أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد رفعت الدومي - للَّه أمُّكِ جومانا














المزيد.....

للَّه أمُّكِ جومانا


محمد رفعت الدومي

الحوار المتمدن-العدد: 4967 - 2015 / 10 / 26 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


أخطأتُ.. فالتمسي لي طفلتي عذرا .. واللهُ عفوٌ، وجومانا به الأدري

والنهر نهرٌٌ.. فلا شئٌّ يعكّرُهُ .. يومًا، فكوني كما تبغينَ أو نهرا

شيطانُ شعريَ أغراني علي مضضٍ .. فقلتُ ما قلتُ جومانا.. وكم أغري

نذرت للهِ إن أدنيتِ منزلتي .. يا ماسة العمر يومًا، حُجَّةً صُغري

أتيتِ ذنبًا إذا لم تصفحي، فإذا .. لم تصفحي؛ فأنا.. لن أوفيَ النذرا

للَّه أمُّكِ جومانا فما وَضَعَتْ .. من قبلِها امرأة ٌ من بطنها، درَّا

يا بحرُ، يا بحرُ ضعْ أكياسَ موجِكَ في .. دمي، فماسةُ عمري تعشقُ البحرا

جننتُ ويلي أأهواها ولم أرها؟.. ما أحمقَ القلبَ حقَّاً إنْ قضي أمرا

لا بيننا قد أقامَ الليلُ خيْمَتَهُ .. وقد أقامَ جنوني بيننا جسرا

إنَّ الوصولَ إلي عينيكِ قافيتي الـ..ـكُبري.. ومعركتي الورديَّةُ الكبري

واللهِ لو كانَ لي عُمرانِ آنستي .. لقد قصرتُ عليكِ العُمْرَ َ.. والعمرا

يا بدرُ غِبْ.. لا تطيقُ الأرضُُ نورَكُما .. متي ارْتدتْ شالَها كي تسبقَ الفجرا

الشمسُ تدرجُ حولَ الكون قاطبةً .. بالضوءِ مِنْ وجهِها الأبهي، وما أحري

النارُ في وجنتيها والمدي قُبَلٌ .. أوجنتين أري، أم ما أري جمرا؟

كنجمةِ الظُهر تضوي طفلتي ألقاً .. يا من رأي نجمةً يومًا.. بَدَتْ ظهرا

أضاعَ في كلِّ شبرٍ من أنوثتِها .. أغلي جواهِرِه الرحمنُ .. والطُهرا

يا عطرها الغجريَّ الجَرْسِ أيُّكما الـ..ـعطرُ وأيُّكما من خاصرَ العطرا؟!

والنحرُ كالماس..هذا الماسُ زيَّنَهُ نحرٌٌ؟ أم الماسُ هذا..زيَّن النحرا؟

يا دلُّها وهْيَ تجري خلفَ قطَّتِها .. غصناً مِنَ البانِ أو ريحانَ.. أو.. مهرا

تسير دومًا علي السجَّادِ حافيةً .. أغريْتِ ويلك جومانا بيَ السُكرا

جميلةٌٌ طفلتي جدًا، ورائعةٌ جدًا، وطاهرةٌ.. لا تعرفُ المكرا

خجولةٌ طفلتي جدًا، وطيِّبةٌ جدًا، وثرثارةٌٌ .. لا تكتم السرَّا

الشعرُ أهدي لجومانا روائِعَهُ .. والشعرُ في غيرها قد خاصمَ الشعرا..

من ديوان "جومانا"


محمد رفعت الدومي



#محمد_رفعت_الدومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تليفزيون الواقع
- عادوا
- حتي يراقَ علي جوانبه الدمُ
- ديوان الجنوب
- موكب البابوات
- معابر الخراب
- مسمار كاسترو الأخير
- الططر
- اسهار بعد اسهار: الحضرة الشومانية
- كليبتومانيا الضوء : سيمون بين السرايات حالة
- أولي الناس باسم شاعر
- اسهار بعد اسهار (8) : عصام أبو قنين
- اسهار بعد اسهار (7) : بهجة غرابة
- الوطن محله الحذاء
- أنين الروح
- اسهار بعد اسهار (6) : سكت الطاحون عَ كتف المي
- اسهار بعد اسهار (5) : ديكتاتورية العم ياسين
- اسهار بعد اسهار (4) : ورم
- اسهار بعد اسهار (3) : علي جسر اللوزية
- اسهار بعد اسهار (2) : ولادة مبكرة


المزيد.....




- رجفة الأرض أم غضب السماء؟.. ذاكرة الزلازل في التراث العربي ب ...
- -ورد الخير- بعد زلزال أغادير.. هل تتكرر فكرة -أم كلثوم- في س ...
- مطرب غاضب يخرّب ديكور المسرح في مهرجان سان ريمو الموسيقي! (ف ...
- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد رفعت الدومي - للَّه أمُّكِ جومانا