أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد جبارغرب - فالتسقط المحاصصة














المزيد.....

فالتسقط المحاصصة


احمد جبارغرب

الحوار المتمدن-العدد: 4569 - 2014 / 9 / 9 - 13:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اعلنت التشكيلة الوزارية الجديدة من قبل مجلس النواب بعد مخاض عسير تكلل بالنجاح وصادق عليها البرلمان العراقي استكمالا للاستحقاق الدستوري والتزاما بالفترة الزمنية التي حددها وكنا نأمل انم تكون الحكومة ممثلة بشكل حقيقي لكل اطياف الشعب العراقي وقواه السياسية وقطاعات واسعة منه لكنها حقيقة جاءت مخيبة للآمال ولا تعدو سوى نسخة مكررة مثل سابقاتها من الحكومات الفاشلة بنيت على اساس المحاصصة المريضة سيئة الصيت وكمنا نطمح الى التغيير الحقيقي للوجوه المعفرة بالفساد والفشل لتحل محلها وجوه تلتزم بثوابت الوطنية العليا للشعب العراقي وان تكون حكومة بناء فعالة بعد معانات طويلة عانى منها الشعب العراقي ولا يزال يعاني تمنينا ان تأتي حكومة بدماء جديدة ومن الخبرات والكفاءات تحديدا وليس مجموعة عليها مؤشرات بالفساد والكسل واغلب اعضائها كانو ضمن الطاقم الحكومي سابقا ولم تفعل بجدية في انتشال الواقع العراقي من محنه ومشاكله فما لذي تغير اذن وهل هذه الديمقراطية ان تكرس اسماء يتم تداولها كل مرحلة انتخابية جديدة فهل يا ترى خلا العراق من طاقات ابناءه وخبراتهم ام ان هؤلاء السياسيين سيجهزون على ما تبقى من بلد يدعى العراق ورغم ان الدستور العراقي شارك بكتابته اغلب هؤلاء السياسيين وجعلوه مطية لأهدافهم الانية والمستقبلية فلا جديد تحت الشمس في العراق حتى وان كانت حكومة جديدة فالبرلمان سيقضي جل وقته في مناقشة القضايا والقوانين ومع روح الاعتراض والتمرد التي تستهوي الكثيرين لن ينجحوا في تصدير قوانين فعالة تخدم تطلعت الشعب العراقي لان هذه الوجوه لا تحسب للشعب والتغيير الحقيقي اي حساب ما يهمها ان تكون حكومة مكونات فقط تلبي نفعية الطوائف وإرهاصاتها وتلك هي المصيبة الكبرى التي اوجدت واقعا اليما لا يمكن الفكاك منه والحقيقة يجب ان يعدل الدستور حتى لا يكرس لفئة او طائفة او احزاب كما هو حاصل اليوم عليهم اعتبار العراق منطقة انتخابية واحدة حتى نعرف من هو الممثل الحقيقي للشعب العراقي الذي لم يبنى على اساس ديني او عرقي او حزبي ..وهم ابو ألا ان يشاركوا جميعا رمزهم الصغيرة والكبيرة في اشغال المناصب الحكومية وان كانت مجرد مواقع لا اهمية لها من حيث التأثير السياسي او الخدمي وما يدهش المرء حقيقة هناك اسماء ابتليت بالفساد وهناك من اؤشرا عليه ملفات الارهاب اصبح ضمن الكابينة الوزارية ولكن السؤال الاهم كم ستكون منتجة هذه الحكومة واعتراضاتها بدأت معها فقبل ان تبدأ مشوارها التأسيسي طالبت بعض القوى بضمانات لتلبية مشاغلها واحتياجاتها وهذه بادرة شؤم ومعناه ان هذه التشكيلة طبخت من الخارج ولأجندة خارجية فالعم سام كان هنا يترقب المشهد عن كثب ..ما يهم الشعب العراقي ان تكون هذه الحكومة حكومة فعالة ومنتجة وغير خاضعة للضغوطات وان يكون ربانها قادرا على المضي بها لشاطئ الامان وهذا هو الهدف الكبير






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (حرامي) شريف
- اغلال المقدس
- ذبح الانبياء
- صلب المسيح داعشيا
- حكومة نائمة ووطن مستباح
- اهل الجمال والحب والمتطفلين الجدد
- غليان الشعوب وترقيعات السلطات
- الاعتذار


المزيد.....




- الولايات المتحدة: نتوقع من أذربيجان سحب قواتها فورا من الحدو ...
- مادورو يحدد شورط الحوار مع المعارضة
- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد جبارغرب - فالتسقط المحاصصة