أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - من سماء بعاذرا الى مياه الأهوار














المزيد.....

من سماء بعاذرا الى مياه الأهوار


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 17:21
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



بعاذرا قرية يسكنها خليط من الكرد الأيزيدين والمسلمين ،لكن الأغلب هم من الأيزيدين وهي من قرى قضاء الشيخان في لواء الموصل التي ألحقت أدارياً مع لواء دهوك بعد عام 1991.
هذا موجز المكان الذي احتفظ فيه بخيالي لثلاثة صور هي من بعض سحر وجمال الذكريات التي تركناها خلفنا .
الأولى لصديقي الأيزيدي في وحدتي العسكرية أيام حرب الشمال والمسمى ( جبل نافخوش حسو ) من أهالي مدينة سنجار ، طيب القلب وله بنية جسدية هائلة في التحمل إخضاع البغال الى الهدوء حين ( تحرن ) ، لم يلمسَ حرف هجاء بأصابعه طوال عمره ، لأنه عاش كل حياته يزرع البطيخ في قريته الواقعة في سفوح جبل سنجار ولم يذهب الى المدينة إلا عندما تمت دعوة مواليده الى خدمة العلم.
الصورة الثانية : صورة تحسين فايق ججو ، النادل في نادي الموظفين بقضاء الجبايش جلبهُ المتعهد المسيحي السيد جورج بنيامين ، وكان تحسين صورة لبراءة وجمال الوجه والحركة ، وكنا نسميه ، ( تحسين تعالْ يا ورده ) وهي عبارة دلال طفيف اكثر ما يستخدمها الناس للمجاملة . وكان يتقبلها بابتسامة وبراءة فهو مثل جبل نافخوش حسو لم يتلمس حرف هجاء بين اصابعه.
الصورة الثالثة هي للرجل الايزيدي والمتعلم ( حاجي صبري ) الذي استضافنا في بيته بكرم غريب يوم حطَ رحالنا في قرية بعاذرا لعمل اردنا فيه انا وصديقي الحاج عباس ايصال هاتف الثريا الذي ارسله لهم ولده ( مردان ) المغترب في السويد.
وحاج صبري الذي سبق له أن زار الناصرية ويعرف أصدقاء له اشتغلوا متعهدين في نواد اجتماعية وتحدثوا له كثيرا عن البساتين والنهر وضفاف الاهوار ، وما يحتفظ به :أن طيبة أهل الأهوار معروف عنها هنا بين قرى الكرد وهو سعيد بأن يستضيفنا في بيته ويشكرنا لعناء طول مئات الأميال حتى نوصل له الأمانة التي أرسلها له ولده .
كانت ليلة رائعة تحت سقف النجوم في سطح بيت حاج صبري في قرية بعاذرا .
أجمل ما في الحديث هو اكتشافي أن الشاب ( تحسين ) الذين كان يداري امزجتنا في ليل نشوة الحنين الى الكأس وماعون الباقلاء وصوت أنت عمري المنبعث من الراديو الفيليبس الكبير في قاعة النادي هو من أبناء بعاذرا .
قلت بفرح : وأين أجده الآن ؟
قال حجي صبري : من زمان التحق مع البيشمركه ، وحين كبرَ حمل جسده وعبر الحدود الى تركيا مع عائلته ومن هناك لجأ الى المانيا.
ضحكت وقلت : يا لهذه الطيور ، كم تطوي من المسافات والذكريات . من سماء بعاذرا ، الى مياه الأهوار ، الى ثلج أوربا.؟
واليوم اعيش ايضا محطات غربتي في ذات الامكنة التي لجأ اليها تحسين ، وتسكنني رغبة عجيبة لأراه واستعيد معه ازمنة براءة عبارة ( تحسين تَعالْ يا وِرده ). لكنني لم اعثر عليه الى اليوم ، وكل يزيدي اصادفه في محطة قطار أو مجلس ثقافي ، أسأله وبلهفة : هل تعرف ايزيدياً أسمه ( تحسين فايق ججو).؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,680,902
- الجاسوس الأكادي
- لصوص الدواب
- الجبايش وعصافير مراكش
- شيء عن غرام سارتر وبوفوار
- مقبرة القمح المكسيكي
- أطفال الأهوار ومحمد عطية الابراشي ...!
- اخيرا وصل الى السماء
- بروك شيلدز وبندقية البرنو
- الغضارة وحرب الحليب
- الثناء على معونة الشتاء
- طروادة والمْطارَدْ
- معدان دوائر التجنيد
- سفينة حنا مينه
- أقراط روزا لكسمبورغ
- لاخَبرْ وعُرسِ عَنبرْ
- تعال ايها الملك
- أيثاكا كافافيس وأيثاكا شغاتي
- جاموسة موشي دايان
- التوراة تسكن في قلعة صالح
- في فطرة المعدان خلاص العالم


المزيد.....




- استقالة وزير داخلية الإكوادور عقب اضطرابات في سجون قتل بها 7 ...
- فوائده 4 أضعاف الفاكهة نفسها… 10 فوائد صحية -مذهلة- لتناول ق ...
- ولي العهد الأردني: القدس قضية شخصية للهاشميين وخط أحمر للأرد ...
- الولايات المتحدة قلقة إزاء -دبلوماسية اللقاحات- من جانب روسي ...
- بايدن يمدد سريان قانون الطوارئ بشأن العقوبات على إيران
- الصين تدعو المجتمع الدولي لتفادي إجراءات قد تؤدي إلى تصعيد ا ...
- المفوضية الأوروبية تكشف موعد اعتماد شهادات التطعيم ضد كورونا ...
- صاحبة الصور الأولى لانتشار كورونا في ووهان تواصل إضرابها
- نقل الأمير فيليب إلى مستشفى آخر في لندن
- النساء ربع أعضاء برلمانات العالم


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - من سماء بعاذرا الى مياه الأهوار