أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - النقد الحديث جسد بلا رأس / مقالة نقدية














المزيد.....

النقد الحديث جسد بلا رأس / مقالة نقدية


مهند طالب الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4896 - 2015 / 8 / 14 - 17:54
المحور: الادب والفن
    



عندما نستمع الى كلام ناقد حقيقي , ناقد يمتلك كل مقومات وأدوات النقد , نشعر أننا نستمع الى قصيدة أو قصة , حيث أنه يخلق للمتلقي عالم متكامل من الحياة الأدبية , جزالة اللغة بلاغة المفردة , احتواء خارجي وباطني للموضوع , تقارب ضمني , أمثلة متقاربة , فنشعر أن الأفق الواسع الذي يمتلكه الناقد يُثري معلوماتنا , ويؤسس لنظريات تطبيقية , تكون مرجعاً في موافقة الأفكار , ومطارحات متسقة في مواكبة العمل , الناقد هو ذاك الأديب الذي يلوح بكل المفاتيح , لديه في مخيلته تفاعلات جاهزة للتجناس مع أي نصٍ , ففي قبضته حلقة فيها مفاتيح كثيرة وفرتها التجارب لفك النصوص والدخول الى مضامينها للتحليل والتفكيك والتأويل , كما أن الثقافة الثرية التي يمتلكها الناقد , تجعله جاهزاً للمقارنة والمقاربة والمواكبة والمواظبة .
لقد عرفت ان الناقد ذو خبرة ودراية متمكنة وعالية في مجتمعنا الأدبي , حيث انه يستطيع تحليل وتفسير الاعمال والاشكال الفنية في الجنس الأدبي بصورة صحيحة متقاربة متقارنة مع المعنى الحقيقي ومتداخلة فيه , حيث يكون نقده مؤثراً وفعالاً وسياقي يتأثر بالعوامل الموجودة في العمل الفني كالعوامل السياسية والاجتماعية والثقافية ومن خلال محورين مهمين الاول ذاتي الذي يقدم فيه الناقد رؤيته الخاصة الذاتية والثاني موضوعي يحاول ان يمتد مع المعارف الشائعة , وكلا المحورين يتوقفان على حدس الناقد وثقافته وذائقته .
لكن ان يكون الناقد سطحي لا يستطيع فك البُنى والأشكال البالغة التعقيد فهذا مجرد متطفل طارئ على النقد ولا يجد غير التزويق والزخُرفة على النص كي يعوض نقصه ويسدد فواتير الجهل بهذه العبارات المبتذلة التي يستفيد منها الكاتب ويصدقها الهمج الجهلة .
يجب ان يتعافى العقل الاجتماعي والثقافي كي يتعافى العقل النقدي
ويمارس الطقوس النقدية في اجناس الأدب ومشاريعها الرسالية الصحيحة .
لذلك فأن جسد الناقد يحتاج الى رأس :من أجل ملكة التذوق والانتاج حيث تحتاج ملكة التذوق الى طبيعة فنية وحسّ شاعري اما الانتاج فيحتاج الى مرونة ودراية وقدرة على تمحيص وتنقيب ومباشرة , وفكر واطلاع واسع , الناقد ملزم على تطوير مهاراته وذائقته وخبرته وثقافته وطريقة طرح افكاره من خلال معرفته بتاريخ الفن والفلسفة وعلم الجمال وعلم النفس , حيث يبدأ بطرح الاسئلة على ذاته عندما يتفرس في النص فيجد اسئلة منطلقة في فضاء افكاره مثل ماهية النص الفنية ماهيته الموضوعية , الرسالة , الدوافع , شخصية الكاتب وما يرافقها اجتماعيا ادبيا سياسيا وحتى نفسياً , الوقت والتاريخ الذي انتج فيه الكاتب عمله وتداعيات هذا الوقت والتاريخ وظروفه ومناخه وبيئته , الكيفية الادائية والممارسة الخاصة لهذا العمل وما يتعلق بها من خامات وادوات وتقنيات , اكتشاف وتفسير الاسباب التي ادت الى حكم الناقد على النص وجودته الفنية سواء العقلية منها او العاطفية , مناقشة فلسفة النص ونظرية الفن للحفاظ على انتماء النص الحضاري والانساني .
فهل ينجح الناقد في تقدير العمل الفني وتبرير حكمه فيه ؟ بتوضيح المدركات الحسّية والخصائص الفنية , هل ينجح في تحسين البيئة الثقافية من خلال نقده وتنمية الادراك الجمالي من خلال بث الافكار الفنية التي تحسن قيمة الحضارة والثقافة ؟
هل ينجح الناقد في ترويج الذائقة السليمة وايصالها بأمانة الى فهم المتلقي كي يعتمدها المتلقي منجزا ذائقيا يُعتد به ؟
ما زلت اقول ان الجسد النقدي بحاجة الى رأس يتمم شكله والا بقي هذا الجسد ضائع بلا راس يتلاعب به هذا وذاك ما بين المتفلسف والاصطلاحي , والمداح والبوقي , والمتسلق .
لا يمكننا حصر المناهج ولا المدارس النقدية في شخصية واحدة ولا في طريق واحد , فكل الطرق النقدية تؤدي وظائفها , طالما تمارس النقد لكن ما يحزنني هو النرجسية والغرور والتعالي , رغم اني اعتبر الناص مبدعاً يسبق الناقد بأشواط كثيرة والدليل ان الناقد لا يجد قيمته الجمالية الا من خلال ما يقدمه الناص .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحن الأدباء وليس .. أنتمُ // ردي على بيان اتحاد أدباء العراق
- العاطل الثائر// قصة قصيرة
- دمي العراقي الأخضر // مهند طالب الدراجي
- مهند طالب الدراجي / ولادة شاعر
- ملحمة متظاهر/ المتظاهر مهند طالب الدراجي
- لن تمروا / نثر
- أنا الذي لفظتني طرقات المدينة /مهند طاللب الدراجي / نثر
- مهند طالب الدراجي / قاب قوسين .. أو أدنى / نثر
- الخلق الأبداعي والتدوير الأدبي // مهند طالب الدراجي
- رد اللجنة المركزية لمجموعة ( من أجل اتحاد أدباء نزيه للجميع ...
- حملة (من أجل اتحاد أدباء نزية للجميع) اللجنة المركزية / مهند ...
- شعر - عمودي / اغراؤها


المزيد.....




- وفاة ممثل أردني قدير بعد معاناة مع المرض (صورة)
- آثار يكتنفها الغموض وتثير فضول الباحثين.. ما قصة كهوف الطار ...
- مدارس في نيويورك تحظر ارتداء أزياء -سكويد غيم- في الهالوين
- مصر.. جدل واسع بعد انفصال فنان كبير عن زوجته ومحاميته تكشف ت ...
- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة
- الوحدة الشعبية ينعى الفنان الوطني الملتزم والكبير جميل عوّاد ...
- الشرعي يكتب عن نقاش #جواز_التلقيح : كلفة نجاح


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند طالب الدراجي - النقد الحديث جسد بلا رأس / مقالة نقدية