي يفرض -الألوان- على ضيوفه الكبار
- لون بشرتها هو السبب ولا علاقة للسامية.. ديمقراطيات ينتقدن ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الاماره - الإسقاط وإعادة صياغة السلوك