أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الشاوي سعيد - ملاحظات حول رسالة مفتوحة أو حين تحجب الرغبة الحقيقة















المزيد.....

ملاحظات حول رسالة مفتوحة أو حين تحجب الرغبة الحقيقة


الشاوي سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4522 - 2014 / 7 / 24 - 22:42
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    




نشر موقع جريدة المناضلة رسالة مفتوحة موجهة الى عضوات و اعضاء مجلس التنسيق الوطني للتوجه الديمقراطي وعبرهم الى الرأي العام يوم 23 يوليوز 2014 ،وفرضت بالتالي عرض ملاحظات على بعض الأفكار الواردة فيها:
1- ما تضمنته الرسالة من مواقف تفرض كل الاحترام رغم قوة اختلافي مع العديد من المتضمن فيها والذي امتاز في جزء مهم منه بلي عنق الحقائق وبالغموض ولم يتجاوز عبارات انشائية مفتوحة على جميع التأويلات وفاقدة للدقة .ولكن على الأقل فالرسالة صادقة موقعة من طرف مناضلين بأسمائهم لهم مصداقيتهم وبكل وضوح،نعرفهم جميعا ونكن لهم كل الاحترام وما يجمعنا بهم اكثر بكثير مما يفرقنا موجودين بالميدان في صراع دائم مع البيروقراطية كما عهدناهم سابقا والآن وليسوا ظاهرة في حالة كمون تنتظر الأرضية المناسبة لتعاود التحامها بجوهرها الانتهازي.
2- ليس هناك ما يبرر تعميم هذه "الرسالة المفتوحة" على الرأي العام في الوقت الحالي خاصة ان مجلس التنسيق الوطني في دورة مفتوحة وهي احدى خلاصاته.ومن ابجديات النضج النضالي انتظار النقاش حتى يكمل دورته وتستقر الاراء والمواقف ليكون الوضوح جليا،حتى لا نسقط في التوزيع المجاني للاتهامات. "الرسالة المفتوحة" تسجل في فقرتها الثالثة كون دورة المجلس مفتوحة حتى شهر شتنبر لاستكمال الهيكلة واستكمال النقاش حول الافاق .وهنا يطرح سؤال ما هو الداعي لتعميم كلام من هذا النوع قبل استفاء المجلس لهذه الخلاصة .
3- ان الاطار الذي يتم فيه هذا الصراع يحكمه شعار التشبث "بالاتحاد المغربي للشغل ولا شيء غير الاتحاد المغربي للشغل" مند اول لقاء تشاوري لأعضاء اللجنة الادارية قبل تطعيمها ،كما انه كذلك اتفاق لجميع الاجهزة الوطنية للجامعات الكبرى للتوجه الديمقراطي ( الجماعات المحلية،الفلاحة،التعليم)ما خيار بناء مركزية نقابية جديدة غير مطروح وقد استبعد لحد الان ،ومحاولة الدفع بهذه المعركة لتنتج مركزية جديدة يهدد التوجه الديمقراطي كحركة تصحيحة بالاتحاد المغربي للشغل اكثر من اي شيء اخر.
4- لا توجد ولو وثيقة واحدة من ضمن ما اصدره التوجه الديمقراطي بشكل رسمي( لجنة ادارية،مجلس تنسيق وطني،ثلاثي الامانة،ثلاثي الامانة +ثلاثة ) تشير من قريب او بعيد الى ان المعركة مع البيروقراطية الفاسدة بالاتحاد المغربي للشغل هي معركة تنظيمية.وجميع مكونات التوجه الديمقراطي متفقون مند 5 مارس 2012 على ان الاصل في هذا الصراع هو استئصال المناضلين الكفاحيين بالاتحاد المغربي للشغل من طرف البيروقراطية الفاسدة بإيعاز من المخزن خاصة بعد اشتداد الصراع بهذه المركزية في شروط حركة 20 فبراير وما رافقها من تطورات.واعتقد ان العودة الطبيعية للعمل بالاتحاد المغربي للشغل وفق الشروط التي وضعها مجلس التنسيق الوطني الاول ليست معركة تنظيمية بل هي معركة طبقية بكل المقاييس ومن ينسى الاصل في التحليل لأسباب هذا الصراع الذي تبنى عليه جميع المواقف،والذي لكثرة تكراره لن اعيده،فانه ينطبق عليه فحوى حكاية "القبرة والصياد"الذي نسي الوصية الاولى وبالتالي اضاع النتيجة.وحل التوجه الديمقراطي بتحقيق هذه الشروط هو التزام بين اغلب مكونات التوجه الديمقراطي الى حدود الان على الاقل،ولا اعتقد ان من يرى تحقيق ذلك معركة تنظيمية يدرك حقيقة الصراع.كما ان حل التوجه الديمقراطي بتوفر شرط الوحدة النقابية التنظيمية هو تحصيل حاصل لسبب بسيط لن اطيل الكلام فيه وهو ان الوحدة التنظيمية بالمغرب لن تحقق إلا في شروط عمالية ثورية وبقيادة عمالية ثورية ومن يرى تحقيق ذلك خارج هذا الشرط فانه يجهل ابجديات التحليل الطبقي،واعتقد ان حل التوجه الديمقراطي في هذه الشروط تحصيل حاصل.
5- مجلس التنسيق الوطني لم ينصب ثلاثي الامانة،بل كلفه بالقيام بهذه المهمة في انتظار عقد مجلس اخر في شتنبر المقبل لاستكمال الهيكلة والوقوف عند باقي القضايا التي لم يتمكن المجلس في مناقشتها نظرا لضغط الوقت،وقد تم ذلك مع تسجيل بعض الاعتراضات البسيطة،وجميع الاسماء الموقعة على هذه الرسالة لم تعترض على ذلك صراحة.وسبب تكليف ثلاثي الامانة بهذه المهمة فقط للحفاظ على سير التوجه الديمقراطي دون اثارة اي تشويش يمكنه ان يوحي بكون التوجه الديمقراطي يتجه نحو تأسيس مركزية جديدة .ويبدو من خلال الرسالة ان محرروها استوعبوا العكس. كما ان المصادقة على القانون الاساسي لم تتم بالإجماع ولم يتحدث احد عن ذلك.ولي اليقين ان الحاضرين والحاضرات في هذا المجلس يتوفرون على ما يكفي من الشجاعة والجرأة لرفض تمرير اي موقف لا يرضيهم.اما الصمت وعدم الاعتراض بعد الدعوة الى المصادقة على القانون الاساسي فقد كان تعبيرا من المناضلات والمناضلين على موافقتهم شريطة استحضار باقي شروط الاتفاق والمتمثلة في الدورة المفتوحة للمجلس واستكمال اشغال المجلس في شهر شتنبر.
6- يجب ان نفرق بصرامة وحزم بين الممارسة النقابية كممارسة جماهيرية تقدر عاليا التضحية والتفاني في خدمة الطبقة العاملة وليس منطق المحاصصة على اساس الموقف السياسي الذي قتل جميع قيم النضال بالإطارات الجماهيرية وكان سببا في تسريب ثقافة الريع اليها.وهذا لا يعني كذلك الغاء التعبيرات السياسية وتجاهلها بل احترامها بما يخدم مصلحة الاطار الجماهيري وليس شيء اخر.
7- الرسالة تؤكد نزوعا قويا لذا محرريها الى تأسيس مركزبة جديدة وهذا الطرح لم يكن في يوم من الايام عنصر اتفاق او توافق بين اي من مكونات التوجه الديمقراطي ويبدو من خلال الرسالة انه ظل مضمرا الى حدود يوم 19 يوليوز 2014 تاريخ انعقاد مجلس التنسيق الوطني.
8- تم استعمال عبارة غريبة وخطيرة في نفس الوقت وهي"الاقلية".كنت ومازلت ممن واكبوا التوجه الديمقراطي مند انطلاقته الاولى ولم اسمع في يوم من الايام احدا يستعمل عبارة "الاقلية".فما سر استعمالها اليوم ونسبة ذلك الى البعض،هل هو منطق الابتزاز ؟ام منطق توهيم الناس بكون هناك نية للإقصاء،وبالتالي يتم استباق الاحداث.وهذا خطاء كبير لأنه يعوض اسلوب التفاعل الايجابي بين المناضلين والمناضلات في التوجه الديمقراطي على ارضية النقاش الحر والديمقراطي الذي يضمن فرز الاراء والتصورات موضوعيا وليس منطق اسقاط الطائرة في الحديقة.ارضاء لشعور لاشعوري بالنقص متحكم للأسف في العديد من مكونات اليسار خاصة،ويتم الرد عليه غالبا بجلد ذات الاخر وتحميله اوزار العالم وسقوط الذات في يقينية امتلاك الحقيقة والصواب التي هي النسبية الاساس في الصراع الطبقي خاصة.
9- التوجه الديمقراطي ليس له اية قيادة خارج اجهزته الوطنية( مجلس التنسيق الوطني،اللجنة الادارية) اما ثلاثي الامانة فهو قيادة وطنية للاتحاد المغربي للشغل تمارس مهامها بشكل عادي ولكن في اطار وضع غير طبيعي.والاعتقاد في كون ثلاثي الامانة هو قيادة للتوجه الديمقراطي ينم عن قصور كبير في فهم التوجه الديمقراطي وهذا القصور بالضرورة ينتح/سينتج مفاهيم خاطئة مستقبلا كما انتجها الان.
10- نفي كون علة الوجود للتوجه الديمقراطي هي الصراع مع البيروقراطية وكيلة المحزن من اجل تغيير موازين القوى لإعادة تطبيع وضعه بالاتحاد المغربي للشغل هو كلام مجانب للصواب تماما .حيث لحدود الان ما هو متفق عليه ان افق هذا الصراع الى حدود انعقاد المؤتمر الحادي عشر او انتخابات مناديب العمال واللجن المتساوية الاعضاء هو عودة العمل الطبيعية الى الاتحاد المغربي للشغل وليس عودة ثلاثي الامانة،وهذا الافق لا يتعدى هذا السقف ولكل حادث حديث،وليس هناك ما يفيد العكس اللهم ادا قام محرروا الرسالة بلي عنق الحقيقة لإنتاج موقف تضليلي،واعتقد ان سلوكا مماثلا شيمة غير صحيحة.
ملاحطات اضافية :
1- قرار الطرد لم يمس فقط ثلاثي الامانة بل العديد من المناضلين الديمقراطيين،وأعيد التذكير بأسمائهم حتى لاتتهافت المواقف وهم : عبد السلام اديب-عبد الله لفناتسة-الشاوي سعيد- حيمد لمهيري- عبد السلام سلالة- عيد القادر الحمداوي بالإضافة الى ثلاثي الامانة الذين هم في نفس الوقت اعضاء اللجنة الادارية وهي الاصل اي قيادة الاتحاد المغربي للشغل وليس شيئا اخر لان الامانة الوطنية هي جهاز تنفيذي،وجميع الوثائق التي تشير الى طرد هؤلاء الذين ذكرت تحمل توقيع نفس الشخص وهو المدعو بهنيس.
2- اعتبار شعار خدمة الطبقة العاملة وليس استخدامها خاطئ ويجب تغييره لسبب كونه برجوازي ويحيل الى النيابة عن الطبقة العاملة اعتقد انه نقاش مشروع ولا يستدعي عقلية "نحن الملائكة والأخر شيطان" بل مقاربة موضوع فكري يستحمل الاختلاف بكل رحابة،خاصة ان هناك من يعتبر ان الطبقة العاملة قادرة على بلورة وعيها دون الحاجة الى احد وباستقلالية عن الجميع وهناك من يعتبر ان وعي الطبقة العاملة يأتيها من خارجها ،وخدمة الطبقة العاملة تعني مساعدتها على الاستقلال وتملك مصيرها.ادا هذا النقاش حول هذا الشعار مشروع لكن ارى ان استفاءه حقه تتطلب توفير فضاءات اخرى غير الاطار النقابي الضيق.
الشاوي سعيد –الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية -24 يوليوز 2014
انتهى






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى الثامنة لاستشهاد مصطفى لعراج -بيان ازيلال-
- تكفيرنا وتكفيرهم
- هل يعقد الاتحاد المغربي للشغل مؤتمره الحادي عشر في وقته ؟
- البيروقراطية الفاسدة اداة المخزن السياسية داخل النقابات
- حماية تنافسية المقاولة المغربية توحد القيادات النقابية والبا ...
- ما العمل حتى تستعيد النقابات بالمغرب وظيفتها في الصراع الطبق ...
- هل من مستجدات للوضع النقابي بالمغرب ؟
- بيان لقطاع الجماعات المحلية باقليم شفشاون
- الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية (ا.م.ش) نضال م ...
- توضيح حول خبر صحفي
- اضراب وطني بقطاع الجماعات المحلية بالمغرب
- من يدفع الى الانشقاق و يضرب استقلالية الاتحاد المغربي للشغل ...
- رسالة الى الحكومة المغربية
- تقرير انجز من طرف المناضل النقابي عبد السلام بلفحيل حول الفس ...
- بلاغ المجلس الوطني يوم 21 يناير 2012
- لماذا يقدم الواقع العربي الحركات الاصولية بديلا؟
- بيان الاضراب العام بقطاع الجماعات المحلية ايام 15/16/17 نونب ...
- لماذا اضراب الجماعات المحلية بالمغرب يومي 14/15 يوليوز 2010
- العمل النقابي وسط الجماعات المحلية بالمغرب - اي واقع
- العمل النقابي وسط الجماعات المحلية - اي واقع


المزيد.....




- شركة سيتيل متعددة الجنسيات : استغلال ومحاربة العمل النقابي ...
- لبنان يرفع سعر البنزين مجدداً ليقترب من نصف قيمة الحد الأدنى ...
- قطع للطرقات في لبنان احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات
- تقنية تصوير جديدة لتحسين الرؤية لدى الروبوتات العاملة في الم ...
- إضراب عام في «أم الفحم» بشمال إسرائيل بعد مقتل شابين في أقل ...
- إضراب شامل في أم الفحم غداً احتجاجاً على جرائم القتل
- لبنان.. قطع للطرقات في عدد من المناطق احتجاجا على ارتفاع أسع ...
- الأسير ثابت مرادوي: كافة أسرى الجهاد في السجون سيدخلون غدًا ...
- العراق: أنصار الحشد الشعبي يعتصمون ببغداد تنديدا بـ-تزوير- ن ...
- مؤتمر برام الله يدعو لتفعيل آليات تنفيذية لقانون حظر التعامل ...


المزيد.....

- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الشاوي سعيد - ملاحظات حول رسالة مفتوحة أو حين تحجب الرغبة الحقيقة