أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الشاوي سعيد - لماذا اضراب الجماعات المحلية بالمغرب يومي 14/15 يوليوز 2010















المزيد.....

لماذا اضراب الجماعات المحلية بالمغرب يومي 14/15 يوليوز 2010


الشاوي سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 3059 - 2010 / 7 / 10 - 09:19
المحور: المجتمع المدني
    


لماذا تدعو الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل إلى خوض إضراب يومي 14/15 يوليوز 2010؟
للمطالبة:
1. باحترام الحق في الممارسة النقابية ، الذي يتعرض لعدوان متواصل من طرف العديد من رؤساء الجماعات المحلية وعلى مرأى ومسمع من وزارة الداخلية، وفي هذا الباب نعرض الحالات التالية:
• جماعة ظهر السوق بإقليم تاونات التي عوقب موظفوها باقتطاع من الأجر لمدة خمسة
( 5 ) أيام لأنهم شاركوا في إضراب إقليمي عام على مستوى الوظيفة العمومية والجماعات المحلية، للمطالبة بإدراج الإقليم ضمن منطقة "A " .
• جماعة خميس الساحل بإقليم العرائش ، حيث تعرض موظفوها إلى تضييق غير مسبوق ، مباشرة بعد إعلانهم عن تأسيس مكتب نقابي ، وصل التضييق حد منح صفر (0/20) كنقطة سنوية لأحد أعضاء المكتب النقابي ، وهذا دون ذكر إحكام المراقبة على الموظفين بهدف إشعارهم أن ما قاموا به خطاء فادح .
• رفض تسلم الملفات القانونية للمكاتب النقابية ، والتماطل في تسليم وصولات الإيداع
• ( القصر الكبير، الحسيمة ، شفشاون ...)، واعتماد أسلوب ملتو لتخويف الموظفين من العمل النقابي ، والمتمثل في استدعاء أعضاء المكاتب النقابية لإجراء بحوث وتحقيقات من طرف الدرك أو الشرطة أحيانا ، تتم فيها استفزازات تدفع البعض إلى الاستقالة ، علما أن المعنيين بهذا البحث هم موظفون تتوفر الإدارة التي يشتغلون فيها على سجل مفصل لحياتهم الإدارية ، وهذا الأسلوب يتم في جل الأقاليم بالنسبة للجماعات القروية .
• تهميش النقابيين وعدم فتح أي حوار معهم ، وإقصائهم من أي مسؤولية في محاولة لإقناعهم بطريقة غير مباشرة بان الانتماء النقابي ممارسة تضر بمستقبلهم الوظيفي ، وتحضرنا بالمناسبة الطريقة التي تعامل بها عامل سابق لإقليم الخميسات مع المكتب النقابي الذي تم تأسيسه بالعمالة ، حيث جرد أعضاء المكتب من جميع مهامهم الإدارية
( وقد كان من بين الأعضاء مهندسون ) وتم وضعهم في مكتب معزول بدون أية مهام و تحضرنا بالمناسبة حالة الشهيد مصطفى لعرج الذي خلدت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية ذكراه الرابعة هذه السنة و الذي استشهد وهو مطرود من العمل لكونه تحمل مسؤولية الكاتب العام في المكتب النقابي الذي تم تأسيسه ببلدية تيفلت سنة 2006 .
كما أن العمالات والأقاليم والتي هي جماعات محلية كالباقي ، تعتبر بعض العقليات المتخلفة الممارسة النقابية في فضائها تسيء لوزارة الداخلية .
• رفض إشهار السبورات النقابية في العمالات والمقاطعات والدوائر التي يسيرها رجال السلطة ، وتمزيق المعلقات النقابية .
• بعض العمالات والجماعات الحضرية وزعت على الموظفين مطبوعات ، تطلب فيها بعض المعلومات بما فيها انتمائهم النقابي لوضعها في ملفهم الإداري .

2- باحترام كرامة العاملين بالجماعات المحلية ، حيث نجد العديد من المنتخبين ورجال السلطة ، يضغطون على موظفي وموظفات الجماعات المحلية للقيام بإعمال حاطة بكرامتهم من قبيل : تشغيلهم في المنازل ( للطبخ ، الكنس ، التنظيف ، نقل أثاث المنزل أثناء تحويل محلات السكنى ، ...) حرث ارض فلاحية خاصة في بعض البوادي ، حراسة ممتلكات خاصة ...

3- باحترام الميثاق الجماعي من طرف المنتخبين ، حيث نجد اعتداءات متكررة بالضرب على الموظفين في بعض الجماعات من طرف مستشارين . ونجد في اغلب الجماعات المحلية تسيير الشؤون الإدارية والموظفين التي تعتبر من اختصاص الرئيس والكاتب العام للجماعة تتعرض لتجاوزات خطيرة، حيث تنتهك باستمرار حقوق الموظفين. و ورؤساء الجماعات المحلية درء لانفراط الاستقرار داخل المجالس لا يتدخلون لتصحيح هذه الأوضاع بتجاوز سافر للقانون، وهذه الحالات تقع بعلم تام من مصالح الوزارة الوصية وغالبا ما تقدم المكاتب النقابية تقارير في الموضوع للجهات المختصة لكن لا حياة لمن تنادي.

4- بإحاطة الحياة الإدارية للموظفين بالشفافية اللازمة ، والإقلاع عن منطق السرية الذي تتعامل به مصالح الموارد البشرية مع طلبات الموظفين والمتمثل في :
• عدم إخبارهم بتنقيطهم السنوي، حيث يتم إخفاء هذا التنقيط على المعنيين، مما يعتبر خرقا لقانون الوظيفة العمومية الذي يستفيد من إجراءاته موظفو الجماعات المحلية .
• ترتيب دوي الحق في الاستفادة من الترقية بالاقدمية حسب مزاج الرئيس أو العامل لان القانون المنظم لهذه العملية منحهم حق التصرف بمعيار الاستحقاق الذي لا يمكن تفسيره علميا ، و هذا المعيار الغامض يمنح لرئيس الإدارة حق ابتزاز الموظفين .

3- بإجراء امتحانات الكفاءة المهنية التي تام تأخيرها حتى سنة 2009 ،و رغم أن القانون المنظم لهذه العملية فرض إجراءها مند 2006 ، ورغم كون هذا التأخير تتحمل فيه وزارة الداخلية كامل المسؤولية ، فإنها حملت تبعات خطئها للموظفين وتم بالتالي احتساب الاستفادة من الترقية ابتداء من سنوات 2009 و 2010 . كما أن العديد من الجماعات المحلية لم تجر إلى حد الساعة أي امتحان للكفاءة المهنية ، رغم احتجاج النقابات المتكرر على هذا الخرق في جميع اللقاءات التي تمت مع وزارة الداخلية .

5- للمطالبة بضرورة تحسين الشروط المادية للموظفين ، ووضع حد للفساد الذي ينخر الجماعات المحلية وتوزيع المسؤولية بناء على معيار الكفاءة وليس الولاء .

6- بتحسين الشروط المادية والمعنوية للموظفين والموظفات، خصوصا إذا علمنا أن ما يقارب ثلثي موظفي الجماعات المحلية مرتبين في السلالم الدنيا ( مازالت إجراءات تطبيق السلالم من 1 غالى 4 لم تفعل حتى ألان بالنسبة للجماعات المحلية ) .

7 – للمطالبة بتسوية مشكل الفئات التي لا تترقى بالاقدمية ( مسيري الاوراش ، واضعي البرامج ،...) الذين قضى العديد منهم أزيد من 25 سنة في السلم دون أية ترقية .

8- بتسوية وضعية حاملي الشهادات وخاصة منهم حاملو الإجازة.

9 – للمطالبة بتسييد مبدأ الديمقراطية والمساواة في التعامل مع جميع أصناف الموظفين ، ووضع هيكلة إدارية ديمقراطية قادرة على إدماج جميع الكفاءات و توزيع المهام والتعويضات ، والقضاء على المنطق الذي يعتبر الحصول على مسؤولية أو تعويض مالي ، يتم مقابل ولاء أو قرابة أو خدمات في الغالب لا تمت بأية صلة للعمل الإداري.
ما عرضناه هو قليل مما هو حاصل بالجماعات المحلية بالمغرب، والذي يكتوي بناره عمال وموظفو الجامعات المحلية. وقد وعدت وزارة الداخلية سابقا في تخصيص سنة للموارد البشرية لكنها مع الأسف كل ذلك ظل كلام في كلام. وما يؤكد ما دهبنا إليه أن المخطط الجماعي للتنمية لا يتحدث عن العنصر البشري بالجماعات المحلية ، علما أن الموظفين هم العمود الفقري لتصريف المخططات والقرارات إلى وصفات قابلة للتداول بين المواطنين .
الشاوي سعيد
9 يوليوز 2010






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العمل النقابي وسط الجماعات المحلية بالمغرب - اي واقع
- العمل النقابي وسط الجماعات المحلية - اي واقع


المزيد.....




- رئيس نادي الأسير: أسرى جلبوع وحدوا الشعب الفلسطيني خلف قضية ...
- المجلس الوطني الفلسطيني يُطالب بمؤتمر عاجل لبحث قضية الأسرى ...
- تركيا تنتقد السياسات الأوروبية الخاصة بالمهاجرين
- تمديد اعتقال أيهم كممجي ومناضل انفيعات 10 أيام
- السفارة الأمريكية في اليمن تدين تعذيب وإعدام الحوثيين 9 مواط ...
- فرنسا.. أنباء عن اعتقال روسي يشتبه بأنه أطلق رصاصا بشارع الش ...
- تركيا تنتقد السياسات الأوروبية الخاصة بالمهاجرين
- فؤاد حسين يصل نيويورك للمشاركة بالدورة 76 لجمعية للأمم المتح ...
- بانوراما .. اعتقال اسرى سجن جلبوع والازمة بين فرنسا واسترالي ...
- الأمم المتحدة تدين إعدام الحوثيين تسعة مدنيين اتهموا بقتل قي ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - الشاوي سعيد - لماذا اضراب الجماعات المحلية بالمغرب يومي 14/15 يوليوز 2010