أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود بلحاج - شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد نافع نموذجا 2/2















المزيد.....

شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد نافع نموذجا 2/2


محمود بلحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4369 - 2014 / 2 / 18 - 20:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد نافع نموذجا 2/2


ثالثا: الشريعة وسوء الفهم:

انه لم يعد مقبولا ولا ممكننا لأي شخص له أدنى اطلاع على الفكر البشري، ويحتكم إلى العقل في تدبير أمور حياته أن يعتقد (مثلا) بصواب ما يكتبه ويطرحه الشيخ نافع من الأفكار والآراء السياسية والفكرية التي يصبغها بالإسلام من أجل كسب ثقة ومصداقية الناس، وبالتالي حصوله على " الشرعية " اللازمة والضرورية لعمله كإمام. والغريب في أمر هذا الشيخ هو أنه يقدم كلامه على أساس أنه كلام الله ورسوله وليس كلامه ، ومن ثم فكل ما يقوله هو كلام الله ورسوله " حرفيا " ، بينما أن الأمر ليس كذلك على الإطلاق. فالرجل يقدم فقط فهمه " الخاص " لكلام الله ورسوله، ولعل الفرق بين الأمرين واضح، ومن ثم فإن تعدد زوايا النظر إلى هذا الموضوع - كلام الله ورسوله - وارد وقائم، بل أنه موجود عبر تاريخ الإسلام.

ربما، سيرد علينا البعض بالقول: لكنه كلام(= خطاب) مبني على قواعد فقهية وأصولية مستمدة من الدين، وهو بالتأكيد كلام صائب وصحيح دون شك، لكن الفرق بيننا وبين من سيرد علينا بمثل هذا القول هو أننا نجري تمييزا ضروريا بين " الشريعة " التي هي عبارة عن مجموعة من القواعد والمبادئ الكلية الموحى بها من الله، وبين " الفقه" الذي هو اجتهادات بشرية عبر مختلف العصور والإرجاء لفهم هذه القواعد والمبادئ أولا، ولتنزيلها على الوقائع الفعلية ثانيا. ونتيجة لذلك، نرى أن التأويل والتأويل المضاد يعتمد كلاهما على النص الديني أولا، وعلى قدرة الإنسان على فهم وتفسير وتأويل النص الديني ثانيا.

ونتيجة لذلك أيضا نرى أن الشريعة، أو ما يصطلح عليها كذلك عند بعض الفقهاء ب " الإحكام الشرعية " غير ثابتة وجامدة كما يعتقد – للأسف – أغلبية الشيوخ ، وإنما تتغير باستمرار مع تطور المجتمعات البشرية . فعلى سبيل المثال يعتبر الحكم الشرعي الصادر الآن في قضية معينة صائبا وصحيحا وفق الظروف والشروط التي نعيشها الآن ، لكن بعد مرور عقد أو عقدين من الزمن مثلا سيصبح هذا الحكم ( نفس الحكم) غير مجدي بالمرة، وذلك نتيجة التطورات التي سيعرفها المجتمع في مرحلة ما بعد صدور الحكم الشرعي. ولهذا السبب بالذات أوقف الخليفة الثاني - عمر بن الخطاب – العديد من الأحكام الشرعية التي وردت فيها نصوص قطعية الدلالة ؛ أي انها لا تحتمل التأويل أو الشك حسب شيوخ الوهابية، بناءا على القاعدة " لا اجتهاد مع وجود النص "، ومنها مثلا توقيفه عام الرمادة ( عام الجوع) تنفيذ حكم السرقة، لكن لكونه ؛ أي عمر بن الخطاب، فهم واستوعب جيدا مقاصد الشريعة في كليتها مما جعله يعمل على توقيف العديد من الأحكام الشرعية كما أسلفنا القول. والسؤال الذي يطرح نفسه علينا، وبقوة، هو : إذا كان شرعا لا يجوز حسب الشيخ نافع، وغيره من شيوخ الفتنة، الاجتهاد في الأحكام الشرعية مع وجود النص الثابت والقطعي الدلالة ، فكيف يفسر(ون) اجتهادات عمر ابن الخطاب في العديد من المجالات والقضايا التي فيها أحكام قطعية الدلالة؟ وإذا كان يعتبر كل من يتناول هذا الموضوع ؛ أي الاجتهاد في ظل وجود الأحكام القطعية ، زنديقا وكافرا لكونه تعدى على شرع الله، فهل ينطبق موقفه هذا على عمر بن الخطاب أيضا باعتباره اجتهد مع وجود النص كما أسلفنا القول؟

رابعا : خطاب الشيخ نافع بين إنكار الحقيقة وزرع الكراهية:

تجدر بنا الإشارة هنا إلى أن معظم مداخلات( خطب) وكتابات هذا الشيخ الفاضل ، الذي يدعى – بشكل مباشر أو غير مباشر - العلم والمعرفة المطلقة ، حيث أن كل من يختلف معه في الرأي يعتبره إما " جاهلا " أو " متخلفا "، لا علاقة له - بشكل عام - بواقع المواطنين المغاربة بهولندا، ولا علاقة له أيضا بالقيم التي ينادى بها الإسلام في جوهره وعمقه الإنساني ، ومنها قيم التواضع، التسامح، التعايش والمساواة..الخ، وإنما هي كتابات سياسية بالدرجة الأولى، حيث أن ظاهرها هو الإسلام وباطنها هو تمرير مواقف سياسية محضة. لهذا فأنها لا تمثل بالضرورة وجهة نظر الإسلام في المواضيع والقضايا التي يعمل الشيخ نافع على إثارتها دون أن يقدم لنا أي جديد يذكر بخصوصها. فالرجل لم يخرج بعد من دائرة " المؤامرة والتأمر " كما هو شائع ومتداول في أدبيات الفكر الإسلامي عموما، والفكر العربي خصوصا. وبالتالي فإنه يحاول تبرير فشل المسلمين بأية وسيلة كانت. ومن ثم فانه يحاول تقديم الإسلام والمسلمين كضحايا للعلمانيين والحداثيين " أعداء " الله والرسول حسب كلامه. ومن هنا فكل المصائب والمشاكل التي يعيشها المسلمون - وفق هذا التحليل - آتية من العلمانيين والحداثيين، بينما أن الواقع الموضوعي والتاريخي للمسلمين يؤكد العكس تماما. فالانجازات التي حققتها تركيا على سبيل المثال خلال السنوات الأخيرة تحت قيادة حزب العدالة والتنمية كانت بفضل تطور النظام العلماني القائم في تركيا وليس لكون أن حزب العدالة والتنمية هو حزبا إسلاميا كما يشاع في خطاب الإسلاميين. كما أنه يكفي أن نلقي نظرة قصيرة، وخاطفة، على المستوى المعيشي في البلدان العلمانية ( هولندا، فرنسا، بريطانيا، النرويج، السويد..) والبلدان الإسلامية ( السعودية، السودان، المغرب، مصر، ليبيا ..) لنكتشف الفرق المذهل بينهما؛ أي أننا سنكتشف أين وصل العلمانيون والحداثيون في مستواهم المعيشي وأين يقبع المسلمون!!.

لا شك أن هذا النوع من الخطاب هو خطاب انتهازي أولا، وانهزامي ثانيا . فبالإضافة إلى نكرانه للجميل يتغاضى أيضا على الواقع الموضوعي عبر محاولة القفز عليه وتجاوزه. فإذا تجردنا عن مواقفنا وخلفياتنا وفحصنا مثلا - وبشكل موضوعي صرف- خطاب الشيخ نافع تجاه العلمانيين والحداثيين سنصاب بالذهول والغيثان، فالرجل يقدم خطاب مليء بالعنف اللفظي والحقد من جهة، ومليء بالنفاق والتزييف من جهة ثانية . فهو ينكر على العلمانيين والحداثيين – بالمرة - إحرازهم انجازات علمية ومعرفية، بالرغم من أنه ينعم بمنجزاتهم وخيراتهم كما أوضحنا ذلك أعلاه (في الجزء السابق)، بل وأكثر من ذلك يصفهم بأبشع الأوصاف والنعوت وهو ينعم بحمايتهم ورعايتهم.


فإذا كان معظم الأئمة والشيوخ يتصرفون على هذا النحو تجاه الآخر المختلف عنا دينيا ومذهبيا وسياسيا ..، فماذا سننتظر من الناس البسطاء الذين يتخذون هؤلاء الأئمة والشيوخ قدوة لهم؟ فالعديد من السلوكيات والممارسات التي ينهجها المسلمون يجدون مبرراتها في خطابات هؤلاء الشيوخ ، وبالتالي فإنه ليس من الغريب أن نجد على سبيل المثال أن معظم الذين يترددون على مساجد هولندا يعيشون على المساعدات الاجتماعية، المحرمة دينيا ، * ، كيف لا يمارسون هذا النوع من السلوك المنافي لقيم الإسلام وهم يشاهدون سلوك وممارسة شيوخهم؟ فمعظم الأئمة والشيوخ بهولندا يشتغلون بغير ما يصرحون به رسميا لدى السلطات المعنية ، لنفترض مثلا أن إمام مسجد " أ " يتلقى مقابل اشتغاله كإمام مبلغ 1700 يرو في الشهر ، لكنه عمليا، وقانونيا، يصرح فقط بمبلغ 1200 يرو بينما يتقاضى المبلغ الإضافي (=الباقي) بطريقة غير قانونية، وذلك من اجل حصوله على المساعدات المالية التي تقدمها الدولة الهولندية في إطار دعمها للمواطنين دوي الدخل المحدود، ولهذا النوع من السلوك والتصرف تأثيره البليغ على تصرفات ومواقف المسلمين بهولندا. فالكثير من الكلام الرزين والجميل يخبئ وراءه حقائق مزعجة ومرعبة في ذات الوقت.

مما لا ريب فيه هو أن الشيخ نافع ينعم في ظل النظام العلماني الديمقراطي الهولندي على سبيل المثال بحرية تامة في ممارسة شعائره الدينية وقناعاته الفكرية والسياسية؛ وهي الحرية التي لا يتمتع بها في أي بلد إسلامي على الإطلاق. بالإضافة إلى استمتاعه كذلك بالنظام الصحي والاجتماعي والأمني الموجود في هذا البلد (هولندا) العلماني بامتياز ، كما أنه يستعمل أيضا احدث ما أنتجه " الكفار " والعلمانيين في مجال الاتصال والتواصل ( مثل الانترنت، الفيسبوك، الاميل، الكاميرا، الميكرفون، القلم، الورقة ..الخ ) في نشر أفكاره ومشروعه الاسئصتالي والطائفي. علاوة على هذا فالرجل يستعمل في حياته اليومية كذلك ؛ أي من طلوع الفجر إلى غروب الشمس( حتى ذهابه إلى الفراش )، كل ما أنتجه وصنعه " الكفار " والعلمانيين أعداء الله ورسوله حسب كلامه، انطلاقا من ملابسه الداخلية والخارجية، ومعجون الأسنان، والأكل، وآلات الطبخ والغسل، والتنظيف، والفراش ، والبيت ، و التدفئة التي ينعم بها في الشتاء البارد ..، وصولا إلى الطائرات والسيارات والقطارات التي يركبوها في تنقلاته..، وغيرها من الأمور التي لا يتسع لنا المجال لذكرها بالتفصيل. رغم كل هذه الخيرات التي يتمتع بها الشيخ نافع وغيره بطبيعة الحال، ينفي على العلمانيين والحداثيين تحقيق أية انجازات علمية ، كما ينفي عليهم العلم والمعرفة، بل ويتهمهم " بالجهل والتخلف " ، فقط لكونهم لا يدينون بدينه ولا يوافقونه نفس القناعات والمرجعيات التي يتبناها هو!!. فهل كل هذه الانجازات التي حققها العلمانيون والحداثيون في شتى المجالات حققوها بالكسل والشعوذة أم حققوها بفعل العلم والعمل المسؤول والجاد؟ سوف لا نطرح هنا ذالك السؤال الذي يطرحه البعض حول ماذا قدم المسلمون للبشرية، حيث أن الجواب معروف سلفا ، لكن سوف نطرح سؤالا من نوع آخر ، هو في حقيقة الأمر سؤالين، الأول: لماذا لم يرحل الشيخ ( وأمثاله) من بلاد العلمانيين والحداثيين إلى حيث بلاد المؤمنين ( إلى السعودية، أو السودان، أو الصومال مثلا) ويقوم هناك بنشر أفكاره ومشروعه ؟ والثاني هو: لماذا يستعمل الشيخ كل ما أنتجه واخترعه العلمانيون والحداثيون وهم " أعداء " الله والرسول ؟ لماذا لا يستعمل فقط ما أنتجه المسلمون ؟

هذا بخصوص نوعية الكتابات التي يكتبها الشيخ نافع، أما مسألة مضمون ما يكتبه، وكذلك مدى التزامه وإيمانه بما يقوله ويكتبه فهذا شيء آخر. فالرجل يتحدث مثلا عن مكارم الأخلاق في الإسلام، حيث يدعوا الناس إلى التسامح، والتواضع، والابتعاد عن الفساد ومال الحرام ..الخ ، ولكنه في نفس الوقت يمارس العكس تماما ـ بل أنه يمارس النقيض أحيانا ، كيف سنسمى هذا النوع من السلوك: هل هو نفاق أم انفصام في الشخصية؟ لا ندري ؟

خامسا : خلاصان نهائية:

لعل المتتبع لمقالات وتصريحات( خطب) الشيخ نافع يلفت نظره ثلاثة أمور متلازمة :

* دعوته المستمرة إلى التواضع بينما يمارس هو عمليا عبر خطبه وكتاباته التعالي والعجرفة ضد مخالفيه في الرأي والانتماء، فكل من يخالفه في الانتماء والرأي يعتبره أما دجالا وزنديقا ( موقفه من إبراهيم عدنان وعمرو خالد مثلا) أو ملحدا وكافرا ( موقفه من الشيعة مثلا). أما الذين يخالفونه في التوجه الفلسفي والسياسي ، وبالتالي يخالفونه في التصور والمرجعية ، فهمم أما كافرون ( موقفه من لشكر مثلا) وأما " جاهلون " ؛ أي بمعنى لا معرفة لهم ولا علم لهم، وبالتالي فكل العلماء والفلاسفة العلمانيين الكبار، المسلمين و الغير المسلمين، جاهلون لا علم ولا معرفة لهم ، فقط هو (وأمثاله) من له العلم والمعرفة الشاملة. هذا بالإضافة إلى وصف مخالفيه بأوصاف لا تليق بشخص يدعى العلم والمعرفة أولا، ويدعي الدفاع عن الله والرسول (ص) ثانيا، من قبيل وصفهم مثلا: بالبهائم، الأقزام، المتخلفين، المجرمين، الفاجرين، الخونة وغيرها من الأوصاف القدحية التي يطلقها الرجل ضد مخالفيه دون مبرر يذكر غير أنهم يختلفون معه في التقديرات والتصورات لا غير.

* دعوته إلى المرونة والوسطية بينما يمارس عمليا التطرف والاستئصال ضد خصومه، وموقفه من الشيعة والحداثيين خير دليل عما نقوله هنا.

* ادعاؤه العلم والمعرفة بينما أن معظم خطبه وكتاباته تكرس الجهل والتخلف بشتى الوسائل، فإلى جانب دعوة خصومه إلى المناقشة العلمية ومقارعة الرأي بالرأي، والحجة بالحجة، لا يقدم هو أية حجة - على الإطلاق - فيما يقدمه من الآراء إذا ما اعتبرناها كذلك، ماعدا الشتم والسب كما قلنا. بالإضافة إلى تأكيده للجهل الديني من خلال تأكيده مثلا على وجود السحر والجن الذي يسكن الإنسان وغيرها من الأمور التي لا تليق بمن يدعى العلم والمعرفة.

فهكذا يعتبر أن كل ما يقدمه الآخر ( العلمانيين والحداثيين) مجرد " جهل وأوهام والظن .." بينما يتحدث عن الأنا ( المسلمين) باليقين المطلق" في حين أن أهل الإسلام يقولون عكس ذلك، فهم لديهم إجابات معروفة وأدلة عقلية ووضوح ونور وهداية وعلم وبصيرة وحكمة .." . كلام في غاية الجمال والروعة على مستوى الورق ، ولكونه كذلك، دعونا نطرح بعض الأسئلة الاستفسارية بخصوص ما قدمه لنا الشيخ من " الحقائق " ، لعله يعمل في المرة القادمة على إثبات كلامه بالحجج والأدلة المادية ؛ وهي أسئلة تطرح نفسها بقوة : ما هو العلم الذي يقصده الرجل؟ أو بعبارة أخرى هل يتحدث عن العلم الإلهي الأخروي (الديني) أم عن العلم البشري العلمي والتجريبي؟ فإذا كان يقصد بكلامه السابق العلم الأخروي كما قلنا فهذا لا يهمنا في شيء لسبب بسيط جدا؛ وهو أن ما يعتبره الرجل " علم " يعتبره الأخ ( المسيحيين، اليهود، الهندوس، الغرب، الصينيون..) مجرد هرطقة وكلام فارع لا أساس له من الصحة علميا، وبالتالي لا يعتبرونه علم ينتفع به الإنسان في الحياة الدنيا ، فإذا استطاع مثلا الشيخ نافع، أو غيره من شيوخ الإسلام، على مختلف توجهاتهم ومرجعياتهم أثبات حقيقة ما يحتوى عليه القرآن فإن ذلك لا يجدي الإنسانية في شيء نتيجة السبب الذي ذكرناه سابقا، وبالتالي فإنه لا يقدم أية إضافات جديدة للمشهد العلمي والمعرفي، خاصة أن الأغلبية المطلقة من البشرية لا تؤمن بالقرآن. أما إذا كان يقصد به العلم البشري التجريبي فعلى فضيلة الشيخ أن يحدد لنا - وبشكل دقيق - إجابات هذا العلم عن القضايا الاقتصادية والطبية والإنسانية كما قلنا في الجزء الأول، خاصة أن المسلمين لهم إجابات جاهزة لكل قضايا ومشاكل الحياة وفق ما يقوله الشيخ نافع.

سنكتفي بهذا القدر من الملاحظات والتساؤلات مع أملنا أن يتواضع الشيخ نافع في المرات القادمة وان يعمل على تقديم حججه فيما يدعيه من " الحقائق " أولا، وما يدعيه من التهم الباطلة في حق مخالفيه ثانيا.



محمود بلحاج: لاهاي/ هولندا

للتواصل: [email protected]

* المشكلة هنا ؛ أي في موضوع المساعدات الاجتماعية التي يحصل عليها معظم مغاربة هولندا، هو التحايل والكذب الذي يمارسونه من اجل الحصول على هذه المساعدات وليس في قانون المساعدات الاجتماعية نفسه .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد ...
- خمسون عاما على رحيل رئيس الجمهورية والحصار مازال مستمرا 2/2
- خمسون عاما على رحيل رئيس الجمهورية والحصار مازال مستمرا 1/2
- ملاحظات عامة حول الصراع السني – الشيعي.. الروافض مسلمون أم ك ...
- ملاحظات عامة حول الصراع السنى - الشيعي ...الروافض مسلون ام ك ...
- الماركسية والأمازيغية.. الكفر والانفصال
- احمد عصيد يؤكد من جديد توهماته بشأن الاستيطان العربي بالمغرب ...
- الاستيطان العربي بالمغرب.. ملاحظات بشأن تصريح أحمد عصيد
- شيء مما يجب قوله بشأن محاضرة الأستاذ سعيد القجيري
- أحمد ويحمان - شيخ كمنجة - والجمهورية الريفية
- النظام السعودي يعتقل المواطن المغربي ... علي أنوزلا
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثالث والأخير
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية – الجزء الثاني
- التحالف الثلاثي ضد الثورة المصرية - الجزء الأول
- الوضع المصري وموقف القوى الديمقراطية المغربية
- الفنان الأمازيغي الريفي بين التهميش والحكرة
- الشرق اولا ... ثم الوطن ثانيا
- تحية خاصة للأستاذ أحمد عصيد.. فارس الحرية والحداثة
- عبد اللطيف معزوز والاستهتار بقضايا المهاجرين المغاربة بهولند ...
- انتفاضة آيث بوعياش بين النقد والبحث عن البراءة


المزيد.....




- السيسي يبعث برقيات تهنئة برمضان لقادة الدول العربية والإسلام ...
- دار الإفتاء المصرية تعلن أول أيام شهر رمضان
- الإفتاء المصرية تعلن أول أيام شهر رمضان
- الدول العربية والإسلامية تعلن عن أول أيام شهر رمضان
- شيخ الأزهر يقدم نسخة من-الأخوة الإنسانية-هدية للرئيس التونس ...
- دار الإفتاء المصرية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
- صالحي: الجمهورية الاسلامية تحتفظ بحق الرد على التعرض لمفاعل ...
- لوفيغارو: مقتل الرهبان الفرنسيين بالجزائر.. رواية تستبعد تور ...
- خادم الحرمين يوافق على إقامة التراويح في المسجدين الحرام وال ...
- الرئيس التونسي يزور كاتدرائية -ميلاد المسيح- في مصر ويتلقى ه ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود بلحاج - شيوخ الفتنة يأكلون الغلة ويسبون الملة .. الشيخ الدكتور رشيد نافع نموذجا 2/2