أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الصادق الجهاني - ثورات العربية والصراع العربي الصهيوني بين التحرر والتبعية














المزيد.....

ثورات العربية والصراع العربي الصهيوني بين التحرر والتبعية


صلاح الصادق الجهاني

الحوار المتمدن-العدد: 4484 - 2014 / 6 / 16 - 03:20
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يعتمد الكثير من المحللين في تحليل المشهد لدول الثورات العربية، في الحدود الدول التي تحدث فيها هذه الثورات، أو بمعزل عن محيطها الإقليمي أو الدولي أو مدي ارتباطها بانعكاسات الوضع الدولي، وهذا يفرض رؤية تتسم بالقصور والعجز عن فهم طبيعة هذا الثورات ودوافعها وتداعياتها. يتطلب هذا منا فهم جيد للوضع الدولي وارتباطات المنطقة ومشاكلها ومدي تداعيات الظروف الإقليمية والدولية، وعلاقته بمشكلة العرب الرئيسية قضية فلسطين، وخاصة عندما عندما يتعلق الأمر بوضع عالمي تكون تغيراته في المنطقة نتيجة لمتغير دولية.

يقودنا هذا إلي ضرورة أن نضع مجمل عناصر الصراع، سواء الثورات العربية وما ينتج عنها من تغيرات في الواقع العربي والتي تكون نتيجة لهذه الثورات، أو ما يخص الكيان الصهيوني من تحولات دولية ووضع عالمي متغير، وعلي رأس ذلك الأزمة المالية العالمية وإثراءها علي كيان الصهيوني علي كافة المستويات، وهذا يتطلب منا فهم هذه التداعيات علي الصراع العربي الصهيوني .

الأهم ان نعرف أسباب هذه الثورات، والتي تأتي كموجات غير، قد يفصل بينهما نصف قرن مابين الثورة والثور، ذلك لكون عامة الشعب تميل إلي الاستقرار، وليس لديها ميل للفعل السياسي وتصادم المباشر مع السلطة، فان فهمها يحدد فهم طبيعتها لنعرف هل انتهت الثورات أما مازلت مستمرة والي أين ستصل؟ وماهية نتائجها؟ وما يمكن ان تحقق؟ وكذلك انعكاساتها علي الصراع العربي الصهيوني، وان كانت هذه الثورات لم يحين موعد تقييمها بفعل الزمن، ولكنها محاولة استشرافية التي نرصد فيها المرحلة التي تصل بنا الي مرحلة الهدوء واستقرار الثورة وصول الي تحقيق مطالبها.
الشعوب العكس ذلك تحاول ان تبتعد عن هذا الصدام، وتتكيف في إطار "علاقاتها الاجتماعية" (العلاقات الطبيعية)، لكنها تثورا حين تصبح على حافة الهاوية، بحيث تشعر بالعجز عن تجديد تلك العلاقات، لأنها تشعر بالعجز عن الحصول على أساسيات الحياة. هذا هو العنصر الجوهري الذي يحكم الأغلبية الشعبية، البعيدة عن السياسة والشأن العام، والذي يعتبر سقف لمطالب عامة الشعب، أو ما يسمي الشعب إلا سياسي. عند تحس بان ليس هناك تغيير قادم ليحسن هذا الوضع ويبدأ الشعور بالظلم بصبح سمة عامة لأغلبية أفراده، تكون ساعة الانفجار قد حانة" اللحظة الحرجة".

جوهر الثورات يتمثل في فرض نمط اقتصادي معين، وليس بالضرورة الشكل السياسي للحكم فقط، لان نمط الاقتصادي المنتج هو الذي يوفر فرص عمل ويوجد فائض يسمح بتحسن الأجور ويقدم خدمات لكتلة هائلة من العاطلين،في التعليم، وصحة، والبنية التحتية ،والاستقرار عكس نمط الاقتصاد ألريعي والذي يعتمد علي الخدمات والسياحة والاقتصاد النقدي متمثل في البنوك والعقارات غيرها من الأنشطة غير إنتاجية، وتخلق قلة مستفيدة وتعتمد علي الاستيراد والربحية، تختزل ثروة المجتمع ويكون هناك خلل في توزيع إجمالي الناتج القومي بشكل عادل، بشكل يترتب عليه خلق تنمية راسية تستفيد منها النخب وليس تنمية أفقية تستفيد منها كافة شرائح المجتمع.

يترتب علي ذلك انعدام الطبقة الوسطي الطبقة المبدعة في الوطن. والتي اتساعها يكون علي حساب الفقر المدقق والغني الفاحش، وتخلق توازن هام في المجتمع وانعدامها يشكل خطر يهدد الاستقرار وينذر بخلق علاقات ظالمة لغني بشتري وفقير يبيع، ويقسم الناس ألي أغنياء، وفقرا أصحاء، ومرضي متعلمين، وجهله وتترك المواطن ألي أن يكون صائد فرص علية الاستفادة من الفرصة ولو كانت علي حساب المجتمع والوطن.

الدولة في هذه الحالة يكون دور السلطة فيها أداة سيطرة لتلك النخب النافذة، التي تستمر في تحويل الاقتصاد إلي اقتصاد ريعي بزيادة في الربح ويستمر الهدم، في التعليم، والصحة، والبنية التحتية والتي تعتبر المطلب الأساسي للجموع، لذا فان هذه الثورات قد تحدث في مجتمعات ذات طابع استبدادي او ديمقراطي، وهذا يقود إلي ما يسمي اللحظة الحرجة للشعوب، التي تتمرد فيها علي السلطة وعلي هذه العلاقات الظالمة تكون





#صلاح_الصادق_الجهاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدايات ومراحل تطور جبهة الإسلامية للإنقاذ الوطني الجزائرية
- الحركة الوهابية وقضية حقوق المرأة
- حركة النهضة وقضية تطبيق الشريعة
- حركة النهضة التونسية وقضية العنف
- حركة النهضة التونسية وحقوق المرأة
- حركة النهضة التونسية وقضية الديمقراطية
- حركة النهضة التونسية رؤية متطورة
- موقف جبهة الوطنية للانقاذ الجزائرية من قضايا الديمقراطية وال ...
- النخب السياسية والقضايا المصيرية (بين سيكس بيكووسد النهضة)
- بدايات ومراحل تطور حركة الإخوان المسلمين
- دراسة في مفهوم الاسلام السياسي
- موقف الحركة الوهابية من قضايا العنف والديمقراطية
- قراءات في ظاهرة الاسلام السياسي
- النص الإبداعي بين القيمة المضافة والمحكمة
- الوطن بين المصالحة الوطنية والعزل السياسي
- انتلجنسيا الزيف
- تقرير عراب الثورات العربية
- الخونة والابطال الجدد
- فرضية قابلة للتصديق
- انضمو الي اعتصام ميدان الشجرة


المزيد.....




- جورج بيل: مواجهات بين مشيعين ومتظاهرين في جنازة الكاردينال ا ...
- المظاهرات في إيران: قوات الأمن تستهدف عيون المتظاهرين
- الشيوعي العراقي يلتقي وفد الاتحاد الوطني الكردستاني
- وصفتها بـ-الفاشية والعنصرية-.. حزب العمال -يجبر- نائبة بريطا ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: الخطة الأمنية الأمريكية من ...
- نائبة بريطانية من حزب العمال تعتذر عن وصف الحكومة الإسرائيلي ...
- تيسير خالد : مصادقة سلطات الاحتلال على مخططات استيطانية جديد ...
- السودان: «سَلِّمُ مفاتيح البلد»
- التضخم قضية صراع طبقي بين الرأسمال والعمل
- العدد 494 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الصادق الجهاني - ثورات العربية والصراع العربي الصهيوني بين التحرر والتبعية