أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح الرسام - اعياد الميلاد توحد الانسانية














المزيد.....

اعياد الميلاد توحد الانسانية


صباح الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 4318 - 2013 / 12 / 27 - 19:01
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


اعياد الميلاد توحد الانسانية

في كل عام يحتفل العالم بشتى اصقاع الارض باعياد الميلاد وراس السنة الميلادية وهو اليوم الذي ولد فيه النبي عيسى ع واستقبال سنة جديدة فنجد التهاني والتبريكات في هذه المناسبة الكبيرة التي يتوحد فيها العالم بشتى الوانه ، والاحتفال لا يقتصر على دين او مذهب او مكون معين لانها ولادة رسول الله عيسى ع احد اولياء العزم الخمسة عليهم السلام .
وبما اننا نعيش في بلد معروف بتعدديته الدينية والمذهبية والقومية والعرقية نجد هذا المجتمع العراقي المتنوع سباقا بأقامة الاحتفالات وتبادل التهاني بين الأهل والأحباب والأصدقاء ونرى الاحتفالات المتنوعة كل مكان وكل حسب طريقته الخاصة ، ان مشاركة المسيحيين وغيرهم في هذه المناسبة الخالدة يعبر عن توحد الإنسانية وحبها للسلام كما تعبر عن روح التلاحم والتعايش السلمي بين العراقيين وصفعة للظلاميين الذي يشكلون خطر على الانسانية .
أن الاحتفالات في العراق لها طعم ونهكة تختلف عن كل دول العالم لمشاركة المجتمع التعددي مع اخوتهم في الوطن مما يدلل على حب العراقيين لنبي الله عيسى عليه السلام وحبهم للمكون المسيحي الذي يعتبر اقدم مكون في الوطن فهم اصل العراق التعددي المتنوع ، ويبقى المكون المسيحي مكون أساس بالرغم من قلة عدده فهو اساس بنوعه فهو المكون متأصل معروف بسلميته ومعاشرته للاخرين ويرفع شعار التسامح الذي رفعه المسيح ع وهذه اسمى صفات الأنسانية التي ترتقي بها الشعوب .
كما ان هذه المناسبة تذكر الجميع بان المسيح يتعرضون للاستهداف من قبل الجماعات الظلامية الإرهابية التي تحارب العراقيين عامة وتحارب هذا المكون المسيحي بشكل خاص في محاولة لتغيير ديمغرافية المناطق كما تحارب حريتهم فهم يتعرضون الى قمع لحريتهم ايضا ، وهذا يحتم على الجميع ان يقفوا وقفة جادة لمنع استهدافهم الذي يدق جرس انذار للمجتمع المتعدد ويهدف لإفراغ العراق من المكون المسيحي وهو مكون عراقي اصيل معروف بسلامه ، كما ان هجرة الكثير منهم الى الخارج احدث خلل في اللون العراقي مما يتطلب توفير الحماية للاخوة المسيح وللمناطق التي يتعرضون فيها للاستهداف بشكل مستمر للحفاظ على حياتهم ولايقاف هجرتهم ، وفي حال شعورهم بالأمان وممارسة حريتهم سيعجل في رجوع الذين هاجروا .
ان العراق بلا مسيح ليس عراقا كما ان العراق بلا صابئة او بلا شبك او بلا ايزيدية او بلا اكراد او تركمان او بلا سنة وشيعة ليس عراق الآباء والأجداد المعروف بتعدد مكونات مجتمعه وتعايشه السلمي .
وبهذه المناسبة نهنئ الأخوة المسيح باعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية كما نهنئ العراقيين جميعا بكل اطيافهم والوانهم بهذه المناسبة اعادها الله بالخير والامن والسلام والالفة والمحبة على الجميع .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أربعينية الحسين ع تكشف هوية بغداد
- مقترح الى مديرية المرور لتسهيل تبديل ارقام المنفيست
- الفنية والرياضة بحاجة الى اهتمام
- صدقت الوهابية ( الشيعة اخطر من اليهود )
- مظلومية المرأة ( الأرملة )
- رجال الدفاع المدني يثبتون جدارتهم
- استقرار العالم بتغيير السلطة العالمية
- امانة بغداد والسياسة والغرق
- الطلاق . مشاكل آنية ومستقبلية تهدد المجتمع
- ازالة الفايروسات من الفيس بوك واجب
- الاسترزاق في الازدحامات دليل قاطع
- مهرجان بغداد الدولي للمسرح انجاز وتحدي
- افتحوا الطريق لإبادة الشبك
- يجعلون الفيس بوك سخيفا
- الى من قلب الدنيا بحجة الدفاع عن الصحابة
- السيد وزير الدفاع وكالة ( استهتار في سيطرة اليوسفية وعداء لل ...
- رفع اليد يحببك ويكبر شخصيتك
- كاميرات المراقبة تحل مشكلة الملف الامني
- التحرك الروسي والتهديد الايراني انقذ الشرق الاوسط
- الازمة السورية تضع روسيا على المحك


المزيد.....




- اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين
- رئيس مجلس السيادة السوداني وولي عهد أبو ظبي يبحثان ملف سد ال ...
- نجمة مصرية تعود إلى زوجها الخليجي بعد أشهر من الجدل... صور و ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا على أربع مراحل بدءا من 28 مايو ...
- يوفنتوس في خطر وآماله الأوروبية قد تتلاشى بعد خسارة مذلة أما ...
- قطر ترفع قيود كورونا تدريجيا اعتبارا من الـ28 من مايو
- وزيرة الخارجية الليبية تجدد مطالبتها بضرورة خروج القوات الأج ...
- أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟
- ألمانيا تحيي ذكرى صوفي شول أيقونة مقاومة النازية
- السيسي: لن نقبل المساس بأمن مصر المائي


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح الرسام - اعياد الميلاد توحد الانسانية