أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمود بلحاج - الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد















المزيد.....

الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد


محمود بلحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4257 - 2013 / 10 / 26 - 02:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد

خلال الوهلة الأولى من اطلاعي على تصريح الأستاذ عصيد، بخصوص علاقة العرب بالأمازيغ، وبالتالي، حول كيفية دخول العرب إلى شمال أفريقيا عامة، وإلى المغرب الأقصى خاصة، راودتني جملة من الأسئلة بشأنه؛ أي بشأن التصريح الأخير للأستاذ عصيد، ومنها الأسئلة التالية : ماذا أصاب أحمد عصيد ؟ كيف يصرح الرجل بهذه الأمور المنافية للحقيقة التاريخية ؟ وما هي الجهات التي يروم عصيد إرضائها بهذا التصريح المتناقض لموقفه المعروف بخصوص نفس الموضوع؟

هذه نماذج من الأسئلة الاستفسارية الصارخة التي بادرت إلى دهني خلال قراءتي لتصريح عصيد ؛ وهي أسئلة تأتي في سياق التصريح الذي أدلى بها ( = احمد عصيد) على هامش أشغال الندوة التي عقدت يوم الأربعاء الماضي بالرباط تحت عنوان" هل تكفي دسترة الأمازيغية لبناء الميثاق الاجتماعي " ، حيث نفي فيه ( التصريح) عصيد وجود استيطان عربي في المغرب، مؤكدا في ذات التصريح أن العرب جاءوا بناءا على إرادة الأمازيغ، وبالتالي، فإنهم جاءوا بلا سيف و لا حروب تذكر. هذا ما صرح به عصيد خلال الندوة المذكورة أعلاه (1) . ونحن، بدورنا سنحاول في هذه المقالة المتواضعة أثبات العكس؛ أي أثبات أن شمال أفريقيا والمغرب عرف بالفعل استيطان العرب وقيام حروب ومواجهة طاحنة بين العرب والأمازيغ كما تزخر بذلك مختلف المصادر التاريخية (2). فالدراسات التاريخية التي تناولت هذا الموضوع؛ أي موضوع الغزو العربي الإسلامي لشمال أفريقيا والمغرب، تذكر لنا عددا هائلا من الأمثلة التي تؤكد عكس ما صرح به عصيد.(3)

ورفعا لكل لبس وتفاديا لتأويلات خصوم الحركة الأمازيغية ؛ المغرضة والسلبية، نود في مستهل هذا الرد المتواضع، التوقف أولا عند نقطتين أساسيتين فيما نحن بصدد توضيحه في هذا الرد: النقطة الأولى: هي أننا عندما نشير ونؤكد على وجود استيطان عربي في شمال افريقيا مع بداية انطلاق أولى الحملات( السرايا) العربية الاستعمارية نحو شمال افريقيا ، أو عندما نقول أيضا بأن علاقة العرب بالأمازيغ هي علاقة المغزو للغازي حسب تعبير الباحث والمفكر الأمازيغي محمد شفيق ، خاصة في مراحلها الأولى، فأننا لا نسعى بذلك إلى أثارت الأحقاد والكراهية بين العرب والأمازيغ أطلاقا، وإنما غايتنا الوحيدة، والأخيرة، هي معرفة الحقيقة أولا. وثانيا نروم الإسهام– قدر المستطاع - في نفض الغبار عن صفحات هذه المرحلة المفصلية في تاريخنا الوطني المستبعد من الكتابة الرسمية، وبالتالي، العمل على نشرها بين الجمهور المغربي العريض قصد معرفة تاريخه الموغل في الماضي . والثانية ( النقطة الثانية) هي أن عصيد بنفسه يقر بالغزو العربي لشمال افريقيا والمغرب، وبالتالي، فإنه يقر عمليا بوجود صراعات وحروب طويلة بين العرب والأمازيغ ؛ أي انه يقر تماما عكس تصريحه الأخير المستفز للحقيقة التاريخية . ففي كتابه " الأمازيغية في خطاب الإسلام السياسي " ، نقرأ ما يلي " لقد اتجه العرب إلى غزو شمال افريقيا، كان الشعار دينيا هو (( جعل كلمة الله هي العليا ))، غير أن الوقائع والأحداث ستبين أن الهدف لم يكن يتجاوز احتلال الأرض واسترقاق أهلها وانتهاب خيراتها ..))(4) وفي نفس السياق أضاف يقول " وسرعان ما تحولت انتفاضة الأمازيغ ضد الولاة والعمال إلى ثورة عارمة على الحكم الأموي بأكمله، فخلعوا الخليفة وبايعوا زعميهم ميسرة المطغري كخليفة(5)

وبناءا على هذه المعطيات ، لا ندري، صراحة، كيف انقلب احمد عصيد مائة وثمانين درجة دفعة واحدة من موقفه القديم/ السابق إلى الموقف الجديد، الخطير والغير المنتظر منه نهائيا، وبالتالي، فأننا لا ندري في أي أطار يمكن إدراجه، خاصة إذا عرفنا أن الرجل ( عصيد) اعتمد في صياغة موقفه الغريب هذا على حدثين تاريخيين فقط ، الأول هو حكم الموحدين حيث قال في هذا الصدد " أن الملك الموحدي يعقوب المنصور هو من ادخل القبائل العربية وإعطائها الأراضي واسكنها ولم يأتي العرب غزاة واستولوا على ارض الأمازيغ.. ". والثاني هو سقوط الأندلس حيث استقبال الأمازيغ العرب العائدين من الأندلس حسب ما جاء في تصريح عصيد، السالف الذكر. طيب، إذا كان الأمر على هذا النحو في مرحلة يعقوب المنصور، وفي مرحلة سقوط غرناطة( الأندلس) كذلك، فماذا وقع قبل هاتين المرحلتين السي عصيد ؛ أي ما بين سنة 647 ميلادية ( بداية الغزو العربي لشمال أفريقا) و سنة 1184 ( فترة بداية حكم يعقوب المنصور) ؟ وإذا كان الأمازيغ هم من جاءوا بالعرب، فلماذا تعتبر العرب غزاة ومحتلين كما كتبت تقول في كتابه " الأمازيغية في خطاب الإسلام السياسي" الصادر قبل سنوات ؟ وتجدر الإشارة هنا إلى أن الموحدين حكموا مابين سنة 1124 و1269 م، وأبو يوسف يعقوب المنصور، المعروف ب " يعقوب المنصور " استولى على الحكم 1184 –و1199 م، أما سقوط الأندلس فكان سنة 1495 ميلادية، بينما الغزو العربي لشمال افريقيا كان مع بداية تولى عثمان بن عفان الخلافة، وتحديدا سنة 27 هجرية ( 647 م) ، وبالتالي، فالأستاذ عصيد يتحدث في تصريحه الأخير عن مرحلة متقدمة جدا من تاريخ التواجد العربي قي شمال افريقيا والمغرب وليس في مراحله الأولى، وبالتالي، فهو يمزج بين مرحلتين مختلقتين كليا.

حول هذا الموضوع يقول الأستاذ موسى أغربي في مقال له تحت عنوان " تاريخ الأمازيغ من وجهة نظر شرقية " ما يلي (( حينما يتحدث كثير من المشارقة عن غزو شمال أفريقيا من لدن القبائل العربية في القرن السابع الميلادي؛ وما أفضى إليه من الاسلمة " والتعريب"، فإنهم يخلطون- على الرغم من أنف ابن خلدون – بين هذه الموجة الأولى من الاجتياح، والموجة الثانية في القرن الحادي عشر الميلادي على يد أعراب بدو من بني هلال وبني سليم .." (6) .


معطيات تاريخية أولية حول الموضوع:

ومن المعلوم أن الغزو العربي الإسلامي لشمال أفريقيا كان بعد تولى عثمان بن عفان دفة الحكم بعد اغتيال عمر بن الخطاب، حيث عين الخليفة الثالث ( عثمان) سنة 25 هجرية أخا له من الرضاعة يدعى بعبد الله بن سعد بن أبي سرح العامري وليا على مصر بعد عزله لعمرو بن العاص، وبعد سنتين تقريبا من هذا الحدث ؛ أي سنة 27 هجرية( 647 م) ، سيتم تجهيز قوة هائلة لغزو شمال أفريقيا تحت قيادة هذا الوالي الجديد، حيث وضعت تحت إمرته ؛ أي عبد الله بن سعد بن أبي سرح العامري، حوالي عشرين ألف مقاتل لغزو افريقية، علاوة على فتيان بني هاشم وجمع كثير من بني أمية فيهم مروان بن الحكم، كما أن الخليفة ( عثمان) قدم ألف بعير لحمل ضعفاء الناس ، هذا ما تقدمه لنا النصوص التاريخية الحديثة (7) . هذا النص التاريخي، الذي بين أيدينا واضح جدا، كوضوح الشمس في النهار، وبالتالي، فإنه لا حاجة إلى تأويله أو مجادلته، إذ يكشف بنفسه عن حقيقة العلاقة التي كانت بين العرب والأمازيغ خلال بدايتها، أو بصيغة أدق، النص يكشف لنا كيف بدأت علاقة العرب بالأمازيغ، فإلى جانب القوة العسكرية التي قدرت بحوالي عشرين ألف مقاتل ( جندي)، كان هناك أيضا عدد هائل من العرب الغير المقاتلين ؛ أي مجرد مواطنين، هذا ما يقوله التاريخ وليس كاتب هذه الكلمات، فهل يستطيع الأستاذ عصيد أن يفسر لنا كيف يمكن تفسير عملية نقل (= حمل) المواطنين العرب من موطنهم الأصلي إلى شمال أفريقيا ؟ وما هو الهدف من ذلك؟ وما هو دورهم في هذه العملية العسكرية الأولى من نوعها للعرب في شمال افريقيا ؟ بعبارة أخرى، كيف نفسر استقدام مواطنين عرب، بما فيهم الضعفاء، إلى شمال افريقيا في أول حملة عسكرية للعرب تجاه منطقة شمال افريقيا؟ أليس هذا استيطانا ؟

وفي سنة 40 هجرية(660 م) سيواصل العرب حملاتهم العسكرية في اتجاه شمال افريقيا والمغرب، حيث سيوجه معاوية بن أبي سفيان عشرة آلاف مقاتل (عسكري) إلى أفريقيا بقيادة معاوية بن حديج، مرورا بغزوة عقبة بن نافع الذي قتله الزعيم المغربي كسيلة سنة 63 هجرية ، ومن المعلوم أن عقبة تولى غزو المغرب مرتين، الأولى كانت سنة 50 هجرية، والثانية كانت 62 هجرية. وهكذا استمر الأمر حتى تمكن العرب من بسط سيطرتهم الشاملة على شمال أفريقيا والمغرب بعد أزيد من خمسة عقود من الحروب والثروات ضد الاحتلال العربي لشمال افريقيا (8)، وخلال هذه الحقبة كلها خاض الأمازيغ حروب طاحنة ضد العرب نتيجة الفساد والظلم الذي مارسه العرب المسلمين؛ خاصة في عهد الأمويين، حيث " تعصب بني أمية للعرب ضد البربر سكان البلاد الأصليين، ورغم اعتناق البربر الإسلام لم يحظوا بالمساواة مع العرب فاعتبروا موالى وحرموا من حقوقهم في المغانم والفىء رغم اشتراكهم في الحروب التي قام بها ولاة المغرب في جزر المتوسط وبلاد الأندلس (9)؛ وهو الأمر الذي قاد الأمازيغ إلى إعلان التمرد والكفاح المسلح ضد عنصرية الأمويين (10)

وفي نهاية هذه المقالة، تجدر الإشارة هنا إلى أن المستوطنين العرب الذين رافقوا القوات العسكرية عبر مختلف مراحل غزوها لشمال أفريقيا والمغرب، ابتداء من عهد عثمان بن عفان سنة 27 إلى عهد موسى بن نصير سنة 86 هجرية (705 م) ، لم يرجعوا قط إلى وطنهم الأصلي حسب المؤرخ الفرنسي " كوتييه – GAUTLER حيث قال " أن هؤلاء العرب كانوا عزابا، وأما دمائهم فكانت مختلطة بفعل الزواج وتأسيس الأسر، بعد أن استقروا في شمال أفريقيا وصاروا جزء من أهله، وقد أصبحوا يسمون " العرب الفارقة " و" العرب البلديون " (11).

محمود بلحاج:لاهاي/ هولندا
للتواصل: [email protected]

بعض الهوامش

1: انظر التقرير (المقال) الذي كتبه المدعو محمد الراجي تحت عنوان " عصيد: العرب لم يدخلوا بالقوة ووجدوهم ليس احتلالا "، المنشور في هسبريس يوم 24 أكتوبر 2013 ،أو على دليل الريف أيضا.
2: انظر مجلة الهوية العدد الخامس عشر، عدد خاص حول " الإسلام والأمازيغ " من أعداد وتقديم المرحوم صدقي علي أزايكو – إصدارات دار أبي رقراق لطباعة والنشر
3: المرجع السابق مجلة الهوية
4: انظر ص 27 من الكتاب المذكور في المقال – الطبعة الثانية 2000
5:نفس المرجع أحمد عصيد – ص 28
6: مقال الأستاذ موسى أغربي منشور ضمن كتاب أشغال جمعية الجامعة الصيفية بأكادير تحت عنوان " تاريخ الأمازيغ " – الجزء الثاني – ص 17 – منشورات دار أبي رقراق لطباعة والنشر
7: انظر كتاب " المغرب الأقصى ومملكة بني طريف البرغواطية" للدكتور أحمد الطاهري – ص 27 - الطبعة الأولى 2005 – منشورات مطبعة النجاح الجديدة
8 : انظر مثلا كتاب " لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين " للأستاذ محمد شفيق –الطبعة الثانية 2000 – منشورات الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي
9: انظر كتاب "الحركات السرية في الإسلام " للدكتور محمود اسماعيل – ص 29 ، الطبعة الخامسة ، منشورات مؤسسة الانتشار العربي
10: انظر المرجع السابق احمد عصيد –ص 29
11: للأمانة النص مقتبس من مقال الأستاذ أغربي – المرجع السابق – ص 21






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيء مما يجب قوله بشأن محاضرة الأستاذ سعيد القجيري
- أحمد ويحمان - شيخ كمنجة - والجمهورية الريفية
- النظام السعودي يعتقل المواطن المغربي ... علي أنوزلا
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثالث والأخير
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثاني
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية - الجزء الأول
- الوضع المصري وموقف القوى الديمقراطية المغربية
- الفنان الأمازيغي الريفي بين التهميش والحكرة
- الشرق اولا ... ثم الوطن ثانيا
- تحية خاصة للأستاذ أحمد عصيد.. فارس الحرية والحداثة
- عبد اللطيف معزوز والاستهتار بقضايا المهاجرين المغاربة بهولند ...
- انتفاضة آيث بوعياش بين النقد والبحث عن البراءة
- عبد السلام المنبهي والذكرى الخمسينية للامير الخطابي
- انتفاضة آيث بوعياش بعد عامها الاول
- الحركة الامازيغية وسؤال التحالف مع النظام الملكي بالمغرب
- جدلية العلم والدين في الخطاب الإسلامي..4 /4
- جدلية العلم والدين في الخطاب الإسلامي..3 /4
- جدلية العلم والدين في الخطاب الإسلامي..2/4
- جدلية العلم والدين في الخطاب الإسلامي..1/4
- المهاجرين وأسلمة المجتمعات الأوربية: هولندا نموذجا- الجزء ال ...


المزيد.....




- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...
- القدوة: مروان البرغوثي سيترشح لمعركة الرئاسة الفلسطينية وسند ...


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمود بلحاج - الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد