أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بوشتى الركراكي - الدولة تسن ظهيرا (بربريا) تربويا ، مدارس طبقية، و أخرى بطعم ملاجئ الأيتام














المزيد.....

الدولة تسن ظهيرا (بربريا) تربويا ، مدارس طبقية، و أخرى بطعم ملاجئ الأيتام


بوشتى الركراكي

الحوار المتمدن-العدد: 5046 - 2016 / 1 / 16 - 16:56
المحور: المجتمع المدني
    


حينما نتحول أو تتحول الدولة حتى نحدد المسؤوليات إلى المتاجرة في التعليم ، و تتنصل لأجل هذه الغاية من بعض مسؤولياتها الأخلاقية و القانونية والاجتماعية كحاضنة لتعليم الأجيال، عندها فقط يمكن أن نقيم مراسيم تأبين لقتيل اسمه المدرسة العمومية المغربية.
حينما تنشئ الدولة سوقا للتجارة التعليمية فهي تحكم على منتوجها أمام المنافسة و بمنطق الجودة و الرداءة، تحكم على منتوجها بأن يبور، و اليوم أصبحنا فعلا أمام تجارة بائرة ، تلاميذ بالمدارس العمومية بعد 12 سنة من الدراسة لا تستقيم على أفواههم الجمل، تلاميذ إعدادي أشبه بالأميين، و بعضهم يحمل كامل الصفة.تلاميذ ثانوي يكملون المشوار فقط لأنهم خبروا آلية النقيل و الغش و منابع التسريبات، شواهد باكالوريا موسومة بالعار، شواهد عليا تطرح أكثر من علامات استفهام حول أهلية أصحابها العلمية و المعرفية.
من السبب و كيف وصلنا إلى باب أفران الجهل، و كيف أصبحنا اقرب إلى دخول بوابة الزمن، لنجد أنفسنا نجالس مجتمعات الألفية الأولى، أو ما قبل اكتشاف النار، إن نحن بقينا على هذه السياسة و على هذا المنوال في تدبير قطاع التعليم، الذي فهم أهله و عشيرته الرسالة، و بات أكثر من 90 في المائة من رجال التعليم يسجلون أبناءهم في المدارس الخاصة، و لو خير رجل التعليم بالمغرب بين أن يفقد وظيفته، وبين أن يسجل ابنه في مدرسة عمومية، لاختار الأولى و هو راض عن قراره.فأهل المنامة أدرى بشعاب الطائف..
انه الظهير التربوي على شاكلة الظهير البربري، فإذا كان الثاني حاول تفريق المغاربة عرب و امازيغ، فالأول يفرق أبناء الوطن و يجعل بينهم جدارا سميكا اسمه جدار الجهل و الأمية،.فالتعليم الخاص صفته الجودة و الطبقية، و التعليم العمومي صفته الرداءة و الدونية، مخصص للفقراء و المعوزين كما لو أنها ملاجئ أيتام أو خيريات عمومية.
لقد نسيت الدولة أننا لسنا معنيون بتطور الأمم من حولنا، و أننا لسنا مجبرين على أن نحيك لنفسنا نفس أثوابها، ما دمنا في "كي جي وان"، أو في مهد بناء الإنسان، و أننا على خلاف كل شعوب العارض مطالبين بعدم خصخصة التعليم حتى و لو بعنا الأرض بما رحبت.
إننا يا سادة أمام معامل الـ 50 تلميذا، و جداول توزيع زمني بترت ساعاته، بسبب الاكتظاظ، و أصبحنا أمام مدارس عمومية تعمل بنظام المحاصصة و التناوب على شغل مقعد التحصيل، بسبب الاكتظاظ و ضعف البنية التحتية في دولة تسخر بعض إمكانياتها لأشياء تذهب غثاء كماء السيل.
الإصلاح يا سادة لا يستقيم في دولة الكل يريد أن ينجو بنفسه و لنفس، لا يهم واقع و معيش من لا ألسنة لهم، الضعفاء و المقهورين، و من أصواتهم لا تتجاوز حناجرهم، بل تبقى الآهات حشرجة تخنق الكلمات و ما أقصاها من كلمات، حينما تتبلل بدموع ساخنة ، تنزل من مقلة البسطاء و المحرومين و ضعاف الحيلة...انتهى الكلام.



#بوشتى_الركراكي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أي برلمان هذا الذي يخشى ذكر القصر
- حكومة بنكيران، الشعب ذنوب الموت وهم حسناتها...!!
- أوروبا و- قانع- القافلة
- الأستاذ البرلماني حسن طارق، حسبة خاطئة و ريع قصم ظهر عشيرتك ...
- حسن طارق، حسبة خاطئة و ريع قسم ظهر عشيرتك الأقربين
- في حديث ذبيح جريمة البرج بمكناس: الله يقول انه ليس من اهلك ا ...
- عفوا سيدي القيصر….
- رسالة من مكناس إلى مصطفى الخلفي وزير الاتصال حول موقعة 34
- بن كيران سيدي رئيس الحكومة، عفوا أنت كذاب
- عالمية سمية و لحبيب...؟؟
- الانتخابات في المغرب و اختبارات الولاء
- من «جيرونيمو» إلى «داعش»....!!!
- مدينة الفسطاط و الوزير شاور و مطار طرابلس و الخليفة حفتر
- الإسلام و الصعلكة و الدين الجديد


المزيد.....




- فرق الإغاثة الروسية تواصل جهود الإنقاذ في تركيا
- تعنت أمريكي يعيق جهود الإغاثة في سوريا
- تقرير دولي: سنجار أقل مناطق العراق بنسب عودة النازحين
- صياغة الإجراءات الجنائية تناقش ضم ممثل عن القومي للحقوق الإن ...
- فرق الإغاثة بتركيا تواصل بحثها عن الناجين لليوم الـ3 على الت ...
- عمال إغاثة من قبرص اليونانية يعتزمون مساعدة تركيا رغم توتر ا ...
- زلزال تركيا وسوريا: الأمم المتحدة تدعو إلى -وضع السياسة جانب ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى-وضع السياسة جانباً- في إغاثة المناطق ...
- سوريا تعاني من نقص الآليات والمعدات اللازمة للإغاثة الإنقاذ ...
- الأمم المتحدة: التدفق المهول للأسلحة إلى منطقة النزاع في أوك ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بوشتى الركراكي - الدولة تسن ظهيرا (بربريا) تربويا ، مدارس طبقية، و أخرى بطعم ملاجئ الأيتام