أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - شهوة الرحيل














المزيد.....

شهوة الرحيل


شجاع الصفدي
(Shojaa Alsafadi)


الحوار المتمدن-العدد: 1326 - 2005 / 9 / 23 - 11:50
المحور: الادب والفن
    


تنحسر اللغة عن أشعاري..
تُعري طغيانا يخلقُ فتنة هذا العصر..
امرأةٌ مهدٌ للكواكب ..
لا تنفكُ تتلوى لوعة
ولا ينفكُ الماضي يتراجعُ دهر.!
تشدُ وثاقَ إلهٍ يُرْضِخُها قسرا للعزل
تسألهُ كيف انتهتْ قبل البدء ؟
يمرُ بها وميضهُ ...
لا تعرف منه الرأس من الذيل .
صدمةٌ واقعيةٌ أولى , تُشَكِلُ جنينا
ينمو كالأسطورةِ في الرحم
يُوْلدُ تاريخا لقيطا كالخُلْدِ يَسْبَحُ في الرملْ .
تتعكرُ عيناها حتى تئنُ الآلهة التي وهبتهُ قوتها ...
تَشدُ العاشقةُ الغطاءَ جوعا
تَقْضِمُ كِسْرةَ خبزٍ يابسةٍ تُدمي شفتيها
أَهِيَ شهوة الجوعِ , أم ذلة الركوع ؟
يَعودُ لها متيمما , فتسألهُ عن أحوالهِ ,
يقول لها كُفِي عن دمي .. لن تجدي الآنَ غصنا تشدينهُ
طوقَ نجاةٍ في بحرِ ترابي المقدسْ.
سفرٌ سفرْ ... رحلةٌ حملتنا بلا شراع
على جناحِ تاريخٍ مكسور
اعتلينا أسطورةً قتلناها لِتُبْعَثْ
فعادت ميتة ...!
تبكي بصمتٍ وترجوهُ أن يُسْمِعَها شعرا
كان ينقُشهُ على جدارها فيما مضى .. ,
فَيُلَبي رغبتها بقتلِها مرددا :
يا صاحبات الليلِ ماذا جَنيتنَّ من صدري
سوى ابتهالاتِ شهوةٍ ولذةٍ عبرت أجسادكنَّ
كسربٍِ من النحل البريْ يفتقدُ الزهر .
تلفُ رأسها بكفيّها , تطْلُبُ المزيد من صداع القلب.
تَسألهُ من أنا بينهنْ ؟
فيجيبها أنت ندبةٌ كانت تُخفي مفاتيح الخلودِ
سرحتْ في ذراعي , لَفَتْ شراييني حتى القلب ...
لكن عِشْقُكِ كانَ يَحمِلني من قاموس الظرفاء لعالم البلهاء.
تجهش بالبكاء, أتنتظر ؟
يَحملُ معطفهُ , يجوبُ بعينيهِ المكان ...
كفانا انتظارا كفانا ... ليس العشق وحدهُ دنيانا..
ويغطيه الضباب, والعاشقةُ تبكي ضياعها الأول .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العذاب الخالد
- تعويذة ألم
- رحلة في العالم السفلي
- وثبة جسد
- نزف الختام
- سفرٌ في الفراغ
- لحم الحكايا
- سرجون بثوبٍ عبراني
- سيناريوهات ليلية
- جلجامش يبكي
- - تموز القاتم اللون -
- أتكئ على حجر


المزيد.....




- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - شهوة الرحيل