أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود بلحاج - أبو هريرة ليس صحابيا..!!















المزيد.....

أبو هريرة ليس صحابيا..!!


محمود بلحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4575 - 2014 / 9 / 15 - 02:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا نريد هنا الخوض في مسألة هل أبو هريرة صحابيا أم لا ؟ فان هذا السؤال (الموضوع) يوكل إلى دراسة مستقلة، وقد كتب الكثيرون فيه، لكننا نسعى هنا إلى الإشارة فقط إلى بعض الإشكالات التي تصوغها الفكرة القائلة بأن أبو هريرة كان صحابيا. ومهما كان موقفنا من هذا الموضوع يظل هذا الشخص (أبو هريرة) من أكثر الشخصيات الدينية ( الفقهية) أثارة للجدل في موضوع رواية الحديث، حيث عادة ما تطرح بشأنه الأسئلة التالية: من هو أبو هريرة ؟ متى اسلم ؟ ما هي المدة الزمنية التي صاحب فيها الرسول ؟ كم بلغ عدد الأحاديث التي رواها عن النبي ؟ وإذا كان السؤال الأول لا يهمنا كثيرا في هذا المقام، خاصة أن الرجل عرف باسم " أبو هريرة "،(45) ولكون أن السؤال الثاني والثالث ضمن باقة الأسئلة التي طرحناها بخصوص هذه الشخصية الغامضة والملتبسة،(46) تطرقنا إليها - بإيجاز - خلال الحلقة الأولى من هذه المقالة، فإن السؤال الأخير هو الذي يثير اهتمامنا في هذا المقام المتواضع، ليس فقط نتيجة حجم الأحاديث التي رواها الرجل ( أبو هريرة) عن النبي قياسا للفترة الزمنية التي " صاحب " فيها النبي وفق روايته وشهادته، وإنما نتيجة الأسئلة والملاحظات الشائكة التي تطرحها وجهة النظر المدافعة عن الرجل. طبعا نحن ننطلق هنا من كونه - أبو هريرة - اسلم في عهد الرسول وصاحبه ثلاث سنوات،(47) وليس بعده كما يؤكد مصطفى بوهندي في دراسته الشيقة حول الموضوع.(48)
نشير في مستهل هذا المحور إلى أن مسألة بروز ثقافة الحديث وانتشارها الواسع في مرحلة من مراحل التاريخ الإسلامي، خاصة في مرحلة الأمويين والعباسين، كانت في زمن احتدام الصراع السياسي والمذهبي بين الفرق والجماعات السياسية، خاصة بين أهل الرأي(العقل) وأهل الحديث( النقل) حول حدود ومجال فعالية النصوص الدينية.(49) كما أن تدوين الأحاديث تم ما بين سنة 120 و150 هجرية، (50) وهو الأمر الذي قاد بعض الباحثين للتشكيك في مشروعية السنة، من قبيل طرحهم للأسئلة التالية: هل السنة وحى من عند الله أم هي أنتاج بشري؟ وإذا كان الجواب والرأي المألوف والمعتاد في الكتب التراثية هو أن السنة وحي من عند الله، فلماذا لم يأمر الرسول(ص) بكتابتها وتدوينها كما فعل مع القرآن؟ وبالتالي لماذا منع أصحابه من كتابة الحديث إذا كانت السنة وحي من عند الله ؟ أليس هذا تقصيرا في تبليغه للرسالة ؟ فقد روي عن أبي سعيد الخدري قوله " استأذنت رسول الله (ص) أن يأذن لي أن اكتب الحديث فأبى أن يأذن لي" . (51) وعلى نهج الرسول نفسه سار الخليفة الأولى والثاني بخصوص منعهما لتدوين الحديث أثناء ولايتهم للخلافة ، بل أن الخليفة الثاني – عمر ين الخطاب - أقدم على اعتقال كل من كان يتحدث بالحديث أيام حكمه. ومن الإشكالات الإضافية التي تثيرها مسألة الحديث ومكانتها في الفقه الإسلامي عموما، والتشريع الإسلامي خصوصا، هو : إذا كانت السنة وحي من عند الله، فلماذا ينسخها القرآن ولا تنسخ هي القرآن باعتبارها نصا صادرا من نفس المصدر؟ وهل يحتاج المسلمون للسنة من أجل فهم وشرح وتفسير القرآن - كما يشاع عادة - بعد أن قال الله تعالى في كتابه الحكيم (( وأنزلنا الكتاب تبيان لكل شيء)). (52)
وفي هذا السياق، من الضروري أن يعرف المرء أن الاحتجاج والطعن في السنة النبوية من قبل بعض فقهاء وعلماء الإسلام - سواء قديما أو حديثا - لا يتعلق بالسنة النبوية المتواترة والموثقة ( ككيفية الصلاة والحج مثلا) ، وإنما يتعلق الأمر – أساسا - بأحاديث الآحاد الضعيفة المتن ( المضمون) والسند( الحجة والدليل)، المنسوبة للرسول (ص) ظلما وعدوانا. وبالتالي فعندما يصرخ بعض شيوخ الوهابية من فوق منابر رسول الله أو عبر بعض الفضائيات، ضد المنتقدين للاستغلال السياسي للدين عموما، والسنة بشكل خاص، متهمين إياهم بمناهضة السنة ومن ثم مناهضة الإسلام - بالضرورة - حسب تصورهم، فهو صراخ سياسي بالدرجة الأولى وليس ديني، ومن ثم فهو صراخ مجانب للحقيقة بكل المقاييس. وعندما نقول هذا الكلام – ونؤكد عليه - فأننا نعلم جيدا أن الأغلبية الساحقة من الباحثين الذين ينتقدون التوظيف الإيديولوجي للسنة ، ومنهم على سبيل المثال فقط: المفكر الإسلامي الدكتور أحمد الكبيسي، عدنان إبراهيم، أحمد صبحي منصور، جمال البناء، مصطفي بوهندي، حسن حنفي، محمد شحرور، عدنان الرفاعي، محمد ابو ريه، حسن فرحات وغيرهم من الباحثين المعاصرين، لا يطعنون أطلاقا في السنة الصحيحة المتواترة عن الرسول (ص) التي لا تتعارض في جوهرها مع النص الأصلي للإسلام ؛ أي أنها لا تتناقض مع القرآن ، وإنما يطعنون في الأحاديث المنسوبة للرسول(ص) لأهداف سياسية واقتصادية ..الخ.(53) فعلى سبيل المثال كيف يمكن القبول بالحديث القائل (( أمرت أن اقتل الناس حتى يؤمنون بالله ..) بينما أن النص القرآني يؤكد على حرية الإيمان والاعتقاد ، بل أنه يؤكد أيضا على أن رسول الإسلام هو رسول الرحمة، فكيف يمكن أن يكون هذا النبي (محمد) هو نبي الرحمة ونبي القتل في نفس الوقت ؟ أليس هذا تناقضا؟ وكيف يمكن لنا كذلك القبول بالحديث القائل (( الأئمة في قريش))، بينما نقرأ في حديث آخر (( لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى)). علاوة على هذا فالإسلام موجه للعالمين، بل أن القرآن نفسه لا يتضمن أية آية صريحة بشأن طبيعة الحكم السياسي في الإسلام.(54) والسؤال المطروح هنا هو : كيف أهمل القرآن الكريم هذا الموضوع رغم أهميته القصوى في حياة البشر، ولم يهمله في الحديث إذا ما اعتبرنا أن الحديث السابق (الأئمة في قريش) قالها الرسول بالفعل ولم تنسب إليه فقط، كما نسبت إليه معظم الأحاديث؟!! وكيف يمكن أيضا القبول بالحديث القائل "أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال فان أحبا أن يتزايدا أو يتباركا "؟ والحديث واضح المعنى لا يحتاج للتأويل والتفسير، فهل يعقل أن يقول النبي هذا الكلام، وهو كلام موجود في صحيح البخاري ؟ (55) وإذا كان هذا الكلام صحيح من وجهة نظر المدافعين عن صحة الأحاديث الموجودة في صحيح البخاري- باعتباره ثاني اصح كتاب بعد كتاب الله (القرآن) في اعتقادهم الزائف- فما جدوى تحريم الزنا بالنص القرآني؟ وكيف يمكن الإيمان باله يحرم الزنا هنا (القرآن) ويحللها هناك (الحديث)؟ وعندما نطرح هذا السؤال فأننا ندرك جيدا أن المدافعين عن السنة بالمطلق، وخاصة المدافعين عن صحيح البخاري يعتقدون اعتقادا راسخا بأن الأحاديث – وطبعا كل الأحاديث وليس جزءا منها – وحي من الله !!. نكتفي بهذا القدر من الأحاديث التي تتناقض صراحة مع النص القرآني؛ وهي أحاديث تعتبر صحيحة في نظر المدافعين عن السنة النبوية دون التدقيق والتمحيص.
يعتبر أبو هريرة - كما قلنا أعلاه - من أكثر الشخصيات رواية للحديث عن النبي، بالرغم من قصر مدة مصاحبته للرسول مقارنة مع الصحابة الذين رافقوا الرسول طيلة بعثته - من بدايتها حتى نهايتها - أمثال : رفيقه وسهره أبو بكر، وعمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان، وعلي ابن أبي طالب، وزوجاته (خاصة عائشة)، والزبير والطلحة وغيرهم من الصحابة (والصحابيات أيضا) المعروفين بمرافقتهم للرسول ودعمهم له، حيث أن الرجل( أبو هريرة) روي ما مجموعه 8740 حديث من أصل 62169 حديث من الأحاديث المروية في الكتب التسعة عند أهل السنة والجماعة ؛ أي بنسبة تصل إلى %14،05.(56) بينما أن عائشة ( مثلا ) لها حوالي 2210 حديث فقط، وعائشة هي من هي بطبيعة الحال، فهي أولا زوجة الرسول(ص) وأبنت أبي بكر؛ أي: أنها ولدت وترعرعت في حضن الإسلام، وبالتالي لم تسلم بعد مرور عشرين سنة من البعثة المحمدية كما هو الأمر مع أبو هريرة أن صح ما قاله عن إسلامه!!. علاوة على هذا، تعتبر عائشة مثقفة مقارنة مع أبو هريرة الذي كان لا يعرف القراءة والكتابة، وبالتالي فانه كان يعتمد في روايته للحديث عن ذاكرته فقط. (57)
فعلى ضوء هذه المعطيات نتساءل: هل هذا ممكن من الناحية المنطقية؟ الجواب بالنسبة لنا هو لا غير ممكن أطلاقا ، فمن الناحية المنطقية – في نظرنا - كان من المفروض أن يكون أبو بكر، وعلي، وعائشة( وباقي زوجاته)، وعثمان من أكثر الناس رواية للحديث من عمر والزبير والطلحة وغيرهم من الصحابة وليس عن أبو هريرة الذي اسلم متأخرا جدا. لكن بالنسبة له شخصيا ؛ أي: بالنسبة لأبي هريرة - والمدافعين عنه - قديما وحديثا- فالجواب هو نعم ممكن جدا، وبالتالي فالأمر عادي ومنطقي في نظرهم، ولكن كيف؟
وقبل الانتقال إلى الإجابة عن هذا السؤال المزعج والمقلق بالنسبة للمدافعين عن صحة الأحاديث التي رواها أبو هريرة، من الضروري الإشارة هنا إلى أن كل ما أورده أبو هريرة عن نفسه ( إسلامه وملازمته للرسول ..) لم يؤكده أي صحابي آخر. هذا أولا، وثانيا ملازمة أبو هريرة للرسول حسب كلامه طبعا، كان من أجل الأكل، وليس من أجل العلم والاقتياد بالرسول كما يعتقد معظمنا. فالرجل - أبو هريرة - يقول عن نفسه" وكنت امرأ مسكينا ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني، فأحضر حين يغيبون وأذكر يغيبون وأذكر حين ينسون "، (58) فكلام أبو هريرة هذا يوضح لنا أسباب وغايات ملازمته للرسول(ص).
هذا من جهة، ومن جهة أخرى يقودنا هذا الكلام إلى طرح جملة من الأسئلة الاستفسارية التي تفرض نفسها بقوة ، أولها ما هي حدود ملازمة أبي هريرة للرسول، أو بمعنى آخر هل كان أبو هريرة يلازم الرسول أثناء فترة الأكل فقط أم تتعداه إلى فترات أخرى؟ وعندما نطرح هذا السؤال فإننا ندرك جيدا أن الرسول (ص) كانت له مشاغل كثيرة، فإلى جانب أنه كان رسولا، فهو أيضا رئيس دولة ، وقائد عسكري يخوض حروب متتالية على عدة جبهات، بالإضافة إلى أنه كان إماما وقاضيا يقضي في المنازعات التي تحصل بين الناس في شتى المجالات التي تهم حياة المسلمين آنذاك، دون أن ننسى طبعا الجانب الإنساني في حياة الرسول(ص)، حيث له مسؤوليات شتى تجاه بيته وأسرته (أزواج وأولاد..) كما يحتاج إلى الراحة والنوم..الخ. والسؤال الثاني الذي يطرح على هامش ذكرنا لكلام أبو هريرة السابق هو: هل كان رسول الله يأكل مع أبي هريرة أم مع أولاده وأزواجه، أو بمعنى آخر: هل كان الرسول يأكل في بيته أم كان يأكل مع مساكين الصفة القاطنين بجوار مسجد رسول الله؟ وما هي الفئة التي يقصدها أبو هريرة بكلامه التالي " فأحضر حين يغيبون وأذكر حين ينسون "؟ هل يقصد هنا أبي بكر وعثمان وعلي وعمر أم أنه يقصد زملائه من أهل الصفة؟ وكيف يتهم الجميع بالنسيان؟ فهل يمكن تصديق أن الجميع ينسون ماعدا هو؟
نعود الآن إلى السؤال السابق ، ونقول: يبرر أبو هريرة كثرته للحديث عن الرسول مقارنة مع الآخرين ( مقارنة مثلا: مع أبي بكر، وعمر علي وعثمان ...) بالقول مثلا عندما اتهمته عائشة بكثرة الحديث: " يا أمه طلبتها وشغلك عنها المرآة والمكحلة، وما كان يشغلني عنها شيء" هكذا رد أبو هريرة عندما اعترضت عائشة عن روايته للحديث. كما قال أيضا " والله لولا آيتان في كتاب الله ما حدثت عنه – يعني عن النبي صلى الله عليه وسلم – أبدا لولا قول الله ( إن الذين يكتمون ما انزل الله من الكتاب ".وبهذا الكلام يوجه أبو هريرة تهمة – بشكل غير مباشر – كتمان ما انزل الله لكل من أمر بمنع كتابة الحديث ومنهم الرسول أولا، وأبو بكر ثانيا، وعمر ثالثا !!.

ملحوظة: هذه المقالة هي جزء ( الجزء الرابع والأخير) من مقالتنا السابقة " عدنان إبراهيم وعدالة الصحابة.. تعقيب على ردود الشيخ نجيب الزروالي" لكن نظرا لبعض الظروف الخاصة لم يتم نشرها في السابق.

محمود بلحاج/ لاهاي

للتواصل:
[email protected]
بعض المراجع:
45: للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع انظر على سبيل المثال كتاب " أكثر أبو هريرة " للدكتور مصطفي بوهندي – الطبعة الثانية.
46: بالفعل يمكن اعتبار هذه الشخصية ( أبو هريرة) من الشخصيات الغامضة والملتبسة في التاريخ الإسلامي مثله مثل العديد من الشخصيات الوهمية في التاريخ الإسلامي، أمثال القعقاع
47: نقول هذا تجاوزا فقط، نظرا لكون أن الهدف من هذا المقال ليس هو البحث والإجابة عن السؤال التالي : هل أبو هريرة صحابيا أم لا ؟ وإنما الهدف منه كما قلنا في المقال أعلاه هو أثارت بعض الإشكالات المتعلقة بهذه الشخصية المثيرة للجدل في الفكر الإسلامي.
48: وفق التحليل والمعطيات التي أوردها بوهندي في كتابه السابق الذكر يكون أبو هريرة بالفعل قد اسلم بعد وفاة الرسول (ص) بسنوات : انظر المرجع السابق –ص 50 -51 -52 -53
49: انظر كتاب معالم الإسلام " للدكتور المستشار محمد سعيد العشماوي – الطبعة الأولى – منشورات سينا للنشر- ص 153 – 154 -155 -156
50: انظر كتاب " تمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية " تأليف مصطفي عبد الرزاق – مكتبة الأسرة – ص 205
51: من المعروف أن النبي محمد منع الناس من تدوين الحديث وكذلك فعل أبو بكر وعمر، والسؤال المطروح هنا وهو : لماذا منع الرسول من تدوين الحديث إذا كانت جزء من الوحي؟ انظر تفاصيل أكثر حول الموضوع في الكتاب التالي " حجية السنة في الفكر الإسلامي " حيدر حب الله – منشورات الانتشار العربي – الطبعة الأولى 2011 – ص
52: نقدم هنا مصطلح الحديث مرادفا لمصطلح السنة كما هو شائع في الثقافة الإسلامية (الحديث = السنة)
53: نشير هنا أن الرسول (ص) قال" اعرضوا حديثي على كتاب الله، فما وافق كتاب الله فهو مني فأنا قلته، وما لم يوافق كتاب الله فلم أقله " – ص 322 من المرجع السابق حيدر حب الله .
54: انظر في هذا الصدد كتاب " الإسلام وأصول الحكم " للشيخ علي عبد الرزاق- مطبعة النجاح الدار البيضاء- الطبعة الأولى 2006
55: الحديث منقول من كتاب القرآن وكفي مصدرا للتشريع الإسلامي " تأليف احمد صبحي منصور – ص 122
56: المرجع السابق بوهندي –ص 23
57: المرجع السابق بوهندي
58: المرجع السابق بوهندي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عدنان إبراهيم وعدالة الصحابة .. تعقيب على ردود الشيخ نجيب ال ...
- عدنان إبراهيم وعدالة الصحابة... تعقيب على ردود الشيخ نجيب ال ...
- عدنان إبراهيم وعدالة الصحابة.. تعقيب على ردود الشيخ نجيب الز ...
- المرأة الأمازيغية - الريفية - والكفاح من أجل استقلال الريف:
- شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد ...
- شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد ...
- خمسون عاما على رحيل رئيس الجمهورية والحصار مازال مستمرا 2/2
- خمسون عاما على رحيل رئيس الجمهورية والحصار مازال مستمرا 1/2
- ملاحظات عامة حول الصراع السني – الشيعي.. الروافض مسلمون أم ك ...
- ملاحظات عامة حول الصراع السنى - الشيعي ...الروافض مسلون ام ك ...
- الماركسية والأمازيغية.. الكفر والانفصال
- احمد عصيد يؤكد من جديد توهماته بشأن الاستيطان العربي بالمغرب ...
- الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد
- شيء مما يجب قوله بشأن محاضرة الأستاذ سعيد القجيري
- أحمد ويحمان - شيخ كمنجة - والجمهورية الريفية
- النظام السعودي يعتقل المواطن المغربي ... علي أنوزلا
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثالث والأخير
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثاني
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية - الجزء الأول
- الوضع المصري وموقف القوى الديمقراطية المغربية


المزيد.....




- عبير موسي: تونس تدعم الأمن المائي المصري.. وهدف -الإخوان- هد ...
- مصر.. رد دعوى إسقاط الجنسية عن قيادات في -الإخوان- وشخصيات أ ...
- مئات الفلسطينيين يجهزون المسجد الأقصى لاستقبال شهر رمضان (في ...
- مسؤول فلسطيني: نرحب بموقف الكنائس الأميركية من أجل السلام
- مصر.. إلغاء موكب الطرق الصوفية التزاما بقيود كورونا
- السعودية: 70 كاميرا على أبواب المسجد الحرام لرصد درجات الحرا ...
- لقاءات تتدارس إغلاق المساجد خلال صلاتَي العشاء والفجر
- في حوار مع الجزيرة نت.. عبد الإله سطي: الحركة الإسلامية بالم ...
- الحكومة الفلسطينية تسمح بأداء صلاة التراويح في شهر رمضان داخ ...
- البحرين.. إطلاق سراح عشرات السجناء بينهم نشطاء سياسيون ورجل ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود بلحاج - أبو هريرة ليس صحابيا..!!