أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرالدين حسن علي - طمبل














المزيد.....

طمبل


بدرالدين حسن علي

الحوار المتمدن-العدد: 4976 - 2015 / 11 / 5 - 08:33
المحور: الادب والفن
    




كلمة بحق شاعر الطبيعة حمزة الملك طمبل
بقلم : بدرالدين حسن علي
لا أدري لماذا عند رحيل فطاحلة أمثال جيلي عبدالرحمن وتاج السر الحسن ومحي الدين فارس و حمدنالله عبدالقادر وجمال الغيطاني وهو من المهتمين بالأدب السوداني ، أتذكر الكثير من الأسماء السودانية المصرية في حقل الأدب والفن مثل المخرج السينمائي الكبير سعيد حامد " حب في
الثلاجة ، صعيدي في الجامعة الأمريكية ، وأفلام أخرى " والممثل النجم كمال الشناوي والراحل المقيم ابراهيم خان العتباني وغيرهم .

السر قدور ممثل موهوب جدا ، وقد شاهدت له مسرحية " مدير ليوم واحد " التي سودنها وأخرجها الفنان عثمان أحمد حمد " أبودليبة " ، كان السر رائعا جدا ، أوشكت مواهبه العديدة أن تضيع مع فوهة البندقية ، الآن يحدثوني عن ضحكته في أغاني
وأغاني ، قدور و " أبودليبة " ومكي سنادة وعثمان قمر الأنبياء لا أظن يتكرر مثلهم ثانية ، الشاعر الكبير هاشم صديق " ثلاثي الأبعاد " : الكتابة المسرحية ، التمثيل والشعر " واسمه الكامل " هاشم صديق الملك !!" قليلون يعرفون أنه ممثل موهوب ، وكاتب مسرحي موهوب ، تجلت موهبته في مسرحية " نبته حبيبتي " وأحلام الزمان ولكن ضاعت موهبته في التمثيل والكتابة المسرحية وبقي الشعروبقيت " ملحمة
أكتوبر " ، عزالدين هلالي موهوب جدا مسرحيا وشعريا ، جميع هؤلاء سأعود لهم ثانية ، ومن الشعراء الذين ضاع شعرهم : حمزة الملك طمبل ، ومن حدثني عنه الراحل المقيم المسرحي الشاعر الدبلوماسي عبدالهادي الصديق الذي أقمت معه في إحدى زياراتي للجزائر عندما كان يعمل بالسفارة السودانية في الجزائر وكان يهوى الأدب والمسرح ، صاحب كتاب " الصوت والصدى " عن خليل فرح ، وكتابه واحدمن الإنجازات البديعة ، وفي الصفحة الأولى أهدى كتابه لحمزة الملك طمبل ، عبدالهادي الصديق ضاعت موهبته الأدبية وربما بقيت " دبلوماسيته "

حمزة الملك طمبل ذكره البابطين" وهومؤرخ كويتي بستحق الثناء والتقدير" في موسوعته عن شعراء العرب قائلا : ولد حمزة الملك طمبل في مدينة أسوان (جنوبي مصر) وتوفي في مدينة دنقلا (شمالي السودان) وبين السودان ومصر قضى حياته.
تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بأسوان، وكان من معلميه عباس محمود العقاد.
هو اصغر أبناء الملك طمبل بن الملك حمد الكبير بن عبد الدائم
كان الملك طمبل بعد نفيه لمصر بسبب خلاف بينه وبين حكمدار السودان من رموز السودان المجهولين
تزوج في أسرة مصرية أسوانية يقال أنها أسرة الأديب المصري الأشهر عباس العقاد
وأنجب منها حمزة
يحكى أن احد المفتشين الانجليز أقام مأدبة دعا لها في منزله فتسابق المدعوون للحضور

غير أن حمزة جاء متأخرا فغضب المفتش وسأله عن سبب تأخيره
فرد عليه ببرود : كنت اقرأ في كتاب ولو لم اصل لنهايته قبل قليل لما أتيت!
كانت له صداقة بالشاعرين التجاني يوسف بشير وتوفيق صالح جبريل
ويقال أنه الوحيد الذي ظل وفيا لصديقة التجاني يوسف بشير بعد مرضه
توفي حمزة في الخمسينات من عمرة وكان متزوجا بالمرحومة سارة حمد زبير الملك حمد .
عاد إلى السودان فعين نائب مأمور بمدينة دنقلا، ولكنه سرعان ما هجر الوظيفة الرسمية واستقر بقصره في دنقلا، وظل يتردد بين القاهرة وبين مسقط رأسه، ومستقر جسده في مصر والسودان
توثقت علاقته بالعقاد، وبعدد من الأدباء، وكان يحب الغناء والفن والمبدعين فيهما، ولم تكن السياسة تشغل في نفسه مكانًا.

الراحل المقيم عبدالهادي الصديق كان يحبه كثيرا ، قال لي : له ديوان شعر سماه: «ديوان الطبيعة» - صدرت طبعته الأولى من القاهرة عام 1931، وأعاد نشره محمد إبراهيم الشوش - مع كتابه النقدي: «الأدب السوداني وما يجب أن يكون عليه» - المجلس القومي لرعاية الآداب والفنون (السوداني) - بيروت 1972، ونشرت له قصائد في صحيفة الأهرام (المصرية) وفي: الحضارة، والبلاغ ا لسودانيتين.
نحن لم نوثق جيدا للكثير من شعرائنا وأدبائنا ومثقفينا الذين يتمتعون بقدر هائل من العطاء والإنجازات يستحقون بها أكثر من جائزة نوبل ، بل أن بعضهم غير معروف لأبناء جيلهم والجيل الحالي ، ولا ترد ذكراهم في المناشط والفعاليات الثقافية والأدبية ، ولا ترد ذكراهم في الكتب التي طبعت مؤخرا

.
تأثر بدراسته النقدية لمدرسة الديوان بمصر، فكان داعية للتجديد وحمل حملات ضارية على المقلدين من الشعراء، واتهم شعرهم بالكذب، وسعى إلى أن يحقق معاييره النقدية في شعره ، فاتجه نحو وحدة الموضوع ، وكان همه المعنى لا المبنى ، واهتم بشعر الطبيعة خاصة ، والبيئة السودانية عامة ، وكان في ذلك صوتا جديدا

غير أنه لم يجدد في الأسلوب إلا في حدود بعض الألفاظ وتغليب الأوزان الطويلة كما قال لي الراحل المقيم عبدالهادي الصديق ، وهو كذلك رومانتيكي النزعة - هو شاعر الطبيعة في الشعر السوداني بلا منازع.



#بدرالدين_حسن_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في حوار جريء مع سكرتير الحزب الشيوعي السوداني
- في حوار إستثنائي مع السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني
- مسرح لكل العصور - مسرحية ماراصاد
- سنة أولى حب لشاعر الشعب محجوب شريف
- كمال الجزولى - رجل ولا كل الرجال -
- حكامة أم كيكي وود المهدي
- اليوم العالمي للمرأة
- محجوب شريف وردالجميل
- جورج دبليو بوش رساما
- ما بين سن الغزال وحكاية تحت الشمس السخنة
- في محاضرتين عن الدستور في السودان
- فيلم الموسم الساموراي والعراعير السبعة
- سمر وجه القمر
- عودة الوعي وعودة الإبن الضال
- الثورة السودانية والشعر
- دعوة لكافة المثقفين السودانيين في بلادي
- الفنان المسرحي عثمان جعفر النصيري
- لن ننساك أبد يا حسن الطاهر زروق
- يوسف خليل الرجل الأسطورة
- سطور قليلة من حياة الشاعر عمر الطيب الدوش


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بدرالدين حسن علي - طمبل