أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح الرسام - رجال الدفاع المدني يثبتون جدارتهم














المزيد.....

رجال الدفاع المدني يثبتون جدارتهم


صباح الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 4294 - 2013 / 12 / 3 - 01:12
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


رجال الدفاع المدني يثبتون جدارتهم


مديرية الدفاع المدني واحدة من المديريات التي تنتسب لوزارة الداخلية وهي في تماس مباشر مع المواطن كونها تتمركز في المدينة او الحي لجعلها تتواجد قرب المواطن باستمرار لانقاذه بسرعة والسيطرة على الوضع في حال وقوع حادث يصيب المنطقة التي يتواجدون فيها ، وسابقا كان الحواث التي تصيب المناطق حوادث الحريق مثل احتراق بيت او محل او معمل او ماشابه .
وبعد التغيير الجذري في العراق فقد اختلفت الامور والواجبات التي يؤدونها رجال الدفاع المدني فاصبحوا يبذلون جهدا قل نظيره بسبب الهجمات التي يتعرض لها البلد الذي يعاني من الهجمات الارهابية المستمرة بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة التي تستهدف المواطن ومؤسسات الدولة والبيوت الآمنة كما كانت لرجال الدفاع المدني صولات لافشال عمليات التخريب التي استهدفت اماكن مهمة مثل الشورجة التي تعتبر عصب بغداد كما انها أطفأت الكثير من الحرائق التي استهدفت انانيب النفط وبفترات قياسية ، وبسبب الظروف التي مر بها بلدنا زادتهم خبرة كبيرة وكفاءة تفتقر لها كل الدول لانها لم تمر بالظروف مر بها العراق بسبب الهجمات الارهابية التي تستهدف الاسواق ومؤسسات الدولة حتى انابيب لنفط وماء الشرب فكانت هذه الهجمات تضع رجال الدفاع المدني على المحك وقد اثبتوا بها الجدارة ما جعلهم محل ثقة والأكفأ في المنطقة .
كثرة الهجمات التي تعرض لها البلد جعل التعاون بين رجال الدفاع المدني في الواجبات في حال كان الحادث كبيرا ولا يمكن لدفاع المدني في المنطقة السيطرة عليه فتجد دفاع المدني في المناطق الاخرى يهرعون لدعم الدفاع المدني في المنطقة التي وقع فيها الحادث واصبح رجال الدفاع المدني عندما كان الوضع مضطرب والانفجارات لا تحصى ولا تعد كانوا يبذلون جهدا لا يبذله امثالهم في كل دول العالم حتى في الحروب .
كما انهم اثبتوا جدارتهم بالمشاركة في سحب مياه الامطار الغزيرة التي اغرقت بغداد وكانت مساندة مع قوات الجيش العراقي لامانة بغداد ، وتحوير سيارات الاطفاء لسحب المياه من الشوارع والازقة ليمارس المواطن حياته الاعتيادية .
هؤلاء يؤدون الواجب بهمة واخلاص واكثر ويعرضون انفسهم للخطر اثناء تأدية واجبهم وقد اعجبت لعدة مرات شاهدت عملهم وهو يؤدون الواجب فقد كانوا يعملون بهمة واخلاص وسرعة في تنفيذ العمل وخير دليل عندما يحدث انفجار كبير تجد اختفاء اثار الانفجار من المكان وبسرعة قياسية وهذا يدل على نجاح رجال الدفاع المدني في تنفيذ واجبهم وعلى اتم وجه .
لكن للاسف هناك من يعيق اداء واجبهم وهم الذين لايشعرون بالمسؤولية فنرى الكثير من الذين لا يفسحون المجال لمرور سيارات الدفاع المدني وهي تريد الوصول الى مكان الحادث بالرغم من اطلاقها المنبهات والصافرات لغرض فتح الطريق الا انها لم تجد اذن صاغية من هؤلاء الشرذمة وهذه نقطة مهمة نتمنى ان تعالج من خلال ارسال رقم السيارات التي تعيقهم الى المرور لغرض عقابهم بعقوبات رادعة ، واذكر في احد الايام واثناء مروري في احدى مناطق بغداد الساخنة سمعت انفجار وكان الانفجار في الطريق الذي اسلكه واثناء وصولي وجدت سيارات الاطفاء متواجدة فاستغربت وقلت الحمد لله لدينا ابطال وكانت هذه الحادثة في الفترة العصيبة ايام الانفلات الامني عام 2007 حتى قلت لصديقي رغم ان الحادث احزنني ولكن هؤلاء افرحوني كأننا في بلد آخر والسبب في سرعة وصولهم لمكان الحادث ، وكان عامل آخر ساعد وصولهم بسرعة هو قلة السيارات في الشوارع سابقا .
ما جعلني اكتب هذه السطور ان رجال الدفاع المدني مغمورين فلم نرى من ذكرهم رغم الجهود التي يبذلونها ونتمنى ان تكون هناك اشادات بالاعمال التي ينقذون فيها ارواح ومواقع واماكن مهمة لدعمهم معنويا ، كما نتمنى ان تكون هناك مكرمة للذين يبذلون جهودا ينقذون فيها الارواح واماكن ومواقع مهمة ليكون حافز للاخرين وكي يتيقن رجال الدفاع المدني بان هناك من يقدر جهودهم التي يبذلونها بانقاذ الارواح والممتلكات .






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استقرار العالم بتغيير السلطة العالمية
- امانة بغداد والسياسة والغرق
- الطلاق . مشاكل آنية ومستقبلية تهدد المجتمع
- ازالة الفايروسات من الفيس بوك واجب
- الاسترزاق في الازدحامات دليل قاطع
- مهرجان بغداد الدولي للمسرح انجاز وتحدي
- افتحوا الطريق لإبادة الشبك
- يجعلون الفيس بوك سخيفا
- الى من قلب الدنيا بحجة الدفاع عن الصحابة
- السيد وزير الدفاع وكالة ( استهتار في سيطرة اليوسفية وعداء لل ...
- رفع اليد يحببك ويكبر شخصيتك
- كاميرات المراقبة تحل مشكلة الملف الامني
- التحرك الروسي والتهديد الايراني انقذ الشرق الاوسط
- الازمة السورية تضع روسيا على المحك
- شوق وحنين العاشقين اكبر وباستمرار
- 31 اب . تظاهرات الالغاء يجب ان تحمل اشادة
- كالاوي يضع النقاط على الحروف
- اعتزال الصدر .. اضعاف للتيار وارباك للعملية السياسية
- بغداد فوق الانفاق ( الجرذان )
- الربيع العربي جحيم يتحكم به الاخرون


المزيد.....




- لاجئة سورية تصل إلى نهائي مسابقة -أفضل عارضة أزياء- في ألمان ...
- السجن 30 عاما لموظفة عراقية -اختلست- نحو مليار دينار
- إثيوبيا تعلن إحباط مؤامرة لإفشال الانتخابات القادمة
- الحكم على قائد -جيش الرب- الأوغندي السابق بالسجن 25 عاما
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يقلق العرب ويثير سخريتهم
- كولومبيا: استمرار الاحتجاجات على نطاق واسع رغم إلغاء الإصلاح ...
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- بهدف دعم التسامح.. أوربا تعين مبعوثا خاصا للحرية الدينية!
- دول عربية وأفريقية في أزمة بعد حظر الهند تصدير اللقاحات


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح الرسام - رجال الدفاع المدني يثبتون جدارتهم