أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة الوردي - قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )














المزيد.....

قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )


سميرة الوردي

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 09:39
المحور: الادب والفن
    


قصيدة للشاعر المرحوم علي جليل الوردي في ذكرى وفاته

مـــن وحــــي الأربعـــين

أقول وقد مرت الأربعون _________________________


كحلم على جنح ليلٍ عبَرْ: _________________________

لماذا خُلقت, وفيم الغناء? _________________________


ولِمْ لا أعيش مئات أُخر? _________________________

وإن كان عمريَ طيفاً بها _________________________


فلم كان طيفاً كئيب الصور? _________________________

وفيم أصير إلى غاية _________________________


هي المبتدا ليس عنها خبر? _________________________

أتُسْمِنُني معطيات التراب _________________________


لتأكلني فاغرات الحفر?! _________________________

أقول, وقد صنعوا للفناء _________________________


وسائل فيها دمار البشر _________________________

وقد سبروا غور هذا الفضاء _________________________


وداسوا بعنف أديم القمر _________________________

وقد قهروا جبروت المياه _________________________


فذلت بحار, ودانت أخر _________________________

وقد أسمعوا الصوت من شاسع _________________________


وقد أنطقوا بالبيان الحجر: _________________________

أيعجزهم أن يصونوا البقاء _________________________


وأن يصنعوا ما يطيل العمر? _________________________

أم النفس أسرع نحو الحتوف _________________________


وأسعى إلى كامنات الخطر!! _________________________

أقول, وثَمَّ ألوف الوجوه _________________________


رأيت توارت وراء الغير _________________________

فوجهاً ألفت ووجهاً كرهت _________________________


ووجهاً عهدت به كل شرّ _________________________

وهذا يشيعه الأقربون _________________________


وذاك غريباً قضى في سفر _________________________

وهذا تُشَادُ له قبة _________________________


وذا قبره في القبور اندثر _________________________

تساوى الجميع بحكم الفناء _________________________


ولم يبق إلا اختلاف الأثر _________________________

أقول وقد سرت بين القبور _________________________


ترامت بوادي الغرِيِّ الأغر _________________________

ولي بينها أمة قد خلت _________________________


لها في خيالي بقايا صور _________________________

رأيت أبي ههنا مرة _________________________


تحفّى ليتلوَ بعض السور _________________________

وهاهو ذا اليوم رهن التراب _________________________


قريب, بعيد, فلا ينتظر _________________________

كأن لم يكن جسداً نابضاً _________________________


وقلباً بإيمانه قد عمر! _________________________

أبي وابن عمي وعمي هنا _________________________


جميعاً, وبعض رفاق الصِّغر _________________________

لقد جمع الموت ما بينهم _________________________


ووحدهم في اتجاه النَّظر _________________________

هنا بسط الموت سلطانه _________________________


فلا من ضجيج, ولا من ضجر _________________________

ولا حسد ناهش أو قِلًى _________________________


ولا صلف مزدَرًى أو صَعَر _________________________

ولا من ثريّ بعيد الطموح _________________________


ولا من فقير هنا محتقر _________________________

محا الموت كل سطور الخلاف, _________________________


ولم يبق إلا حديث السِّير _________________________

أقول, ولمّا يزل في الفؤاد _________________________


نزوع, وعاطفة تستعر... _________________________

فنفسيَ خضراء رغم البياض _________________________


بفودي, ورغم اختزان العِبر _________________________

وفيها حنين لدنيا الجمال, _________________________


وعهد الشباب, ولهو السَّمر _________________________

وشوق لتلك السنين العجاف.. الـ _________________________


ـسمان, وما قد حوت من خطر _________________________

سراعاً مررن, فلما انتبهت _________________________


رأيت المنى بعدُ عينَ أثر! _________________________

لقد فاتك الركب يا سادرا _________________________


تحيَّر كيف وأنَّى سَدَر _________________________

طوى الكشح عن مورد بارد _________________________


على ظمأٍ في حشاه استعَر _________________________

ومال إلى حيث درب الكفاح _________________________


يصبّ جحيماً على مَنْ عبر _________________________

أقول وفي مهجتي حرقة _________________________


ولوعة حزن تُذيب الحجر _________________________

أيرجع لي عنفوان الشباب _________________________


لأدرك ما فاتني من وطر? _________________________

وأُترع كأسيَ من دنِّه _________________________


دهاقاً ولا أكتفي بالنُّزر _________________________

وأشفي جوى في ظلال الدجى _________________________


وأروي هوى في شعاع القمر? _________________________

وهيهات هيهات أن يستجيب _________________________


لمثل رجائيَ عزمُ القدر _________________________



#سميرة_الوردي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحذر ويحذرون العبادي رئيساً للوزراء
- أهذه هي الحياة التي خُلِقْنا الله من أجلها (عتاب )
- الى متى سنبقى نعاني ؟!
- الى ساسة العراق ( قاتليهِ )
- تحية اليك يا أبا الفقراء (البابا فرنسيس الأول )
- قل مبارك ولا تقل مبروك
- الى التحالف المدني الديمقراطي 232
- لماذا التحالف المدني الديمقراطي
- في المول ( السوق الكبير )
- أهكذا تنطفيء شموع الوطن
- هل القسوة أصل من أصول التربية ؟
- كلمات من تحت مطرقة الممنوعات
- أنا وأبي في آذار الربيع والحب
- من يعجز عن إدراك قدرة الشعب على التغيير
- ضدان الأول موت والثاني حياة
- أنا والفجر
- نفاقٌ الحسين منه براء
- أنا وإلزا والمرآة
- أنا وهتافات كربلاء
- زاد الغريب


المزيد.....




- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...
- بحيرة البايكال الروسية تحتضن مهرجان التماثيل الجليدية
- -طائرة-.. هل تضمن الفيلم رسائل عنصرية ضد السود؟


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة الوردي - قصيدة ( من وحي الأربعين للشاعر علي جليل الوردي )