أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - كمال هماش - مؤتمر (شركاء في تحدي البطالة وتأمين مستقبل أفضل للخريجين)..وغياب الشركاء














المزيد.....

مؤتمر (شركاء في تحدي البطالة وتأمين مستقبل أفضل للخريجين)..وغياب الشركاء


كمال هماش

الحوار المتمدن-العدد: 4494 - 2014 / 6 / 26 - 12:21
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


على الرغم من التحفظ الشكلي على شعار المؤتمر الذي يفتقد للجناس الوظيفي للكلمات، من خلال الاستجابة لتحديات البطالة وتحدي المؤتمرين لها بتأمين مستقبل افضل للخريجين، وذلك بدلا من الاستجابة المباشرة للبطالة بتأمين فرص عمل للخريجين ، مع انهم شريحة محدودة في صفوف ضحايا البطالة، ولا يجوز اعتبار التركيز عليهم بمثابة تحدي للبطالة بمفهومها الشامل.
واهمية الملاحظة على الشكل ، لا تكمن في حدود المؤتمر وانما في ثقافة تناول المؤسسات للمفاهيم والمصطلحات وارغامها على خدمة سياقات قد لا ترتبط بمحددات الموضوع الجوهري، وهذا ما يتضح تماما في الشراكة التي بلورها تنظيم المؤتمر لمواجهة تحدي البطالة من جهة، او تأمين مستقبل للخريجين (من خلال التنمية البشرية)، علما بأن مفهوم الشراكة في ثقافة العمل له تعريفه العلمي الذي يشتمل على اطراف علاقات العمل(ممثلي القطاع الخاص وممثلي العمال وممثلي الحكومة وتحديدا وزارة العمل).
الا ان ما تناقلته وسائل الاعلام لا يوضح حضور رسميا للشركاء غير الحكوميين في علاقات الانتاج وان حضر المؤتمر قيادات ادارية لشركات كبيرة راعية مهتمة بالقضية افتراضا،مع تغيب واضح للاتحادات النقابية المتعددة وهيئات القطاع الخاص التمثيلية كما وكيفا، مما يصبغ المؤتمر بصبغة القصور التمثيلي لتدارس تحديا بحجم البطالة ووضع حلول بحجم تامين مستقبل افضل للخريجين.
ورغم الاقرار باهلية المشاركين ومسؤوليتهم الكبيرة تجاه قضايا المتعطلين ، ومصداقية نواياهم للعمل على صناعة مستقبلهم الناجح ، الا انه لا يمكن الاعتداد بأي توصيات او نتائج لا يشارك فيها فعلا ممثلي العمال من جهة وممثلي القطاع الخاص الذين هم رافعة التنمية من جهة اخرى، عند الحديث عن استراتيجية متينة لمواجهة البطالة.
فالحضور الفاعل لممثلي القطاع الخاص كان يمكن ان يؤدي الى تفاهمات نظرية عبر الاوراق المفترضة حول قدرة هذا القطاع على التوسع الكمي في التوظيف بما لا يضر بانتاجية هذا القطاع الذي لم ينجح عموما في تحدي اسعار وجودة المستورد من السلع في غالب الاحيان، وانما ينافس المستوردين في مستويات الارباح والتحول الى انشطتهم ومغادرة النشاط الانتاجي، مما انعكس سلبا عبر السنوات الماضية على اداء الاقتصاد الفلسطيني وانتاجه الفعلي من السلع والخدمات المحلية.
وعلى سبيل المثال فقد تحمل القطاع العام مسؤوليات اثقلت كاهليه في سياسات التوظيف للمساهمة في مواجهة بطالة الخريجين تحديدا، وبحيث اصبحت هذه السياسات تستدعي تصحيحا هيكليا كمتطلب فلسطيني موضوغي من جهة ومتطلب من المانحين من جهة ثانية، الا ان هذا الدور الذي لعبته الحكومة تشغيليا لا يمكن ان يستمر.
ان التوجه بالتحية لكل من ساهم في عقد هذا المؤتمر بمواصفاته نرفقها بدعوة للمنظمين من اجل السعي فعلا لعقد مؤتمر الشراكة الحقيقية لتحدي البطالة وتنمية فرص العمل كميا ونوعيا ، ووضع الاليات العملية والملزمة لمؤسسات التعليم والتدريب باعتماد برامج تتواءم ونوعية الطلب في سوق العمل الوطني والاقليمي والدولي، والاستثمار في توفير الميزة التنافسية لهؤلاء الخريجين في بيئة الاعمال العالمية ، التي تتطلب مواصفات نعلمها جميعا .
ولعل الجهد الذي بذلته الكلية الاهلية الجامعية في سياق عقد مؤتمرات التنمية البشرية، يمثل مسارا طيبا وايجابيا في انعكاسه على موضوع المؤتمر الذي يجب ان تساهم فيه جامعات اخرى ذات صلة بموضوع البحث بحكم فلسطينيتها،
ان الخطر الذي يحيط بمؤتمراتنا العلمية والمهنية، يتمثل بالخلط الثقافي بين العلم والسياسة وطغيان خطاب وهاجس السياسة على مضمون المؤتمرات التي تعقد عادة دونما قياس وتقييم لمدى نجاعة توصيات ومقررات المؤتمرات التي سبقتها في الموضوع على مستوى الوطن .
ويتطلب هذا الامر مؤتمرا اضافيا للتعرف على مستويات التزام الجهات المؤتمرة بمقرراتها، وانعكاس ذلك على خططها ونشاطها التنفيذي على الارض دونما التذرع بالاحتلال وتراجع المانحين، حيث من المفروض ان توضع الخطط بشكل عملي قادر على استشراف القدرة الاستيعابية لسوق العمل بمجهوده الوطني، وليس على اساس وعود المانحين.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مبادرة القطاع الخاص..تنمية أم تبعية احتلال دائم؟؟
- عن الفساد(2).. الاعصار الفاسد
- عن الفساد..(1)
- ايران وصفقة العصر
- مصر..عودة الروح وسقوط المراهنين
- الحمدالله......أستغفر الله لنا ولكم
- حديث المصالحة والاستخفاف بالعقول
- ربيع عربي.....شتاء حمضي..
- انتخابات..وتضامن..وانقسام
- فلسطين بين الضم والكسر .. ومعامل التوحيد
- التعاونيات بوابة للتشغيل ومدخل للتنمية


المزيد.....




- مراسلتنا: إضراب شامل يعم مدن الضفة الغربية ويطال كافة مناحي ...
- اليوم ..-إضراب شامل- يعم جميع الأراضي الفلسطينية
- اليوم الثلاثاء ا?ضراب شامل في الا?راضي الفلسطينية.. من البحر ...
- دعوات لإضراب شامل في الضفة ومناطق 48.. للتنديد بالعدوان الإس ...
- وقفة احتجاجية لدعم القضية الفلسطينية في سيدي بوزيد
- رودي جولياني: المدعون العامون في نيويورك يعاملونني كإرهابي
- وزارة التربية الكويتية تكشف طريقة عودة العاملين العالقين في ...
- دعوة لعمال وعاملات فلسطين لإنجاح الإضراب العام في فلسطين غدا ...
- الحكومة الفلسطينية تسمح لموظفي القطاع العام المشاركة في إضرا ...
- فلسطين تقاوم.. الحكومة الفلسطينية تعلن مشاركة موظفي القطاع ا ...


المزيد.....

- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - كمال هماش - مؤتمر (شركاء في تحدي البطالة وتأمين مستقبل أفضل للخريجين)..وغياب الشركاء