أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - وليم نصار - فلسطين والنضال العشائري - القبلي - الديني














المزيد.....

فلسطين والنضال العشائري - القبلي - الديني


وليم نصار
مؤلف موسيقي ومغني سياسي

(William Nassar)


الحوار المتمدن-العدد: 4943 - 2015 / 10 / 2 - 21:14
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


نعم .. أنا ضد سياسة الاستعمار التي تنتهجها إسرائيل في الضفة الغربية ...
نعم ..أنا ضد سياسة مصادرة الأراضي وبناء المستوطنات ....
نعم .. أنا ضد زرع خلايا المستوطنين الارهابية في مستوطنات تطوق الضفة الغربية ...

لكني .. ضد عملية القتل التي ذهب ضحيتها زوجين .. قتلا أمام أعين أطفالهما الأربعة في سيارة غرب نابلس..
أن تكون مقاوما ... لا يعني أن تكون مجرما ... وأن تكون مقاوما يعني أن تدرك اللحظة السياسية وتبني عليها.

عملية القتل التي نفذت غربي نابلس ... أساءت للقضية الفلسطينية .. وللشعب الفلسطيني .. سياسيا ... خصوصا بعد رفع علم فلسطين على مقر الأمم المتحدة .. وأعطت تأكيدا للمجتمع الدولي أن الفلسطينيون هم من لا يريدون أي حل لقضيتهم "وفق ما جاء في خطاب نتن ياهو"...

إسرائيل ابتدءت بدولة عصابات وتنظيمات فاقت المئة .. وكان جل هدفها إقامة دولة لليهود ... وبعد إقامة الدولة انخرط الجميع تحت لواءها ... وأصبحت إسرائيل فوق الجميع ... وكل تلك المجموعات أصبحت في خدمة الدولة سياسيا وعسكريا وأمنيا وإجتماعيا وإقتصاديا وثقافيا ...

في فلسطين ... الكل يريد فلسطين .. ولكن يريدها وفقا لرؤيا تنظيمه .,,, عدا عن ذلك فلتذهب فلسطين إلى الجحيم ...
في فلسطين ... الكل يريد فلسطين ... لكن يريدها في خدمة حزبه وتنظيمه ,,, أو لخدمة شخصه ,,, مع أن المنطق يقول أن الأحزاب والتنظيمات إنما وجدت لخدمة وتحسين شروط أداء الدولة والمجتمع ... وليس العكس...

وحده الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من أتقن اللعبة السياسية .. وكان يعرف متى يثور ومتى يناور سياسيا .. والذي تمكن بسبب قراءته السياسية الصحيحة من إيجاد كيان فلسطيني "ولو منقوص" على أرض فلسطين ... رغما عن إسرائيل وأمريكا ..

أيتها التنظيمات الفلسطينية ... والتي أصبحت كالشركات والدكاكين الصغيرة ...
لقد حولتم القضية الفلسطينية من قضية تحرر وطني ... إلى قضية عشائرية قبلية ... كما حولتم القرار الوطني الفلسطيني المستقل ... إلى لعبة بيد المحاور الاقليمية ... فأضحيتم دون قرار ..
لقد حولتم القضية الفلسطينية من قضية إستعمار ... إلى صراع ديني ...
لقد حولتم فلسطين .. إلى وكر دعارة سياسية ... يفرغ شهوته بها كل أفاق وثورجي منافق ...

أنا وليم نصار .. أعلن إستسلامي لعدوي ... والاستسلام يختلف عن التنازل عن الحق ...
أعلنوا إستسلامكم لعدوكم ... وارفعوا الراية البيضاء ... واعطوا أنفسكم ربع قرن من الزمن .. اعملوا خلاله في صمت ودأب مثل النمل ... في إعادة تأهيل مجتمعاتكم ... وتربيتها على أن فلسطين فوق الأحزاب ... وأنه لا يمكن إدارة دولة بنفس الطريقة التي يدار بها حزب أو تنظيم ...
لماذا لا نتعلم من تجربة اليابان ... وألمانيا بعد هزيمتهما في الحرب العالمية الثانية ... أو أقله فلنتعلم من تجربة اليهود ...
لماذا لا نستنسخ تجربة جنوب أفريقيا ... ووسائل نضالها ضد الاستعمار الأبيض؟

في الستينات اجتمع الرئيس التونسي الحبيب بو رقيبة بالزعيم الراحل ياسر وعرفات وممثل عن ثورة جنوب أفريقيا ... وأعطاهما نصيحة بأن يقبلا بما هو متوفر والبناء عليه ...
أخذ بالنصيحة ممثل ثورة جنوب أفريقيا ... ورفضتها التنظيمات الفلسطينية ..

النتيجة كانت إنتصار الثورة السوداء في جنوب أفريقيا ... وانتهاء نظام الفصل العنصري إلى غير رجعة ... وعودة جنوب أفريقيا إلى حضن مواطنيها ... بينما لا تزال فلسطين على ما هي عليه ... رهينة بيد المنتفعين والمتملقين ومدمني سرقة ممتلكات الشعب ... وملف مخيم نهر البارد دليل صغير على ما تقدم ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,078,333
- إسرائيل .. روسيا .. حزب الله .. سورية
- 16 أيلول … المجزرة … جمّول .. ودعوة لاعادة التأريخ
- هربجي سروج
- برقية عاجلة إلى قبيلة يسارية
- تموز ... وبيرزيت
- ريتو ما ينعاد عليكن رمضان
- تحية إلى خالد حدادة
- عن العشق .. والحرب .. والأطفال
- مش رح نترك البلد للزعران
- أفكار للنقاش حول حزب الكتائب
- قصة زواج .. وأشياء أخرى
- من هو الانعزالي؟
- نعم .. أحترم الصهيونية .. وأتعلم منها
- مبروك لفلسطين نكبتها
- #وليم_نصار_المفاتيح_جنزرو_يا_خالتي
- ساندي إم عيد ... اليوم 11 إيار
- #وليم_نصار_إعترافات_لامرأة_ومدينة
- للنصارى .. وللكنعانية ... معمول العيد
- قصقص ورق (2)
- قصقص ورق


المزيد.....




- بلينكن: لن نحاول الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة.. جربنا ...
- اليمن... القبض على قيادي في -القاعدة- متهم باغتيال قائد عسكر ...
- بعد استهداف قاعدة عين الأسد العراقية.. البيت الأبيض يقيم اله ...
- انفجار نموذج مركبة Starship الفضائية بعد دقائق من هبوطها (في ...
- قطر تدعو لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية
- السعودية.. ضبط حارس أمن ومقيم يتاجران في شهادات فحص كورونا
- وزراء الخارجية العرب يجددون التأكيد المطلق على سيادة الإمارا ...
- وزارة العدل الأمريكية ترفض ملاحقة وزيرة النقل في إدارة ترامب ...
- وكالة الأنباء الجزائرية تنشر تفاصيل عمليات أمنية في عدد من ا ...
- السعودية.. بريد إلكتروني يقود وزارة التجارة لضبط متجر صيني م ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - وليم نصار - فلسطين والنضال العشائري - القبلي - الديني