أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الشريط الأبيض














المزيد.....

الشريط الأبيض


بيان بدل

الحوار المتمدن-العدد: 4586 - 2014 / 9 / 27 - 23:25
المحور: الادب والفن
    


تترنح وتتمايل في مشيتها، خطواتها ثقيلة كثقل حقيبتها المدرسية التي تحملها على ظهرها تحمل في الحقيبة كتباً اكبر من عمرها الصغير..

تتقدم في خطوات بطيئة رغم محاولاتها بالاسراع الى البيت، تتعثر بثوبها الطويل الرمادي اللون وحذائها الاكبر من قدميها، لانه يجب ان يناسبها للسنة القادمة ايضا ..

تزين شعرها بشريط ابيض شبيه بلون قميصها

كان يوما مملاً في المدرسة، تقول في سرها .

وتقول ايضا لم افهم شي مما ذكرته المعلمة !! وكيف لي ان انتهي من كل ما اوكل الينا من واجبات ؟

ساتمارض غدا وليكن ما يكون !!

اقتربت من الدار والجوع يعصر امعائها، سألتهم كل الموجود من طعام في لحظة واحدة عندما اصل للبيت تخطو وتفكر بصوت عال ..

سمعت بعض كلمات التي تتقاذفها ألسنة شباب المحلة .

- عقول فارغة لاتجيد سوى التلصص.. وتابعت المسير

لكنني لن التفت لهذه الافواه ، هذا ما أوصتني به أمي وسألتزم بوصيتها ..

لم يبق الا بضع خطوات وسترمي هذه الحقيبة بكل ما فيها وتخلص من مشيتها التي تؤرقها كما لوانها عاهة ....

اختها التي تكبرها بأعوام اربعة، كانت واقفة لها بالمرصاد في وسط الدار وهي تؤنبها على التأخير ..

-اسرعي لقد ذهبت والدتك على الحقل ونسيت البذور !!

شعرت انها خفيفة مثل السحابة ولا تربطها بالارض روابط كثيرة، فكرت بالطيران بالحمامة بالعصفور وبالطائرة ايضاً .

-اذا سأطير الى أمي

-احضرت لك ما تأكلينه في الطريق..

لم تمر سوى دقائق وهي في زي اخر وحاملة امتهعتا وخرجت باتجاه الحقل

-اشتقت لأمي

كان أحد المتلصصين يتربص، تعقبها وكأنه وحش كاسر، يركض وراء فريسته ،قبيح الملامح كريه الرائحة و رث الثياب

صرخ بها، توقفي ..

ضمت ما تحمله في يديها على صدرها وهي ترتعش خوفا وتابعت السير بخطوات أسرع

الطريق ترابي وضيق على جانبيه وعلى امتداد البصر لا ترى سوى سنابل القمح وهي في تمايل وانحناء..

مسكها ودفعها بعنف ساقطة على الارض مختفية بين تلك السنابل

زحف ببنيانه الضخم محاولا الانقضاض عليها ، رفع اذيال ثوبها القصير الذي هو بلون الدم، رفعه دون الركبة

يقول .

-لا تخافي اعطني فقط دقائق وسينتهي كل شي !!!

ماذا يحاول هذا الوحش ان يفعل بها ، طفلة دون ربيع العمر تتعثر بلغتها

لم تكن قد تعلمت الحرف الاول من الالم، الحياة، الرغبة، الحب، القسوة، الاشباع .......

تصرخ لكن لا صوت يسمع

تدفعه لكن لا جدوى

انتفضت الامواج في محيطات العالم ، اهتزت الارض تحت اقدام البشرية اجمع ،تحولت السماء في عصر ربيعي الى برق ورعد منتفضة بغيومها الداكنه ،

انتفضت روحها الصغيرة اشارت باصبعها الرقيق كرقة اجنحة الفراشة الى شخصين ترائى لها من بعيد وقالت

* اذا لم تتركني لن يتركوك !!

* اختفى عن الانظار في غمضة عين ..

* اكملت طريقها بصلابة

* - لقد احضرت لك البذور التي نسيتها يا امي ...وانا لازلت عذر.......................

* ثم جاء الصمت فقد وقعت مغشية عليها ، تغيبت عن المدرسة ليومين وثلاث واربع وخمسة !!!



#بيان_بدل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عودة الروح
- ملاكُ الليل
- حفلة إعدام حلم
- صرخة مؤدة ذاقت الموت بأوجه عدة
- إلى متى يمارس العنف الجسدي ضد الطفل في مجتمعاتنا ؟
- عندما تحض الامثال الشعبية على الحط من قيمة المرأة كأنسانة
- حلم الطفولة الضائع...
- كلمات متساقطة
- مشاهد من الذاكرة ( الحنين إلى الأمّ)
- مشاهد من الذاكرة


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الشريط الأبيض