أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - النبي سامي الذيب صلعم














المزيد.....

النبي سامي الذيب صلعم


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 4886 - 2015 / 8 / 3 - 15:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صدر العدد 32 من مجلة الملحدين العرب
ويتضمن مقالين يخصاني
- في حوار مع سامي الذيب صفحة 60-76
- ما ليس من القرآن وما ضاع منه صفحة 100-107
للتحميل: http://goo.gl/3iG4Bf
انقل لكم ردي على سؤال في هذا الحوار حول نبوتي
.
سؤال - أشرت إلى نفسك كنبي العديد من المرات. ما هي فكرتك عن النبوة، وما الدور الذي يمكن للنبي أن يلعبه في عصرنا هذا وكيف ترى مصداقية الإنباء المذكورين تاريخياً في ظل نظرتك تلك؟

وكان جوابي
--------
كلمة نبي فرعونية الأصل، وتعني الرئيس. وكل فراعنة مصر يحملون لقب النبي. وحتى يومنا هذا كلمة النبي في الحبشة تشير إلى رئيس القبيلة. وفي العربية تستعمل كلمة الناب للدلالة على السن الأكثر قوة، ونقول كشر الأسد عن أنيابه. ولكن تم تحوير الكلمة بالعبرية فأصبحت (نبي، وجمعها نبييم)، ومنها جاءت الكلمة العربية (نبي، جمعها انبياء). وتعني من ينقل الخبر. ونقول في العربية نشرة الأنباء. فيكون النبي عبارة عن مذيع الأنباء. وقد جاء استعمالها في القرآن بمعنى أخبر: وعلم ادم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئوني بأسماء هؤلاء ان كنتم صادقين (سورة البقرة 31). وتقول الآية 213 من سورة البقرة: كان الناس امة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين. وواضح ان القرآن هنا استعمل الجمع العبري (النبيين)، بدلا من الجمع العربي (الأنبياء)، مما يدل على أن مؤلف القرآن ذو ثقافة عبرية.
.
ويمكن ان نقول ان كلمة نبي تعني المصلح الاجتماعي. ولكل عصر ولكل مجتمع نبي يحاول أن يحسن من عادات مجتمعه. وهناك حديث نبوي يقول: إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة. ولكنه قد يفسد بسبب وصوله للسلطة. كما حدث مع مجرمين مثل نيرون وستلاين وهتلر ماو تسي تونغ وغيرهم. ولعلمك، كان ستالين (أي الرجل الفولاذي) واسمه الحقيقي Iosseb Bessarionis dze Djoughachvili يريد ان يكون رجل دين مثلي لحد عمر 20 سنة، ثم أصبح ما أصبح. وكان النبي محمد - وهو لقب (واسمه الحقيقي هو قثم) - رجل تقي في شبابه، وبقي على زوجة واحدة، وهي خديجة، ثم بعد وفاتها وانتقاله إلى المدينة أصبح مزواجا وسفاحا. والقرآن المكي يختلف تماما عن القرآن المدني. فالأول مسالم، بينما الثاني ظالم، وعليه تعتمد داعش وأخواتها لاقتراف أفظع الجرائم وتعيث في الأرض فسادا. وحتى يحتكر الفكر، ادعى محمد انه "خاتم النبيين" (الأحزاب 40)، مضيفا: "اليوم اكملت لكم دينكم" (المائدة 3)، "ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه" (آل عمران 85) بينما قبل استلامه السلطة كان يقول "انما انا بشر مثلكم" (فصلت 6).
.
دور النبي هو ان يكون الضمير الحي للمجتمع، وتكون امانته في مهمته على قدر صارحته في كلامه وعدم ابهامه فيما يقول وعدم لجوئه للتقية. فإذا سكت العالم تقية والجاهل يجهل فمتى يظهر الحق؟ والنبي لا يداهن، ولا يسعى لمصلحة شخصية، ولا يبغض احدا، بل يبتغي فقط الصالح العام.
.
وإن ادعيت اني نبي فهذا ليس عن عنجهية، ولكن لكي اكسر فكرة ان النبوة انتهت مع محمد، ولأبين أنه من الضروري ان يقوم كل شخص بدوره في اصلاح المجتمع، كل على قدر استطاعته. فإن كان الأنبياء قد قاموا بمهمتهم سابقا، علينا ان نسعى لتحسين عادات المجتمع دوما لملاءمتها مع حقوق الإنسان، ضاربين عرض الحائط ما جاء في الكتب المكدسة السابقة من تعاليم تخالف هذه الحقوق. فلا عصمة لا لكتاب ولا لنبي. تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون (سورة البقرة، مكررة في الآية 134 و 141).
.
ومن هنا ارى ضرورة اعادة صياغة تعريف الوحي، بأنه ليس كلام الله للبشر، بل كلام البشر عن الله، أو قل كلام البشر لصالح البشرية يعرب عن رغبة في تحسين اخلاقيات البشرية. وأنا اعتبر كل مثقف نبي، لأن له رسالة يريد ان يوصلها للغير. وقيمة المثقف تقاس بمدى التزامه بالمعايير التي ذكرتها اعلاه. فمثلا كل من احمد القبانجي، ونوال السعداوي، وسيد القمني، واسماعيل محمد، واحمد حرقان، ومحمود محمد طه، وفرج فودة، ونصر ابو زيد، وغاندي، ومانديلا، ومارتن لوثر كينغ هو نبي في نظري. وللأسف، 99% من مثقفينا انبياء مخصيون لأنه تم لجمهم، فليس لهم الشجاعة لقول الحقيقة لأسباب مختلفة. وقد يكون هذا من أهم أسباب عدم تقدم المجتمع العربي والإسلامي. ولذلك اقترحت في مقال لي http://goo.gl/k6Fj7A ان يتم اسقاء كل المثقفين العرب سطل خمر حتى يفلت لسانهم ليقولوا ما يفكرون فيه دون خوف، وأنا اضمن ان الإسلام سوف يختفي عن وجه الأرض. وأكاد اجزم ان أحد أسباب منع الخمر في الإسلام هو الخوف من فلتان لسان اتباعه.
.
سوف ابقي هذا المقال مفتوحا للتعليق، راجيا الإبتعاد عن السباب وعدم الخروج عن موضوعه.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
كتبي المجانية: http://goo.gl/lPdG9y
طبعتي العربية للقرآن: ورقيا من أمازون http://goo.gl/EtrbqN أو مجانا من هنا http://goo.gl/a6t77b
حلقاتي في برنامج البط الأسود https://goo.gl/AZoTfn
حلقتي حول ترجمة القرآن الآليات والمشاكل https://goo.gl/2B6DvM






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تنقصنا طبعة محققة للقرآن
- قراءات النبي محمد المختلفة عن القرآن
- العميان في القرآن
- قرآن مع علامات الترقيم الحديثة - دعوة للمشاركة
- اريد نشر القرآن مع علامات الترقيم الحديثة
- مقابلة مع نجيب محفوظ عام 1977
- مقابلة مع البابا شنودة في 1977
- الإسلام مصران اعور
- سيصحون ان لم يفترسهم الضبع
- كتب مجانية حول القرآن لسامي الذيب
- اكثر عذاب القبر من البول
- في ذكرى واقعة السلب والنهب، غزوة بدر
- ماذا تريد منا يا الله؟
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي (3)
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي (2)
- رمضان رمز للغباء العربي والإسلامي
- فتوى سامي الذيب بخصوص رمضان
- جرائم رمضان: يجوز للاعب كرة القدم الإفطار
- جرائم رمضان: اليس منكم رجل رشيد؟
- كيفية اكتشاف اخطاء القرآن


المزيد.....




- الرئيس يهنئ شعبنا والأمتين العربية والإسلامية بذكرى المولد ا ...
- أكبر احتفال بالمولد النبوي الشريف على صعيد العالم الاسلامي
- وزير الخارجية الايراني امير عبداللهيان يتحدث هاتفيا مع أمين ...
- وزير الخارجية الايراني عبداللهيان: التيارات المتطرفة أحد أهم ...
- يوسف العثيمين: منظمة التعاون الاسلامي لا تفرق بين المذاهب ال ...
- القضاء الإسرائيلي يرفض التماسا لوقف إقامة حديقة عامة في مقبر ...
- الابن قتل في قندوز والأب بقندهار خلال أسبوع.. فاجعة عائلة أف ...
- مصر.. دار الإفتاء ترد على فتوى مثيرة للجدل حول جماع الزوجة
- تطور جديد في قضية اليهود المتشددين الذين يحاولون السفر إلى إ ...
- هذا السبب وراء تباطؤ الجهاد الاسلامي عن زيارة القاهرة


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - النبي سامي الذيب صلعم