أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - إيمان أحمد ونوس - حين يتخلى النقابيون عن ناخبيهم














المزيد.....

حين يتخلى النقابيون عن ناخبيهم


إيمان أحمد ونوس

الحوار المتمدن-العدد: 5060 - 2016 / 1 / 30 - 11:57
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    




عبر التاريخ، كانت النقابات(التي تُعتبر أحد أهم منظمات المجتمع المدني)، ممثلة وحيدة لحقوق وهموم الطبقة والشرائح التي انتخبتها وأُسِسَت من أجلها، وأهمها الطبقة العاملة التي تُعتبر أحد أهم أعمدة العملية الإنتاجية في أي دولة.
ولا شك أن غالبية الطبقة العاملة في مختلف المجتمعات هم من الشرائح البسيطة سواء في وعيها لواقعها أو حتى حقوقها، أو في مستوى معيشتها نظراً لعدم التناسب ما بين الجهد المبذول والأجر من جهة، وارتفاع عدد أفراد الأسرة الذين هم بحاجة للإعالة في ظل عدم القناعة المجتمعية لهذه الشرائح بضرورة تحديد او تنظيم النسل، مترافقاً مع صعوبة تأمين مستلزمات الأُسر المعيشية وسواها في ظل أسعار الأسواق الرائجة والمرتفعة غالباً من جهة أخرى، وبالتالي ضآلة أو تدني القدرة الشرائية والمعاشية لتلك الطبقة، مما يعني انعدام إمكانية الحصول على متطلباتها بسهولة تخفف من الأعباء الملقاة على عاتقها أيضاً.
وهنا، يقع على النقابات المُنتخبة من قبل العمال أنفسهم، مسؤولية وصولهم إلى حقوقهم الغائبة أو المغيّبة خلال علاقتهم بأرباب العمل، باعتبارها أُنشِئت أساساً للحفاظ على حقوقهم في مواجهة أرباب العمل في مختلف القطاعات سواء الخاص أو الحكومي، بحكم تسيّد المحسوبيات وما شابه لاسيما في ظل الواقع المرير الذي تعيشه البلاد بمن فيها، حيث بات العامل رغم ضآلة أجره، ورغم العديد من التعقيدات والتقييد الذي يُلاقيه في العمل، بات أكثر عرضة للمخالفات والعقوبات التي غالباً ما تكون جائرة وظالمة، وناتجة عن دسيسة أو نميمة من محظوظي المدراء وسواهم ممن يتزلفون لهم، هذا لجهة الحقوق والعدل والانصاف.
أمّا لجهة المسؤوليات الخدمية، فعلى هذه النقابات تأمين العديد من الخدمات والمساعدات التي يمكن ان تساهم في التخفيف ما أمكن من الأعباء الحياتية بمختلف جوانبها المعيشية والصحية وغيرها، عن طريق إنشاء مؤسسات استهلاكية في أماكن العمل تقدم لهم مختلف احتياجاتهم بالسعر النظامي والمقبول، لاسيما في ظل حرب ألهبت نيرانها كل شيء حتى الأسعار التي تسابق الزمن في ارتفاعها ما بين ساعة وأخرى في ظل غياب الرعاية والرقابة الحكومية، وكذلك صعوبة الحصول على العديد من الخدمات كالغاز والمازوت والخبز الذي من الممكن أن يستهلك وقتاً ليس بالقليل لتأمينه، يصعب فيه على العامل التغيّب عن مكان عمله طويلاً بحكم التعميمات الدائمة بضرورة التقيّد بساعات العمل دون مراعاة للأوضاع الأمنية السائدة، ولا لكثرة الحواجز وأزمات المرور الخانقة التي تأخذ من وقت العامل زمناً ليس بالقليل ذهاباً وإيّاباً، ناهيك عن التعب والجهد الجسدي والنفسي الذي يتعرض إليه جميع الناس يومياً. ولا يفوتنا هنا أن العديد من المؤسسات والإدارات الحكومية التي أمضى عمالها وموظفوها الشتاء الماضي وهذا الشتاء واضح أنهم سيمضونه كسابقه بلا تدفئة، في حين ان مكاتب المسؤولين والمدراء تنعم بدفء يزيد عن الحاجة احياناً.. والنقابيين في غفلة عن ناخبيهم وأمراضهم التي يسببها بردهم في أماكن عملهم التي يتواجدون فيها ربما أكثر من بيوتهم.
إذاً، هذه هي بعض المهام الأساسية التي وجدت من أجلها النقابات، والمتضمَّنِة في برامج المرشحين لها والتي يتمُّ من خلالها انتخاب الهيئات النقابية والنقابيين الذين غالباً ما نراهم يتوددون للعمال والموظفين طيلة فترة الدعاية الانتخابية، ويقدمون لهم وعوداً تجعلهم يخالون أنهم في المدينة الفاضلة، أو في دولة اشتراكية تؤمن حقيقةً بأن الطبقة العاملة هي عماد بناء الدولة واقتصادها واستقلالها، وبالتالي لا بدّ من تقديم الخدمات لها كي تكون مهيأة نفسياً وجسداً للقيام بمهامها المنوطة بها في بناء الصناعة والاقتصاد على أكمل وجه.
لكن، وإذا ما تمعّنّا جيداً بواقع العمال في مختلف القطاعات، وإذا ما نظرنا بشكل أعمق لدور تلك النقابات في حياة أولئك العمال، نجد أنه واقع مرير مغلّف بكثير من العسف والظلم والإهمال في ظل غياب أولئك النقابيون الذين كانوا قبل فوزهم يتوددون للعمال للحصول على أصواتهم من أجل الفوز بعضوية النقابة، والذين سرعان ما ينسحبون من وعودهم التي قطعوها لصالح أرباب العمل من وزراء ومدراء ومسؤولين متنفذين، متخلين عن ناخبيهم بكل جرأةِ وغياب ضمير المسؤولية المنوطة بهم. فالخدمات الموجودة شكلية في غالبيتها من حيث تخفيف وطأة تكاليف معيشة العامل وأسرته، فمثلاً المؤسسات الاستهلاكية المتواجدة في أماكن العمل والتابعة للنقابات لا تختلف بأسعارها عن الرائج في السوق، لا بل وأحياناً تكون أغلى، رغم أنه هناك مطالبات عمالية بتأمين المواد الأساسية(خبز، مازوت، وغاز) بسعر الدولة مُضافاً عليها أرباحاً طفيفة للمؤسسة باعتبارها مؤسسة عمالية، لكن لا حياة لمن تنادي، والخدمة الوحيدة التي تقدمها مدعومة هي المواد المقننة(سكر ورز) وبزمن متباعد.
أمّا في الشق الحقوقي بالنسبة للعمال وعلاقتهم بأرباب العمل، نجد أن الحضور النقابي إن لم يكن هامشياً وغير مرغوب من المدراء، فهو غالباً ما يكون محابياً لهم ضدّ مصلحة العمال الذين إمّا أن يتمّ نقلهم من أماكن عملهم لأسباب تفرضها مزاجية هذا المدير أو ذاك، أو لأسباب مسلكية ربما لا تستحق كل هذه العقوبة مثلاً، ناهيك عن العديد من القرارات والتعاميم الوزارية وسواها والتي يكون بعضها في غير مصلحة العمال لاسيما في ظروف الحرب الراهنة والمتعلق غالبيتها بالتقيّد بالدوام والغياب غير المبرر للعمال القاطنين في مناطق ساخنة أو أمنية.
من هنا نجد أن عموم الأهداف التي قامت النقابات لأجلها شبه معدومة في ظل تسيس تلك النقابات وجعلها في موقع واحد مع أرباب العمل والحكومة من جهة، ومن جهة أخرى بسبب أن الخدمات التي يطالب بها العمال لا تناسب ولا ترضي نهم بعض النقابيين لجني مكاسب وأرباح وميّزات أبعدت غالبيتهم عن مهامهم الأساسية، بل وأبعدت النقابات بمجملها عن هدفها الأساسي الذي أُنشئت لأجله.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما بين الداخل والخارج قيمنا متبدلة
- الهجرة ملاذ للمرأة من شرنقة العنف
- لا حرية للنساء بعيداً عن حرية الرجال
- سوريا وأطفالها في نفق مظلم
- الاستثمار في النساء يحفّز التنمية..!!*
- المرأة تحارب خطط صندوق النقد الدولي
- لا تُبنى الأوطان إلاّ بسواعد شبابها
- عيوب الماضي مناقضة لمفاهيم الحاضر
- طاقات الشباب بين متاهات العولمة... والواقع
- الرجولة.. مفاهيم أم مواقف..؟
- ما بين الحاجة والواقع المرأة عماد اقتصاد الأسرة
- نساء سوريا طرّزن وشاح الجلاء وتحملن اليوم أسمال الحرب
- التحوّلات السياسية الطارئة وآثارها على المرأة
- البطالة والفقر والتهميش تخلق مناخات العنف والإرهاب
- الشرعة الدولية واتفاقياتها ومعاهداتها في مهب رياح الأزمة الس ...
- أمراء السعودية يشرّعون الاتجار بالقاصرات السوريات
- قرار أممي جائر بحق اللاجئين السوريين في الخارج
- الحكومة تعتمد جيوبنا المهترئة رافداً أساسياً لخزينتها.
- منظمات المجتمع المدني(الأهلي) ضرورة هامة للارتقاء بالمجتمع و ...
- هل انفرط عقد السوريين الاجتماعي..؟


المزيد.....




- القوى العاملة: تحصيل 468 ألف جنيه مستحقات مصري بالرياض
- Photos from the trade unions protest before the Press Club i ...
- خطة لافارج لإعادة التنظيم تمس حقوق العاملين والمتقاعدين
- سربت من أحد الموظفين.. ملفات -وول ستريت جورنال- السرية ونهاي ...
- د. إيهاب الطاهر عضو مجلس نقابة الأطباء يكتب عن أموال اتحاد ا ...
- INDIA: CENTRAL TRADE UNIONS DEMAND LEGAL ENTITLEMENTS AS WOR ...
- بإنتاج السمّاق.. عايدة تؤمّن تعليم خمسة من أبنائها
- فيديو | أحمد موسى: كل السلع أسعارها زادت والناس عندها حق تشت ...
- دربتهن تركيا.. 40 سيدة أعمال من جنوب أفريقيا يتحدين البطالة ...
- محمود كامل يفتح صفحته لعرض طلبات الصحفيين: متعطلة 100 يوم لع ...


المزيد.....

- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - إيمان أحمد ونوس - حين يتخلى النقابيون عن ناخبيهم