أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - الحزب الاشتراكي المصري - ليتحد الشعب المصري في مواجهة القتلة والخونة والمترددين














المزيد.....

ليتحد الشعب المصري في مواجهة القتلة والخونة والمترددين


الحزب الاشتراكي المصري

الحوار المتمدن-العدد: 4282 - 2013 / 11 / 21 - 08:20
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



جاء العدوان الأخير في سيناء والذي سقط ضحيته عدد من جنود مصر الشرفاء ضمن سلسلة من العمليات

والتحركات العدوانية والمشبوهة في إطار مخطط عام لإخراج قطار الثورة المصرية عن القضبان

لقد أصبح واضحًا للكافة أن بلادنا تواجه موجة عاتية من الإرهاب ومحاولات إثارة الفوضى والفتن.. إلى جانب الأزمة الاقتصادية الطاحنة وتردي الأمن اليومي في الشارع المصري



وتتوالى العمليات والتحركات الإجرامية في سيناء والوادي.. كما تجند قلول الإخوان كل إمكانياتها - وإمكانيات حلفائها الدوليين والإقليميين- من أجل إيقاف عملية ما بعد 30 يونيو بأي ثمن



فالاعتداءات الإرهابية في سيناء وصلت مستويات غير مسبوقة بعد أن كانت قد تجمدت تمامًا طوال العام الذي حكم فيه الإخوان

ومن الواضح للعيان ذلك التحالف الشرير بين المنظمات الإرهابية وجماعة الإخوان في مصر وغزة



وقد شهدت الأيام الأخيرة تطورين إيجابيين طاش لهما صواب أعداء مصر وشعبها وثورتها.. سواء في البيت الأبيض، أم الاتحاد الأوربي، أم تركيا وقطر، أم تنظيم الإخوان الدولي والسلفيين، أم حتى إسرائيل.. ناهيك عن بعض القوى اليمينية والمترددة داخل مصر نفسها، بل وفي حكومتها الحالية



وهذان التطوران هما: استعادة العلاقات مع الاتحاد الروسي إلى مستويات معقولة، وبدء محاكمة مرسي ورؤوس مكتب الإرشاد.. ولهذا تكاتفت كل الجهود الإجرامية لإشعال المشاكل الاقتصادية والسياسية والطائفية بهدف إبطاء حركة التغيير لعل القوى المعادية تجد فسحة من الوقت تمكنها من إجراء ما تسمى "المصالحة" بأقل الأثمان



وقد ساعد على هذه المؤامرات ذلك الأداء السيء لحكومة يسيطر عليها اليمين الليبرالي مع بقايا من نظامي مرسي ومبارك، إلى جانب الأداء المعيب للجنة صياغة الدستور بعيدًا عن الحوار المجتمعي الحقيقي، ومحاولة القوى اليمينية التوصل لدستور باهت لا يقيم العدالة الاجتماعية أو يصون حقوق العاملين، ولا يرسي نظامًا ديمقراطيًا حقيقيًا يمثل الشعب بالفعل، ويرضخ لمناورات القوى المناوئة لبناء مجتمع علماني ودولة مدنية حديثة في مصر



ومما زاد الطين بلة ذلك التشوش الذي أصاب الكثير من القوى الثورية والشابة فدخلت في تحركات وتفاهمات - ولو ضمنية- مع فلول جماعة الإخوان وانقساماتها.. واندفعت في مواجهات غير محسوبة لم تؤد إلى من المزيد من الخسائر للمجتمع، والمزيد من مكاسب الإخوان وسائر القوى اليمينية من فلول نظامي مبارك والإخوان البائدين



وفي مواجهة هذا : لا بديل عن تمرد القوى الشعبية على القيود وعلى السلبية، وأن تتحرك بنفسها لحماية ثورتها ومستقبلها من القتلة والخونة والمترددين.. فالخروج الشعبي العظيم كان دائمًا هو من يخرس أعداء الوطن.. ولتكن مطالبنا العاجلة



أولاً: كسر قيود كامب ديفيد والدفع بأكبر قدر ممكن من القوات المسلحة للقضاء نهائيًا على العصابات الإرهابية والإجرامية في سيناء



ثانيًا: عقد محاكمات عاجلة لقيادات الإخوان لقطع رأس الأفعى بأسرع ما يمكن، وإيقاف مبادرات "المصالحة" الساذجة والمريبة على السواء، واتخاذ الإجراءات القانونية والثورية العاجلة للقضاء على مقدرات وتشكيلات الجماعات المتاجرة بالدين



ثالثًا: تنقية مشروع الدستور من كل المواد الرجعية والملتبسة بعد الحوار المجتمعي الحقيقي وقبل الاستفتاء عليه



رابعًا: اتخاذ تدابير اجتماعية وقانونية ورقابية عاجلة لحماية المواطنين من جشع التجار والتضخم والبطالة



خامسًا: القطع الفوري للعلاقات الدبلوماسية مع كل الدول المؤيدة للإرهاب وللجماعات المتاجرة بالدين






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ارفعوا أيديكم عن سوريا
- يسقط الإرهاب.. تسقط التدخلات الاستعمارية
- التدخل الاستعماري السافر إهانة لمصر وثورتها وإرادة شعبها
- لنتحرك معًا ضد الإجرام الإرهابي
- السيادة الوطنية أساس الثورة المصرية
- فليتقدم الشعب لإحباط الثورة المضادة
- لننقذ مصر من المخطط الإخواني الإرهابي
- الإخوان يتعجلون السيناريو السوري
- الاشتراكي المصري: أسبوع حاسم لإحباط الثورة المضادة
- الاشتراكي المصري: بوارج أمريكا وعملاؤها لن يكسروا إرادة الشع ...
- الاشتراكي المصري: المجرمون يريدون إغراق مصر في الدماء
- الاشتراكي المصري: العملاء يحلمون بالحرب الأهلية
- انتصار ثورى كبير ومهام قادمة
- لننقذ مصر من هذا المجنون ومن مكتب الإجرام
- فعلها المصريون وأسقطوا سلطة الظلاميين
- الاشتراكي المصري: الطوفان الشعبي ومهام اللحظة
- الاشتراكي المصري: معركتنا ضد الظلاميين هي نفسها معركتنا ضد أ ...
- الطوفان الشعبي وتحديات اللحظة
- لا شرعية للخونة
- جريمة بشعة تهز المجتمع المصري


المزيد.....




- ما القضايا التي ستتصدر أجندة قمة مجموعة العشرين هذا العام في ...
- تذكرة بقيمة 3.5 دولار ستأخذك إلى أي مكان في النمسا.. ما غايت ...
- متسلّق جبال ضائع تجاهل اتصالات فريق الإنقاذ... لأنّ الرقم مج ...
- فرنسا تحتجز قاربا بريطانيا مع تصاعد أزمة حقوق الصيد بين البل ...
- مصر.. عقوبات جديدة ومشددة حال إفشاء أسرار الدفاع عن الدولة
- تركيا تعلن توقيف 28 أجنبيا في أنقرة يشتبه بانتمائهم لـ-داعش- ...
- عبد الحميد، نجل الرفيق مولاي إسماعيل العلوي في ذمة الله
- ألمانياـ تفتيش شقق غرب البلاد للاشتباه في التخطيط لعمل إرهاب ...
- سوريا.. أنباء عن نشر مقاتلات روسية لأول مرة في شمال شرق سوري ...
- باقري: الظروف لم تتهيأ بعد لعودة واشنطن الى الاتفاق النووي


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - الحزب الاشتراكي المصري - ليتحد الشعب المصري في مواجهة القتلة والخونة والمترددين