أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - يا أخضر العينين














المزيد.....

يا أخضر العينين


مهند طالب الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4911 - 2015 / 8 / 31 - 20:35
المحور: الادب والفن
    


يا أخضر
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, العينين
شفتايَ جامدتانِ صاديتانِ
من حُرُق السأمِ
يا أخضرَ العينينِ
يا غفرانَ ذنبي
وحدي هنا أستوحش اللهَبَ المبرعِمَ
في دمايا
وأعانقُ القَلَقَ المعرِّشَ
لم أجدُ إلاّ خُطايا في دربي المقرور
من يستلُّ فأسي
ويهشّمُ الأحلامَ في محراب نحسي
لا خصبَ في الأعماق
جفَّ الملحُ في بئر التاسّي
من أيّ مَحْل أنتِ يا صحراءَ قلبي ؟!!
عافتكِ أمطارُ الربيع
وعرّشت شمسُ الهجيرةْ
من أيّ خصبٍ أنتَ يا وجدانَ حبي ؟!
يجتّرك الإعصار
لا تعيا ولا تخشى زئيرَهْ
وتظلُّ تنبشُ في توابيت المحبّة
والرممْ
عن ظلّك المشنوق في نعش الظهيرَةْ
ويكادُ يوقظك العَطَشْ
للقُبلة العذراء
هاتِ النورَ يا رعشَ الغَبَشْ
ذّوبت بالآهات نفسي
وقذفت للنسيان حسّي
إني أعيش نئيمَك المبحوحَ
عصيانَ النَدَمْ
ينسلُّ ملءَ الأجرف الجوفاء
موسيقى الألمْ
يمتصُّ من قلبي الحياةَ
يمور في روحي صداه
عبر المدى المجهول
لا سُدُمٌ تظلُّ ولا عَدمْ
ماذا تبقّى من تسابيح الوداعْ ؟!
غير الحكايات الحيارى والصدى ...
واحسرتاه
في عمق وجداني المغمَّسِ بالضياعْ
أوّاهُ يا حبّي . . .
أكادُ أشمُّ أنفاسَ الإله في شَعرك القمحي
في شفتيك . . . آه
أوّاهُ ما أشقى نهاياتي
وما أحلى البدايةَ يا حبيبي
في كل مطرّحٍ رمايا منك تسحقني
وأشياءٌ صغيرة
الفجرُ والخطرات والمرآة . . . .
يا ظلّي اليتيمَ بلا شفاه
أهوى على القَسمَات يعرقُها غراماً من صقيعْ
ما زلت أشربُها
وتشقاها على السلوى معي
وأشمُّ ذكراها
وفوحُ عبيرها التّياهِ
. . . تاه
صورٌ
وضحكاتٌ مجنحةٌ
ونهرٌ من دموع
والطيبُ ؟
. .آهِ هنا ينزُّ العطرُ من شوق الضلوعْ
مترّنحاً كالسرّ
لا نعيا لُغَاهُ ولا رؤاهْ
حتى اللقاءات الأخيرة !
من أين أهربُ يا رياحَ الشرق
هل عادَ الشراعْ ؟
والزورقُ المنسيُّ أغفى
لا فنارٌ في شواطئنا الضريرةْ
ويدايَ فارغتانِ
إلاّ من أساطيري الأسيرةْ
إني أشمّك في المغيبِ
في لفتة الفجر
المشَّمس بالطيوبِ
ما زال يبكي الهمس يستجدي لقانا
والصمتُ يحكي
عن هوانا
في ملعب الأحلبام
في المرعى
وفي مَلْقى خُطانا
في كل محتدمٍ أحسُّ صلاةَ أشواقٍ تغنّي
عبر الوساوس والتجنّي
يا أخضر العينين
يا زاد الغريبِ
حبّي
يحبُّك
يا حبيبي .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرصة قيد التّنفيذ / قصة قصيرة // مهند طالب الدراجي
- شعر / ليلة شاعرٌ بلا أنثى ... بلا عزاء / مهند طالب الدراجي
- رصاص الشاعر// مهند طالب الدراجي
- قراءة ونقد في قصيدة الشاعر حميد تقي الغرابي (أُقلِبُ الراحَ) ...
- النقد الحديث جسد بلا رأس / مقالة نقدية
- نحن الأدباء وليس .. أنتمُ // ردي على بيان اتحاد أدباء العراق
- العاطل الثائر// قصة قصيرة
- دمي العراقي الأخضر // مهند طالب الدراجي
- مهند طالب الدراجي / ولادة شاعر
- ملحمة متظاهر/ المتظاهر مهند طالب الدراجي
- لن تمروا / نثر
- أنا الذي لفظتني طرقات المدينة /مهند طاللب الدراجي / نثر
- مهند طالب الدراجي / قاب قوسين .. أو أدنى / نثر
- الخلق الأبداعي والتدوير الأدبي // مهند طالب الدراجي
- رد اللجنة المركزية لمجموعة ( من أجل اتحاد أدباء نزيه للجميع ...
- حملة (من أجل اتحاد أدباء نزية للجميع) اللجنة المركزية / مهند ...
- شعر - عمودي / اغراؤها


المزيد.....




- وفاة المخرج المصري طارق الميرغني
- عشرة أيام في الفضاء.. تفاصيل جديدة عن تصوير أول فيلم خارج كو ...
- الحمامة والمصباح يقدمان ترشيحيهما لرئاسة جماعة اولا تايمة
- متحف -أندريه روبليوف- يُقيم معرضا للأيقونات بعد تأهيلها
- احتراق منزل الفنان المصري شريف منير
- وفاة المخرج السينمائي طارق الميرغني.. وعزاء أسرة “درب”
- لتعذر نقلهم.. تأجيل تجديد حبس الصحفي عامر عبد المنعم والمترج ...
- مبدع رئيسا لجماعة الفقيه بنصالح للمرة السادسة
- الحسم في دورات انتخاب رؤساء الجماعات بتطوان والمضيق
- صراع حول رئاسة جماعة بوسكورة وطعن في لائحة الاستقلاليين


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - يا أخضر العينين