أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم لعريض - شعب تونس المغوارفلكم الإختيارإما نبني تونس أو تونس تنهار














المزيد.....

شعب تونس المغوارفلكم الإختيارإما نبني تونس أو تونس تنهار


سالم لعريض

الحوار المتمدن-العدد: 4552 - 2014 / 8 / 23 - 18:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتخابات القادمة ستكون مصيرية لمستقبل تونس و لأبنائها ستطرح علينا ثلاث أسئلة و الجواب عليها سيكون عبر صناديق الإقتراع و سنتحمل تبعات ذلك لمدّة خمس سنوات على أقل تقدير :

** و أول هذه الأسئلة إعادة طرح السؤال من جديد السؤال الذي لم يقع حله منذ قيام الثورة و الذي تتمسك الجبهة الشعبية بتحقيقه:هل تريدون تحقيق مهام الثورة و رغبة شهدائها و جرحاها فما عليكم إلا إنتخاب الجبهة الشعبية؟

** أم الجواب على السؤال الثاني :أن الثورة وهم و من صنع أمريكا و الشعب التونسي كان مفعولا به لغاية في نفس الإمبريالية و الصهيونية و الرجعية العربية و علينا أن نفيق من ذلك الوهم و نعود للوضع الذي كان قبل الثورة أي أن نعود لحكم التجمع في صيغته الجديدة و ثوبه المتجدد باسم نداء تونس؟

أو نجيب على السؤال الثالث: أم نواصل مع النهضة و توابعها في زرع و نشر الإرهاب و تعميم الفقر والتشديد في وتيرة نهب المال العام و بيع العباد و خيرات البلاد و إفساد الأخلاق و تشويه الدين الإسلامي و اعتبار تونس تم غزوها و خيراتها غنيمة و أهلها سبايا؟
لا تقولوا أن الشعب التونسي غبي و طماع و انتهازي و هلم جرا من النعوت فالعبء سيقع على الواعين من أبناء هذا الشعب للشرح و التوضيح و فتح بصائر الناس

لأن المركب إذا غرق فسيصيب الواعين بشرّه كما رأينا في السنتين الفارطتين (نقض،شكري ،البراهمي بالمفتي رجال الأمن و الجيش و بعض المواطنين..)حتى يصلوا للعاديين و الإنتهازيين و الطمّاعين

فعلينا أن لا نترك المركب يغرق فنداء تونس و النهضة ليسا ضد الفساد و الإستغلال و التبعية للخارج:
** وبالإبقاء على الإستغلال يتمكن الرأسمال الفاسد من الإستثراء الفاحش و يشتدّ التفاوت الطبقي و الجهوي

**أما الإبقاء على التبعية فذلك يمكن العملاء و الإمبريالية من مقود البلاد و استنزاف خيراتها و استعباد عبادها

**أما الإبقاء على الفساد فهناك الالاف من التونسيين في جميع مراكز القرار و الكثير من الأحزاب و المنظمات و الهياكل و المجتمع المدني و المنظمات الحقوقية و القضاء و الأمن و الكثير من الوسطاء و المهربين و أصحاب الجريمة المنظمة فيبني منهم شبكات من المافيا في جميع المجالات يتمعشون من الفساد فيفسدون الإدارة و السياسيين و النواب و الأمن و الديوانة و المواطنين و يجعلون المال يتدفق في أيدي الفاسدين منهم فيتباهون بالشقق والسيارات والأملاك التي لا يمكن أن يبرّرها دخلهم المحدود أو وضعهم الإجتماعي

في حين أن الجبهة الشعبية تنادي بمقاومة الفساد و الرشوة و التهريب السلعي و الضريبي و الحدّ من الإستغلال وتنادي بإستقلال البلاد و ترفض التبعية للخارج و لمافيا المال و الفساد المرتبطة به كما تريد أن تسود قيم العدالة في التوزيع و الكفاءة في التشغيل و الدراية في التسيير فكم عدد المواطنين و المواطنات و الشابات و الشباب في تونس تستهويهم هذه الشعارات ؟
هذا هو الصراع الحقيقي الذي نعيشه اليوم إن وعينا به أم لم نعي :

** إما يعمّنا الفساد و التبعية و الإرهاب و الفوضى و ما يتبع ذلك من دماء وفقر و تخلف و استبداد

** و إما نبني تونسنا العزيرة الكريمة الحرّة المتقدمة التي لها مكانتها بين الأمم

فلكم الإختيارإما نبني تونس أو تونس تنهاربمعاول الدمار






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغنوشي و حزبه يكذب كما يتنفس:إنتماء المجموعة الأمنية للنهضة ...
- نعم سنموت و لكننا سنقتلع النهضة من أرضنا
- لا نطيق الذل و لا نحمل كلمة عزارة
- الإخوانجية هم صهاينة العرب و المسلمين
- الإرهاب منبعه الإمبريالية و الصهيونية وعملائهم
- من هي -داعش-؟
- حكومات تونس ما بعد الثورة مضادّة للثورة
- مالنا عند الفاسدين و نحن نخلّص الدّين
- التطبيع مع الصهيونية و الإمبريالية
- حكومة مهدي جمعة هل هي للإنقاذ أم للتفليس؟
- هل القتل و السرقة و الخيانة وجهة نظر
- المحافظون الجدد في أمريكا يقودون كل المحافظين في العالم لمحا ...
- التأمين الإسلامي أم تستر ديني آخر؟
- الإشتراكية ستعود وسيبني العمال دولتهم من جديد
- الإخواجية ورم سرطاني في جسم وطننا العربي
- ليبيا من سيف للعروبة في قمّة الصمود و التصدي إلى خنجر في ظهر ...
- الإخوانجية هم غضب الإمبريالية و الرجعية العربية و المحلية
- مراكز البحوث الأمريكية أو مصانع صنع القرار
- الخميني السفاح قام بمجازر جماعية بحق 30 ألف سجين سياسي في إي ...
- جرائم أمريكا في القرن العشرين


المزيد.....




- السعودية: رفع إيران تخصيب اليورانيوم لا يمكن اعتباره سلمياً ...
- السعودية: رفع إيران تخصيب اليورانيوم لا يمكن اعتباره سلمياً ...
- بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا ...
- مصر.. مصرع قائد قوات أمن شرم الشيخ
- دراسة: مادة كيميائية شبيهة بـ BPA -المستخدم في عبوات البلاست ...
- مسؤولة تفقد وعيها أثناء الإعلان عن تخلي الدنمارك عن لقاح أست ...
- تونس: الأمن يقتحم مقر وكالة الأنباء الرسمية
- كاهن إيطالي يعلن أمام المصلين تخليه عن الكهنوت بدافع -الحب- ...
- قناة السويس: مسؤولو سفينة -إيفرغيفن- يشعرون بخيبة أمل بعد قر ...
- كاهن إيطالي يعلن أمام المصلين تخليه عن الكهنوت بدافع -الحب- ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سالم لعريض - شعب تونس المغوارفلكم الإختيارإما نبني تونس أو تونس تنهار