أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علاء مهدي - برلين تستضيف لقاء جمعيات ومنظمات ونشطاء حقوق الإنسان بالعراق والخارج















المزيد.....

برلين تستضيف لقاء جمعيات ومنظمات ونشطاء حقوق الإنسان بالعراق والخارج


علاء مهدي
(Ala Mahdi)


الحوار المتمدن-العدد: 4667 - 2014 / 12 / 20 - 05:40
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


على مدى يومين متكاملين ، استضافت مدينة برلين الألمانية لقاءً موسعاً ضم أكثر من مائة وأربعين شخصية عراقية بضمنهم ضيوف عرب وأجانب مثلوا منظمات وجمعيات ونشطاء في مجال حقوق الإنسان العراقي من داخل وخارج العراق. وكان بين الضيوف الأجانب وفد مكتب السلام العالمي بجنيف/سويسرا والمتمثل برئيس المكتب السيد راينر براون والسيد محسن شريدة. وشارك في المؤتمر مجموعة من الإعلاميات والإعلاميين لعراق والخارج وعدد كبير من العراقيين القاطنين في ألمانيا وبرلين.
وكانت منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في ألمانيا (أومريك) قد وجهت دعوة رسمية للعديد من الجمعيات والمنظمات والشخصيات لحضور اللقاء التشاوري الذي أنعقد في برلين يومي الثامن والتاسع من تشرين الثاني 2014.
وكان قد شكلت لجنة متابعة وتنفيذ لإغراض التهيئة وترتيب أماكن سكن وتنقل الضيوف بين أماكن إقامتهم والقاعة الرسمية التي تم عقد اللقاء فيها وكذلك إستضافتهم بوجبات طعام يومية ، حيث تولت هذه اللجنة وبجهود متميزة وجبارة تنفيذ ما تم التخطيط له بجهد فاق الحدود المتوقعة فأستحقوا الشكر والتقدير على ذلك.
تضمن اليوم الأول جلستين دامتا حوالي الأثني عشر ساعة ، تضمنت كلمات المنظمة المضيفة التي ألقاها الدكتور غالب العاني رئيس منظمة "أومريك" ثم كلمة اللجنة التحضيرية التي قرأتها السيدة سوسن أحمد البراك. قبل ذلك ، وقف المشاركون في اللقاء دقيقة حداد على أرواح شهداء حركة حقوق الإنسان العراقية والحركة الوطنية العراقية ، بعدها تم عرض فيلم عن "ملحمة كلكامش" وهي قصيدة مغناة للشاعرة البريطانية جني لويس والتي تخللها مقطع من قصيدة للشاعر العراقي عدنان الصائغ. تبع ذلك عرض فيلم عن مأساة سنجار للمخرج نوزاد شيخاني ، وقد نالت فكرة الفيلم المبنية على عرض مأساة إبادة المكون الإيزيدي على أيدي الإرهابيين الظلاميين في جبل سنجار إهتمامات الحضور الذي تفاعل مع الأحداث المأساوية التي صورت في الفيلم . أعقب ذلك كلمات لبعض الضيوف وإنتخاب هيئة لإدارة اللقاء.
بعد ذلك تم الإعلان عن ثلاثة محاور للنقاش تشكلت على أساسها ورش عمل فرعية لمناقشة التقارير الثلاث ومنح الحضور حق حضور أو التنقل بين الورش بقصد التنويع والإفادة والإستفادة وكانت المحاورهي عن حالة حقوق الإنسان بالعراق وما يتعرض له الإنسان العراقي من انتهاك لتلك الحقوق وحق المواطنة، وكذلك مشكلات التهجير القسري وما نجم عن الاجتياح الإرهابي الأخير الذي تعرضت له بعض المناطق بالعراق والموقف من موضوعة الدولة واحتكار السلاح ووجود المليشيات الطائفية المسلحة وقضايا العنف والتمييز ضد المرأة وتجاه المكونات والطفل والتعليم والاتجار بالبشر والفقر والبطالة والصحة النفسية وآثارها وقضايا حرية التعبير بأوجهها القانونية وما يتعلق بشأن التقاعد والضمان الاجتماعي ومكافحة الفقر ومعالجة حالات التسول.
وكان للفنانين التشكيليين العراقيين مساهمة رائدة في إنجاح اللقاء حيث تبرع عدد منهم بلوحات تشكيلية متنوعة دعماً لمشروع اللقاء التشاوري مما أضاف رونقاً وألقاً على اللقاء والحضور الذين أستمتعوا باللوحات المعروضة. وقد ضمت مجموعة الفنانين كل من الفنانين منير العبيدي ، موفق أحمد ، موسى الخميسي ، سميرة عبد الوهاب ، رؤيا رؤوف ، زينب الراوي ، جودت حسيب ، منصور البكري ، داني منصور وفهمي بالاي.
في الجلسة المسائية ، تم عقد ورش العمل في قاعات منفصلة لمناقشة التقارير المقدمة ترأس كل ورشة عمل أحد أعضاء هيئة إدارة اللقاء بعدها تم تشكيل لجنة لصياغة البلاغ الختامي عن قضايا حقوق الإنسان في القاعة الرئيسية للقاء.
في الجلسة الصباحية الأولى لليوم الثاني قدم الدكتور صادق البلادي "مناقشات حول أفكار عمل الجمعيات والمنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان " حيث تمت مناقشتها من قبل الحضور ، تلا ذلك تقييم رؤية نشاط منظمات حقوق الإنسان المقترحة و" مناقشات حول آفاق عمل ومهمات منظمات وجمعيات ونشطاء حقوق الإنسان بالعراق وخارجه". في الجلسة الختامية تم طرح ماتم التوصل إليه في جلسة الصباح وتمت قراءة البيان الختامي للقاء أعقب ذلك لقاء شعري مع الشاعر العراقي عدنان الصائغ الذي قرأ عدداً من قصائده حيث أستمتع الجهور بها وصفق لها كثيرا. أدارت اللقاء الشاعرة العراقية المتميزة بلقيس حميد حسن وقد تألقت بقراءة بعض من قصائدها بعد أنتهاء اللقاء الشعري وهو أمر استحسنه جمهور اللقاء. كما قدم الشاعر الدكتور صباح جمال الدين قصيدة شعرية جميلة بمناسبة انعقاد المؤتمر وتحية للمناضلين في سبيل حقوق الإنسان.
في ختام الجلسة الرابعة قدمت فرقتي ترانيم وشهرزاد بقيادة الفنان المبدع طه الرهك حفلاً موسيقياً وغنائيا جميلاً حيث صدحت حناجر السيدات اللواتي في الفرقتين بالعديد من الأغاني العراقية الفولكلورية والوطنية حيث تفاعل معها الجمهور طربا فشاركهم بالغناء.
توصيات وقرارات تضمنها البيان الختامي
وقد تضمن البيان الختامي للمؤتمر على عدد من النقاط المهمة تتعلق بالدفاع عن حقوق الإنسان العراقي وهي:
1. إدانة عمليات التهجير القسري بأسبابه الدينية والمذهبية والعرقية والسياسية الحاصل بالعراق والعمل على إيقافها وإعادة المهجرين إلى مناطقهم وتعويض ما تم تدميره وتخريبه من ممتلكاتهم على امتداد تاريخ الدولة العراقية الحديثة.
2. بذل أقصى الجهود لتوفير الحماية اللازمة للمكونات وأتباع الديانات والمذاهب بما يحقق لهم ضمان ممارسة حقوقهم الدستورية بحرية تامة وبما يكفل مساواتهم بالحقوق والواجبات مع المكونات الأخرى.
3. ايلاء أقصى الاهتمام بأوضاع النازحين قسراً بسبب الإرهاب من النواحي الإنسانية والنفسية والصحية والمادية والعمل على حل جميع المشكلات الناجمة عن هذه الأوضاع بما فيها حل إشكاليات فقدان الهويات الشخصية والثبوتية وضمان استمرار تعليم أبناء النازحين وايلاء اهتمام خاص لذوي الحاجات الخاصة منهم.
4. إدانة استرقاق النساء الإيزيديات والمسيحيات وبيعهن وانتهاك كرامتهن من قبل عصابات داعش الإرهابية، والوقوف بوجه هذه الجرائم وبذل الجهود لتأهيل المجنى عليهن.
5. اعتبار ما حدث للإيزيديين والمسيحيين والشبك والمندائيين والكاكائيين وبقية المكونات العراقية المتضررة من هذه الجرائم من جرائم الإبادة الجماعية (الجينوسايد) وجرائم ضد الإنسانية.
6. مطالبة الادعاء العام بالعراق بتحريك دعاوى قضائية ضد المسؤولين المدنيين والعسكريين كافة المعنيين بالهزائم العسكرية التي أدت إلى اجتياح واستباحة قوى الإرهاب التكفيرية لعدد من محافظات ومدن وقرى وأرياف العراق.
7. مناشدة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لبذل الجهود وإبداء المساعدة لجميع المهجرين والنازحين وملاحقة الجناة من الإرهابيين ومن مولهم وساعدهم وشاركهم في ما حصل بالعراق وتقديمهم للقضاء لنيل العقاب العادل، إضافة إلى المطالبة الملحة من المجتمع الدولي للضغط على الحكومة العراقية وحكومة الإقليم والتعاون معهما لتوفير الحماية والمساعدة للمهجرين والنازحين.
8. توجيه الطاقات والقدرات كافة من أجل تسريع عملية تحرير الأراضي التي اجتاحتها عصابات داعش واستباحتها وفرضت هيمنتها عليها.
9. الاتصال بالمنظمات الدولية والتنسيق معها من أجل الحصول على دعمها المادي والمعنوي والتضامن الدولي مع الضحايا لرصد الجرائم المرتكبة من قبل المنظمات الإرهابية أياً كانت هويتها، ومن الدول التي مدتهم بالمال والسلاح وسمحت لهم بارتكاب هذه الجرائم البشعة.
10. المطالبة بمعالجة ظاهرة تسرب السلاح بمختلف أنواعه إلى الجماعات والمليشيات المسلحة، وإقرار التشريعات والقرارات الضرورية الخاصة بحصر انتشار السلاح.
11. تنمية الوعي الحقوقي والمدني وخصوصاً الوعي بأهمية منع انتشار السلاح العشوائي.
12. العمل من أجل منع عسكرة الاقتصاد والمجتمع عبر رؤية حقوقية وإنسانية.
13. تشريع القوانين اللازمة لاستكمال البنى المؤسسية والتوجه نحو تعديل ما يتعارض مع الحقوق الثابتة الواردة في الشرعة الدولية.
14. حث السلطات التنفيذية على متابعة قضايا المخطوفين والمفقودين نساءً ورجالاً الناجمة عن استباحة الجماعات الإرهابية لأجزاء من الأراضي العراقية.
15. إصدار تشريعات قانونية لتفعيل النصوص الدستورية الخاصة بمنع حصول تغييرات ديموغرافية بالعراق والعمل على إعادة التطبيع في هذه المناطق.
16. الاستعداد المؤسسي والقانوني لمعالجة أوضاع ما بعد الأزمة الحالية لاستقبال الضحايا والمتضررين وتأهيلهم.
17. تفعيل نصوص الاتفاقية الدولية الخاصة بمحاربة الاتجار بالبشر وبيع الأعضاء البشرية.
18. الدعوة لإصلاح قوانين العمل والتقاعد المدني والضمان الاجتماعي بما يرفع الحيف عن فئات واسعة من المجتمع العراقي.
19. العمل على حماية استقلال القضاء العراقي وتفعيل دور الادعاء العام بما يضمن استقلالية السلطة القضائية ودورها في تحقيق العدل وضمان تنفيذ نصوص الدستور وتأكيد احترام حقوق الإنسان في دوري التحقيق والمحاكمة.
20. العمل على إصلاح النظام القانوني بالعراق عبر عقد مؤتمرات متخصصة وتقديم تشريعات متلائمة مع شرعة حقوق الإنسان وإجراء الإصلاحات الخاصة بالمرأة والطفل والنظام الصحة والضمان الصحي وتشديد عقوبة ممارسة التمييز القومي والديني والمذهبي ومحاربة التسول ومكافحة الفقر والبطالة، والالتفات لمعالجة حالة الأرامل والأطفال اليتامى بشكل إنساني وعادل، والعمل على منع عمل الأطفال على وفق لائحة حقوق الطفل الدولية.
21. العمل على إعادة النظر بالنظام التربوي والمناهج التربوية بما يزيل التمايز بين المكونات العراقية الدينية والقومية والمذهبية ويزيل الاحتقان الطائفي ويعتمد العلم في وضع المناهج التربوية.
22. الدعوة لإصلاح شامل لنظام التعلم بالعراق بما فيه نظام التعليم الأساسي وإعادة النظر بمناهج التعليم طبقاً لمعايير المساواة بين العراقيين وبين الجنسين وبما يحقق أسس التربية العلمية الحديثة.
23. العمل على نشر مبادئ شرعة حقوق الإنسان بكل مكوناتها وتدريسها في جميع مراحل الدراسة وتثقيف المجتمع بها وتنشيط الحوار بشأنها في الإعلام العراقي الرسمي والخاص.
24. الدعوة إلى تحريم ممارسة العمل السياسي على أساس ديني أو مذهبي أو عرقي، وإصدار تشريعات تجرم التمييز الديني والطائفية السياسية والتمييز في المواطنة وإشاعة الكراهية والحقد والانقسام في المجتمع. أي العمل من أجل فصل الدين عن الدولة وإلغاء خانة الدين أو المذهب أو القومية في التعاملات الرسمية.
25. إدانة جميع أشكال العنف البدني واللفظي والمعنوي ضد المرأة بما فيها الختان وجرائم الشرف وانتهاك حقوق النساء العاملات ومعالجة ظاهرة انتحار النساء والعمل على تأسيس شبكات مدنية ورسمية واسعة مدافعة ضد أشكال العنف وجميع ظواهر الاستغلال القهري للنساء.
26. إدانة تشريع أي قانون للأحوال الشخصية على أساس مذهبي والاكتفاء بقانون موحد ينظم حالة الأحوال الشخصية لجميع العراقيات والعراقيين ويأخذ بالاعتبار الانتماء الديني والمذهبي للعراقية والعراقي بما يتطابق مع المعايير القانونية السائدة في المواثيق والاتفاقيات الدولية.
27. الدعوة إلى إلغاء عقوبة الإعدام في القوانين العراقية وحث جميع جمعيات حقوق الإنسان وجمعيات المجتمع المدني الأخرى للإسهام في حملة إعلامية وتثقيفية بهذا الشأن ومطالبة السلطات التشريعية والتنفيذية بالمصادقة على الاتفاقيات الدولية الخاصة بإلغاء عقوبة الإعدام.
28. مكافحة ظاهرة الفساد المستفحلة عبر تفعيل القوانين والمؤسسات المعنية بهذه القضية بوصفه أحد أعنف أشكال الاضطهاد الاقتصادي والتردي الأخلاقي ويمثل بنية مشتركة مع الإرهاب.
29. العمل على وضع موارد البلاد، وخاصة موارد النفط العراقي، في خدمة التنمية الوطنية والتصنيع وتطوير الزراعة وتوفير فرص العمل لمكافحة البطالة وتعظيم الثروة الوطنية ورفع مستوى معيشة السكان وحماية البيئة من التلوث وتنظيم البيئة العراقية الملوثة بسبب الحروب والإرهاب والسياسات الخاطئة.
30. الدعوة لإجراء مصالحة وطنية شاملة وجذرية بين أطراف النزاع السياسي بالعراق بما يعيد الاعتبار للهوية الوطنية العراقية ويرسخ مبدأ المواطنة وقيم الاعتراف المتبادل والإخاء والمساواة والتسامح.
31. تأكيد ضمان الحقوق والحريات المنصوص عليها في الدستور العراقي ضمن قوانين حرية التعبير والتجمع والتظاهر بما يكفل حرية الفرد في الفكر والعقيدة والرأي.
مخاطر وخروقات فاضحة وخطيرة لحقوق الإنسان والحريات العامة للشعب العراقي

كما أضاف البيان الختامي إلى " إن لقاء برلين لجمعيات ومنظمات ونشطاء حقوق الإنسان بالعراق وفي الخارج إذ يعلن قراراته وتوصياته يعبر عن إدراكه وقلقه العميقين إزاء ما يكتنف المرحلة الراهنة من مخاطر وخروقات فاضحة وخطيرة لحقوق الإنسان والحريات العامة للشعب العراقي بشكل عام، ومنه المسيحيون والإيزيديون والمندائيون والشبك والكاكائيون وتركمان تلعفر بشكل خاص.
كما أكد البيان الختامي على مطالبة السلطات العراقية بأهمية التمسك والإلتزام بمعايير حقوق الإنسان وضرورة الإلتزام بمبادئ الديمقراطية التي نص عليها دستور الدولة العراقية الإتحادية ، وأكد على ضرورة إلغاء كل أشكال التمييز والتهميش والإقصاء الديني والمذهبي والعرقي.
تشكيل لجنة للتنسيق
هذا وقد شكل اللقاء لجنة للتنسيق بين الجمعيات والمنظمات والنشطاء في الداخل والخارج ضمت تسعة منظمات من مجموع 23 منظمة وجمعية حضرت وساهمت باللقاء، خمسة منها تعمل حاليا من داخل العراق وأربعة من خارجه على النحو التالي:
الأعضاء
1. الجمعية العراقية لحقوق الإنسان/ العراق - بغداد
2. الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان/ العراق - بغداد
3. جمعية الرافدين لحقوق الإنسان / العراق / النجف
4. منظمة حمورابي لحقوق الإنسان / العراق – بغداد
5. رابطة مدربي حقوق الإنسان / العراق – بغداد
6. منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في العراق/ ألمانيا (أومريك)
7. الجمعية العراقية لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية
8. المرصد السومري لحقوق الإنسان / هولندا
9. هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق /العراق أربيل وهولندا
الأعضاء الاحتياط
1. منظمة راستي لحقوق الإنسان / العراق-كردستان العراق
2. جمعية المتقاعدين العراقيين / العراق – بغداد
3. جمعية حقوق الإنسان في العراق/ بريطانيا – لندن

في ختام اللقاء أعرب المشاركون فيه عن سعادتهم وشكرهم لجهود لجنة المتابعة والتفيذ التي قامت بواجباتها على أتم وجه متحدية كل حدود الوقت والإمكانيات المتاحة الأخرى من أجل إنجاح هذا اللقاء الذي يعتبر من أهم أحداث هذا العام على صعيد العمل والنشاط العراقي. وبإعتباري المشارك الوحيد من القارة الأسترالية في هذا اللقاء ، أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن جزيل شكري وإمتناني للصديق الدكتور كاظم حبيب ، الصديق الدكتور غالب العاني والأستاذ مثنى صلاح الدين محمود والفنان التشكيلي منير العبيدي على جهودهم المثمرة في التهيئة والتنفيذ وكرم الضيافة وحسن التعامل ، التي بدونها لم يكن هذا النشاط ناجحاً. كما أعرب عن سعادتي البالغة بلقاء عشرات الشخصيات العراقية المتميزة من سياسيين وإعلاميين وحقوقيين ونشطاء وفنانين وتشكيليين وأدباء وشعراء وديمقراطيين من النساء والرجال ومن مختلف مكونات الشعب العراقي من داخل العراق وخارجه حيث أستمتعت بالتعرف عليهم عن قرب. كان حضورهم ومساهمتهم في إنجاح اللقاء دليل على أن مستقبل العراق سيكون بخير مادام في العراق هذا الكم الكبير من الخيرين والمخلصين من حملة الفكر المستنير.
-;--;--;-








#علاء_مهدي (هاشتاغ)       Ala_Mahdi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المسؤول عن ظاهرة الفضائيين؟
- من المسؤول عن ضياع الحق العام في العراق؟
- ممارسات وأفعال بين الإزدواجية والإحتيال ..!
- مصلحة الوطن .. والتستر على سارقي ثروات الوطن !
- مآسي انتهاكات حقوق الإنسان في العراق .. ومتطلبات إعادة البنا ...
- المحرقة .. وكيف نجوت منها ..؟ !
- المكسيك .. رحلة لم تكن في الحسبان..!
- إيزابيل دينكيزيان .. حكاية معاناة وتألق!
- عندما أصبح -سوادي- سكرتيراً للمدير العام!
- ندوة حوارية أم مهرجان خطابي؟
- هذه هي العوامل وهذا هو الحل .. ماذا ننتظر ..؟!
- هل يبقى العراق عراقاً بدون مكونه المسيحي ..؟!
- نساء مهاجرات بخطر !
- من سينقذ المرأة العراقية؟
- يوم لاينفع فيه عض الأصابع! حلول ومعالجات رهينة الانتظار والت ...
- فوضى وتخبط !
- أفكار ثائرة على نار هادئة!
- أديب عراقي ينعي نفسه!
- ذكريات أكثر من مؤلمة .. ! حسوني شهيد عراقي من أصل إيراني . . ...
- شميرام .. مازلت أتذكرحكايتها بألم .. !


المزيد.....




- جورج بيل: مواجهات بين مشيعين ومتظاهرين في جنازة الكاردينال ا ...
- المظاهرات في إيران: قوات الأمن تستهدف عيون المتظاهرين
- الشيوعي العراقي يلتقي وفد الاتحاد الوطني الكردستاني
- وصفتها بـ-الفاشية والعنصرية-.. حزب العمال -يجبر- نائبة بريطا ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: الخطة الأمنية الأمريكية من ...
- نائبة بريطانية من حزب العمال تعتذر عن وصف الحكومة الإسرائيلي ...
- تيسير خالد : مصادقة سلطات الاحتلال على مخططات استيطانية جديد ...
- السودان: «سَلِّمُ مفاتيح البلد»
- التضخم قضية صراع طبقي بين الرأسمال والعمل
- العدد 494 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علاء مهدي - برلين تستضيف لقاء جمعيات ومنظمات ونشطاء حقوق الإنسان بالعراق والخارج