أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - منعم زيدان صويص - المثقف الحقيقي














المزيد.....

المثقف الحقيقي


منعم زيدان صويص

الحوار المتمدن-العدد: 4315 - 2013 / 12 / 24 - 00:42
المحور: الصحافة والاعلام
    


ربما يجد المرءُ صعوبة في تعريف الثقافة وفي الإجابة على السؤال: من هو المثقف، وخاصة في هذا العصر الذي كثر فيه الكتاب والخبراء والمحللون وحملة الشهادات الأكاديمية العالية الذين يتقاضون أجورا على ما يقدمونه للناس من آراء وتحليلات. ولكننا نستطيع أن نقول أن الإنسان المثقف، إمرأة كان أم رجل، هو الشخص التقدمي، القارىء، الذي يطلع على العديد من حقول المعرفة المختلفة ويتابع الأحداث في بلده والعالم ويستطيع أن يفهم ويهضم جزءا كبيرا منها بحيث يتمكن من التعامل معها ومناقشتها مع آخرين لهم مثل هذا الإطلاع، ويعطي رأيه بها، ويدرس تأثيرها على مجتمعه. ولذلك فمن غير الضروري أن يحمل الشخص شهادات عليا ليكون مثقفا. فعباس محمود العقاد و جبران خليل جبران وعيسى الناعورى ومئات من مشاهير المثقفين، لم يحصلوا على شهادات جامعية.

غير أن ثمة صفات تميز ما نستطيع أن نصفه بالمثقف الحقيقي من غيره، وأهم هذه الصفات:

1. العقل المفتوح وعدم التعصب للرأي . نستطيع أن نقول أن التعصب للرأي والتشدّد يُسقط عن الإنسان صفة المثقف. فالمثقف الحقيقي لا يقبل التعصب لأن كل شيء عنده قابل للنقاش، وهو دائما مستعد أن يتفهم، أو على الأقل أن يستوعب، الرأي المخالف. المثقف الحقيقي لا يحتقر أو يكره أحدا حتى لو كان يختلف معه على طول الخط، وحتى لو إكتشف أن آراء هذا الشخص ربما تكون ضارة بهذا الشخص نفسه وبمن حوله من الناس. فالمثقف لا يكره، إنما يُشفق على الآخرين، حتى من أنفسهم. ويُعتبر الفيلسوف الفرنسي فولتير أفضل مثال على الإنسان المثقف: "قد أختلف معك في الرأي ولكننى مستعد أن أدافع حتى الموت عن حقك في أن تقول رأيك."

كم من الكتاب في بلادنا أو في منطقتنا يتمتعون بهذه الصفات وبالتسامح والحيادية؟ قلما نرى مقال لا يهاجمُ صاحبُه فيه من يختلفون معه في الرأي، بل نجده يصفهم أحيانا بأقذع الصفات، وإذ إختلف معهم سياسيا يصفهم بالعملاء أوالخونه.

2. المثقف لا يمدح نفسه ولا مجتمعه، ولا حتى بلده، إللا بطريقة غير مباشرة، آخذا بعين الإعتبارأحوال البلاد وعواطف الناس والمجتمع. لا تمدح الشعوب المتقدمة نفسها أو بلادها بالطريقة التي نتبعها نحن، وربما نلاحظ شيئا من المديح أو الفخر في بعض الأغاني أو في النشيد الوطني لبعض الدول، أما نحن فالمديح عندنا ليس له سقف ولا يقف عند حد. لا بأس من ترك الأجنبي يمدحنا إذا أراد. هذا الأجنبي، في أغلب الأحيان، يمكن أن يتمتع بالمصداقية لأنه من المفروض أن لا تكون له مصلحة في ذلك غير إظهار الحقيقة. والصفات الحميدة ليست بحاجة إلى التأكيد اللفظي لأنها لا تخفى على الناس، وكما قال زهير إبن أبي سلمى قبل خمسة عشر قرنا:

ومهما تكن عند امرء من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تُعلم

هذا لا يعني أن المثقف تنقصه الثقة بالنفس، فالعكس هو الصحيح، أوأنه لا يؤمن بوطنه أو يحبه، أو أنه سيتوانى عن الموت في سبيل هذا الوطن إن دعت الحاجة. عليه أن يتعامل مع الحقائق ويحلل الأفكار والأحداث وينتقد ويبين الأخطا التي يجب إصلاحها، لأن الفشل في كشف هذه الأخطاء ضار بالوطن وبالمواطن. لقد بلغ مدح الذات في المجتمعات العربية، حدا غير عادي، وهذا ينطبق على مدح كل ما يتعلق بالمعتقدات والعادات والتقاليد والشخصيات وأولي الأمر. هذا المديح غير المفيد، وأحيانا غير المقنع، لا يخدم البلد وإنما ينمّى النفاق والسلوك الملتوي. وكما قلنا فمن المفيد أن يَترك المثقف هذه المهمة، أي مهمة المديح والتبجيل والتطبيل، والتي لا بد منها في بعض الأحيان، للذين يُجيدون هذا الفن. قال المتنبي:

إذا كان بعضُ الناس سيفا لدولة ففي الناس بوقاتٌ لها وطبولُ

وحب الإنسان لوطنه أمر طبيعي، كحبه لأخيه أو أي فرد من عائلته، ويجب أن يكون عفويا. وبالمناسبة، والشيء بالشيء يذكر، فإن محطات التلفزيون العربية وإذاعاتنا ومعظم صحفنا لا تشبع من مدح أي شيء يتعلق بنا، ولا تستمع لشخص أجنبي إذا إنتقد أي شيء أو أي ظاهرة شاهدها خلال زيارته للبلاد مهما كان نقده مبررا. فهي تذيع وتنشر فقط مدحه لبلادنا، وتشرح كم كان شعبنا مضيافا، وكم كان بلدنا نظيفا، وكم إستمتع خلال إقامته بين ظهرانينا. والمذيع لا يسأله أبدا إذا كان يشكو من أي تصرف سيء أو من قسوة القوانين المحلية أو فشلها في التعامل الصحيح مع السواح والزوار، ولا يسأله إذا كان الناس تحرشوا به أو إذا خضع للإبتزاز أو الغش أو السرقة.

3. المثقف لا ينافق، وعليه أن يترك النفاق للذين يتقنونه، من الإنتهازيين والمتسلقين، وما أكثرهم. إذا كان المثقف يؤمن بمحاربة الفساد ، فعليه أن لا يمارس أو يتغاضي عن النفاق وأن لا يشجع الفاسدين والإنتهازيين والمتسلقين في مجتمعه، وأن لا يسمح لهم بإجباره على الأنغماس في فسادهم، ويحسن به أن يرفع شعار البحتري، أحد الشعراء المثقفين في العصر العباسي الذي عاش قبل ألف ومئتي عام:

صُنْت نفسي عما يدنّس نفسي وترفّعْت عن جدا كل جِبسِ

ما أجمل أن تقرأ أو تسمع حديث المثقف الحقيقي، لأنه لا يفرض عليك أي شيء إلا إحترامه. لا تشعر أنه يعلمك درسا أو يلقى عليك موعظة، كما يفعل الكثيرون، بل تشعر، في حضرته، أنك حرالتفكير وأنه يفتح ذهنك لأمور لم تكن لتفكر بها، ويشعرك بان لك رأيك الخاص كإنسان وأن هذا الرأي جديرٌ بالإحترام. ومن كثرة التعصب والأنانية والإنغلاق في تفكيرنا قلما نجد كتابات حديثة بلغتنا تستحق الترجمة والنشر في الخارج لتصبح جزءا من تراث الإنسانية، لأن معظمها مدح وفخر وهجاء، وهذه، وإن كانت من أعمدة الأدب العربي، ليست جزءا من إنتاج المثقف الحقيقي.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخلافة وولاية الفقيه
- الإبحار إلى الهلاك
- عصْرُ البرابرة
- الضجّة حول البرنامج النووي الإيراني جَمّدتْ قضية فلسطين لمصل ...
- -الجزيرة- الأمريكية
- الإقتراح الروسي طوق نجاة للإدارة الأمريكية وللنظام السوري
- دروس الربيع العربي
- الجزيرة تُخضِع سياسات قطر للبحث والتمحيص !!
- التغيير في قطر وحُكْمُ العجائز
- هل حسّن التقدم العلمي وثورة المعلومات والإتصالات الحديثة من ...
- هل سيتقرر مصير حزب الله في الحرب السورية؟
- الجمود ومقاومة التغيير وغياب المرونة أهم أسباب الفشل في حل ا ...
- أين وصل الإسلام السياسي؟
- كيف إستُخدمت قضية فلسطين أداة لفرقة العرب
- المصالحة الحقيقية الحلّ الوحيد لسوريا والعراق
- يا أسود يا أبيض
- من الغزو اللغوي إلى الغزو الثقافي
- أوقفوا تسليح المعارضة السورية
- هل قَتلُ الإرهابيين يقضي على الإرهاب؟
- هل بإمكاننا أن نكون أقل تشاؤما؟


المزيد.....




- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- توب 5.. السعودية تستدعي سفير لبنان.. والسيسي يخصص 500 مليون ...
- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- علماء روس يكتشفون عقارا يمكن التحكم به بالضوء
- سيارات -لامبورغيني- تتجه نحو عالم المركبات الكهربائية
- أعمال حفر وتنقيب في مقهى بريطاني بحثاً عن رفات فتاة اختفت عا ...
- خالد داوود: عدد الموجودين في السجون المصرية ربما يقدّر بالآل ...
- العثور على -قرية مفقودة- تحت بحيرة في إيطاليا


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - منعم زيدان صويص - المثقف الحقيقي