أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سمو - الخلافة الداعشية والاقليات العراقية














المزيد.....

الخلافة الداعشية والاقليات العراقية


ابراهيم سمو

الحوار المتمدن-العدد: 4631 - 2014 / 11 / 12 - 01:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الخلافة ..بمعىى ؛الكارثة الداعشية ،التي حلت على العراق وما تزال مستمرة ،اربكت تلاحم النسيج الاجتماعي ،العراقي وائتلافه ،واقلقت منظومته القيمية ،فنالت من الاقليات ،بل استأصلتها ،ولم تقو السلطات العراقية او الكردستانية ،على مجابهتها ،او صدها ،او حتى التخفيف من حدة وقعها ،وآثارها الباترة ،التي طالت الجذور بغية قدها ،فتم التجاوزعلى الخصوصيات ؛عبر ارتكاب مجازر انسانية فظيعة ،واتيان ابادات جماعية شائنة ،والاقدام ،بدوافع المحق، على تهديم الكنائس والمراقد والاضرحة، والمزارات والصومعات الدينية ،ايذانا بفرض تغيير الدين او المذهب ،بالإكراه وعلى الطريقة الداعشية ،على الاسرى و المختطفين والسكان ،وسعيا نحو ترويع الآمنين،باساليب فظيعة ،ودفعهم صوب التشريد والنزوح والتهجير ،هذا علاوة على السطو ،على وثائق وسندات ملكية الافراد والمؤسسات الخاصة والعامة، والمستمسكات الشخصية ،والاستيلاء على سجلات الدولة ،والمضي الى اتلاف ،كل ما وقع تحت اليد ،او التلاعب بالمضامين ،او افراغها في محتويات قانونية اخرى ،تخالف حقيقتها الاولى ،وتنال من صحتها وواقعها ،الذي كانت عليه، في محاولة متعمدة ،ترمي الى إلغاء هوية ،او هويات اصحاب المكان ،وتغييرمعالم الديموغرافية، وقلب حقائق التوزع السكاني ،وتشويه آثار وبصمات وتاريخ، تلك الاقليات ،وأماراتها التي نُقِشتْ على جغرافيتها ،ومحوها بصورة احترافية لاتضاهى، في التحريف والإزالة .

مقاصد من إبادة و..تقصير عن سيادة :
ابتلى ،وللانصاف، الشعب العراقي بعامته ،من البركان الداعشي ،لكن بدرجات متفاوتة ؛غير متقاربة في تفاوتها، حيث كانت الاقليات الدينية والقومية واللغوية ،بحكم قلتها العددية من جهة، وايلولتها ،اصلا ،بحكم القِدم الى التناقص ،بل الانقراض، اكثرَ ايذاءً بمعنى؛ اجتثاثا من سواها ،لا سيما تلك التي تمركزت في محافظة نينوى، وسهلها ،وتابعياتها الادارية من: كلدوآشور وسريان وشبك وايزيديين وصابئة وتركمان على المذهبين السني والشيعي، لذا وقبل الشروع باي توصيف للواقع والوقائع ،فان التدقيق المنصف ،يظهر بجلاء :
أ ـ ان تفاقم ازمة الاقليات في العراق ،ومارافقه من ظروف انسانية قهرية ،قسرية وتمظهر به من تطهير عرقي وبتر ثقافي بمعنى ؛دينى وقومي ،او زامنه من مذابح وحشية واسعة، ثم أسرالآمنين والمسالمين ،واسترقاق النساء والأطفال افصح بما لايحتمل اللبس والغموض،عن القصدين الجرميين العام والخاص اللذين لم يبتغِ الجناة ؛الدواعش عبرهما وبهما ومنهما، سوى الى ابادة ،جنس تلك الاقليات البشري ،عن بكرة ابيه .
ب ـ ويبرهن ، من ههناك ،عن عجز السلطات العراقية؛ سواء الخاضعة منها، لجهة العائدية، لبغداد المركز ،او لاقليم كردستان ،عن ممارسة اعمال السيادة على الاراضي العراقية ،وتخلفها وتقصيرها، تاليا ،عن واجب دفع الظلم والعدوان ،عن ارضها وشعبها، وتأمين ،من ثم، حياة آمنة ،مستقرة ،ذات كرامة وحقوق انسانية ،غير متمايزة، لعراقييها من ابناء الاقليات وتعاملها اي؛ تعامل تلك السلطات ،تعاملا غير مسؤول ،اظهرها بمظهر الحياد السلبي، إزاء الافعال الجرمية ،الارهابية ،ذات الإبادة الآثمة في ارهابيتها، وفاعليتها الالغائية ،التي صدرت عن تنظيم داعش ،في إعدام حياة وكرامة وشرف ،وحقوق ومعتقدات وانسانية المواطن العراقي، بذريعة الاختلاف والمخالفة ..ثم ليس استطرادا و..عليه.. اذا لم يكن واضحا، او مفهوما ان كان سكوت السلطات العراقية ،تفسيرُه الاستحسانُ والقبولُ، حيال ما جرى ويجري ،من خروقات وانتهاكات انسانية ،جسيمة على ارضها ام للمسألة وجوه اخرى ، فان المعلوم الابرز، كمعطى واقعي ،ان ازمة الاقليات العراقية قد تفاقمت ،وان السلطات العراقية غير قادرة وحدها ،ولامؤهلة بمفردها على مجابهة ذلك التفاقم ،والتماس حلول تتناسب وحجمه ،ويعزز ذلك :
ج ـ ان القوة الداعشية الغاصبة ،افرغت الجغرافية ،وطهرت ديموغرافيتها ،التي كانت الاقليات ،تشكل اكثرية سكانية فيها، على مرأى ومسمع وعجز اوتواطؤ، حسب بعض الرواياتِ ،المنظومة الامنية ،السياسية بجناحيها العربي والكردي ،في الدولة العراقية ،ومارست ،اي تلك القوة الغاصبة، قبل ومع و بعد انتصاراتها الميدانية ،حروبا نفسية مدروسة ،مُحكَمة لجهة بربرية اساليبها وتنفيذها ،وفاعلية ترهيبها ،في بث الفزع والرعب ،وخلق حالات الذعر والقلق ،بين المشردين والنازحين والفارين ،كيما يحجموا عن فكرة العودة ،ان كانت ستنتابهم ساعة ..الامر الذي يقودنا الى : ان ثقة الاقليات بالسلطات العراقية، وقدراتها ومصداقيتها، في المحافظة على الحياة، واستجلاب الامن والسكينة ،وحراسة الحقوق والحريات ،في عراق المستقبل ،لم تتزعزع فحسب ،بل انعدمت ..لذا فالواقع اضحى يقتضي ،البحثَ عن حلول غير آجلة، حتى لايخسر هذا العراق عراقييه اولاء ..لكن كيف ؟!



#ابراهيم_سمو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوباني -موسيكي وهرجو-
- فوضى (رايس) و..عراق (بايدن)
- شنكال أُسْقِطَتْ (2)..والمجلس الروحاني سقط
- داعشيات كفاح محمود ، او..عقوقيات
- شنكال أُسقِطَتْ ( 1 ) : الدعيُّ والمُحَزَب الايزيدي لدى هولي ...
- شنكال أُسقِطَتْ ( 1 ) : الدعيُّ والمُحَزَب الايزيدي لدى هولي ...
- آل البرزاني × شنكال = مسؤولية - مساءلة
- همسات عن شنكال لأذن هولير
- اقلياته تفنى والاسلام يرضى
- شنكال..جدتي والبرزانية
- سنجار لالش اوكردستان ( مامش ) فعراق داعش
- روج آفا سورية في البرلمان الاوروبي
- اللاجئون السوريون و..ضيافة الجوار
- قانون الانتخاب الرئاسي في سورية ..وقراءة
- السيادة وتنحياتها ..معادلات من خُلاسة فمتلونة
- المرأة..وجندر جنس
- الربيع العربي ... انظمة من ملح وثورات من ملح
- جافة ....جهفة ..جهفاهُ نكسة في واقع، ...
- تل ابيض.. امارة صَعْلَك
- اللاجئون السوريون بين سندان الضيافة التركية و مطرقة ...


المزيد.....




- روسيا تحذر من إرسال أسلحة لأوكرانيا.. فما خيارات إسرائيل؟
- السلطات المصرية تلقي القبض على صانعي فيديو ساخر عن زيارة للس ...
- رئيس الوزراء الإسباني يصل إلى المغرب لتكريس -شراكة استراتيجي ...
- شاهد: انهيار جليدي ضخم بقمة جبل في كشمير الهندية
- أوناحي يسجل ويقود فريقه لفوز على نانت في أول مشاركة له بقميص ...
- شبيغل: قضية تجسس موظف الاستخبارات الألمانية لصالح روسيا تتسع ...
- بايرن ولايبزيغ يتأهلان بسهولة لربع نهائي كأس ألمانيا
- موسكو: البيت الأبيض يهمه منع روسيا من تحقيق الانتصار في أوكر ...
- شاهد.. ماعز يلفت انتباه خلال مراسم توديع لوكاشينكو في زيمباب ...
- الجزائر.. القبض على أعتى محتال نصاب في البلاد


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سمو - الخلافة الداعشية والاقليات العراقية