أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابو زيد حموضة - زيتونة فلسطين .. عبد الكريم الكرمي – أبو سلمى














المزيد.....

زيتونة فلسطين .. عبد الكريم الكرمي – أبو سلمى


ابو زيد حموضة

الحوار المتمدن-العدد: 4277 - 2013 / 11 / 16 - 23:41
المحور: الادب والفن
    


تقرير أبو زيد حموضة
فلسطين المحتلة نابلس
15/11/2013
نّظّم المنتدى التنويري الثقافي الفلسطيني " تنوير " بالتعاون مع اتحاد لجان المرأة الفلسطيني في نابلس ندوة حول " القيم في شعر أبي سلمى – عبد الكريم الكرمي " تحدث فيها الكاتب التربوي علي خليل حّمد، وقدمت نادية حمد مديرة مكتب جامعة خضوري بطولكرم قراءات لقصائد الشاعر الفلسطيني الكبير اختارت منها؛ أحبك أكثر، وفلسطين، وريشتي، والمشرد، وسنعود، ومن فلسطين ريشتي.
أدار الجلسة المنسق الإعلامي في المنتدى التنويري بلال حموضة مستهلا الجلسة بالإشارة إلى العلاقة الوثيقة بين الثقافة الوطنية من جهة والندوات التي أعّدها المنتدى التنويري، مشيداً بوجه خاص بدور الكاتب حمد في هذه الندوات، وفيما كتبه من مقالات فكرية ودراسات حول حقوق الإنسان والتربية والترجمة والبيئة ومجالات الثقافة الأخرى.
استهل المحاضر علي حمد حديثه عن الشعر الفلسطيني الحديث في الربع الثاني ل ق.20 والذي بدأ بقوة برواده الثلاث الذين عملوا في حقل التعليم ؛ ابراهيم طوقان، وعبد الرحيم محمود، وأبي سلمى، موليا المتحدث الأهمية لأبي سلمى لأنه عاصر النكبة والهزيمة بخلاف الآخرين الذين استشهدا مبكرا، حيث شكل ثلاثتهم وقتئذ قيادة الشعر الفلسطيني كما الظاهرة المماثلة التي تكونت لاحقا في الجليل بين الشعراء الثلاثة الذين عملوا في الصحافة: محمود درويش، وسميح القاسم وتوفيق زياد.
وقدّم الكاتب حمد نبذة عن الشاعر أبي سلمى، وسبب التسمية، معتبرا منزلته الشعرية بعد نكبة عام 1948 تناظر منزلة محمود درويش في وقتنا الراهن، مستشهداً بقول درويش نفسه عن أبي سلمى، زيتونة فلسطين، بأنه الأصل الذي تفرعنا نحن منه.
وتناول حمد عبارة درويش هذه بالتوضيح، فذكر أن القضيتين الأساسيتين المشتركتين بين الأصل والفروع هما: الهم الفلسطيني، والفكر اليساري. وهنا أشار المتحدث الى أن القيمة الأساسية في الفكر اليساري هي العدل الاجتماعي، في حين أن القيمة الأساس في الفكر اللبرالي هي الحرية الفردية.
ثم أماط حمد اللثام عن دور أبي سلمى النضالي داخل الوطن وخارجه قبل النكبة وبعدها، ثم عّدد القيم الأساسية في شعر أبي سلمى فأوجزها ب : المرأة، والشعر، والوطن، والعروبة، والحرية، والعدل الاجتماعي.
وأبرز المحاضر الملامح المّميزة لكل واحدة من هذه القيم في شعر أبي سلمى، مبتدئا بالمرأة التي ذكر أن غزل الشاعر الكبير بها ينصهر في غزله بالوطن بحيث لا يستطيع القارئ للقصيدة أن يتبيّن في أيهّما كتبت: المرأة أو الوطن.
وفي الشعر تجلى مفهوم أبي سلمى له بأنه ينبغي أن يكون شعراً ملتزماً نضالياً، وسلاحاً مشاركاً في معركة تحرير الإنسان من الاستعمار والهيمنة والطبقية؛ وهنا استذكر المتحدث دعوى الفيلسوف الفرنسي سارتر بعدم انطباق مبدأ الالتزام على الشعر، وردّ طه حسين عليه، مقدما أبياتا لأبي سلمى تؤكد رفضه لتلك الدعوى.
أما في شأن العروبة والوحدة العربية، أوضح الكاتب حمد أن أبا سلمى شاعر قومي وانساني بامتياز، وأن من الملامح المميزة لشعره القومي إلحاحه على مركزية تحرير فلسطين في أي وحدة عربية محتملة، وأنه يلقي التبعية في عدم تحقق الوحدة وفي ضياع فلسطين، على الحكام العرب كما يتبين من هجومه الصاعق عليهم في قصيدة " لهب القصيد " عن ثورة عام 1936، والمشرد، عن نكبة 1948، و" من فلسطين ريشتي " عند هزيمة حزيران عام 1967.
أما قضية الوطن فكانت متعددة المحاور، وأهمها عشق الأرض والبيئة الفلسطينية، والدور المركزي لنضال الشعب الفلسطيني في تحريرها، وقدسيّة العودة.
بيد أن الحرية كانت متعددة التجليات في شعر أبي سلمى، فهي تعني التحرر من الاستعمار، وتحرير الوطن، كما تعني حرية الفكر التي عانت من القمع الوحشي للديكتاتوريات العسكرية وغيرها في الوطن العربي بمختلف أقطاره.
ويتمثل العدل الاجتماعي من منظور الشاعر في استغلال الفلاحين والعمال بوجه خاص، وليس من سبيل لتحقيقه غير نضال جماهير الشعب في بلدان العالم جميعا.
وختم الكاتب حمد محاضرته بمقارنة وجيزة بين القيم عند ابراهيم طوقان، وهي: المرأة والوطن والشباب، بنظائرها عند صديقه أبي سلمى، وهي: المرأة الوطن العمال والفلاحين ومبينا انعكاس الاختلاف الايديلوجي بينهما على منظور كل من الشاعرين لتلك القيم.
وكان للمختارات الشعرية الجميلة التي ألقتها الأستاذة نادية حمد دور مؤثر في توضيح القيم عند أبي سلمى تمثل بالاستحسان البالغ والتصفيق من قبل الحضور عند الاستماع لتلك القصائد الوطنية الرائعة وخاصة لكلمات تلك القصيدة الخالدة:
كُلَّمَا حَارَبْتُ مِنْ أَجْلِكِ أَحْبَبْتُكِ أَكْثَرْ

أَيُّ تُرْبٍ غَيْرَ هَذَا ٱ-;-لتُّرْبِ مِنْ مِسْكٍ وَعَنْبَرْ

أَيُّ أُفْقٍ غَيْرَ هَذَا ٱ-;-لأُفْقِ فِي ٱ-;-لدُّنْيَا مُعَطَّرْ

كُلَّمَا دَافَعْتُ عَنْ أَرْضِكِ عُودُ ٱ-;-لعُمْرِ يَخْضَرْ

وَجَنَاحِي يَا فِلَسْطِينُ عَلَى ٱ-;-لقِمَّةِ يُنْشَرْ

يَا فِلَسْطِينِيَّةَ ٱ-;-لإسْمِ ٱ-;-لذِي يُوحِي وَيَسْحَرْ

تَشْهَدُ ٱ-;-لسُّمْرَةُ فِي خَدَّيْكِ أَنَّ ٱ-;-لحُسْنَ أَسْمَرْ

لَمْ أَزَلْ أَقْرَأُ فِي عَيْنَيْكِ أُنْشُودَةَ عَبْقَرْ

وَعَلَى شَطَّيْهِمَا أَمْوَاجُ عَكَّا تَتَكَسَّـرْ

مِنْ بَقَايَا دَمْعِنَا هَلْ شَجَرُ ٱ-;-للَيْمُونِ أَزْهَرْ

وَالحَوَاكِيرُ بَكَتْ مِنْ بَعْدِنَا وَٱ-;-لرَّوْضُ أَقْفَرْ

وَكُرُومُ ٱ-;-لعِنَبِ الخَمْرِيِّ شَقَّتْ أَلْفَ مِئْزَرْ

لَمْ تَعُدْ تَعْتَنِقُ ٱ-;-لسَّفْحَ عَصَافِيرُ ٱ-;-لصَّنَوْبَرْ

وَنُجُومُ ٱ-;-للَيْلَ مَا عَادَتْ عَلَى ٱ-;-لكَرْمِلِ تَسْهَرْ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفكر التنويري علي خليل حمد - أبو هادي - .. أبو زيد حموضة
- حملة - زيتوننا صمودنا - ..رحلة وعرة بين قرى بورين وكفر قليل ...
- جلسة حوارية حول كتاب: - سر المعبد - للمحامي ثروت الخرباوي .. ...
- عشرون عاما على اوسلو .. أمين مقبول ود. ناصر الشاعر وم. عمر ش ...
- عشرون عاما على اوسلو .. اوسلو اكبر عملية خداع استراتيجي وتوق ...
- المنتدى التنويري في نابلس ينتخب مجلس ادارة جديد .. تقرير ابو ...
- فلم سرقة الكتب الكبرى يروي حكاية أكبر سرقة ثقافية شهدها التا ...
- مسرحية - محطة - لفرقة عشتار تعرض في نابلس
- ربيع سبسطيه .. مهرجان عاصمة الرومان في فلسطين
- الحكيم د. جورج حبش انسان وفكر ونضال ندوة ندوة اعدها لجان الم ...
- المأزق الاقتصادي السياسي الفلسطيني إلى أين ؟
- أفكار عامة حول العَلمانية
- -المجلس الوطني ملك لجميع أبناء الشعب الفلسطيني- .. ورشة عمل ...
- كيف يرى المنتدى التنويري في نابلس تفعيل م. ت. ف. مستقبلا .. ...
- الاستاذ الدكتور عادل الاسطة في المنتدى التنويري يحاضر عن روا ...
- العولمة وأمريكا الاتينية: دروس للعالم العربي .. د بلال الشاف ...
- قراءة اخرى للثورات العربية في ذكرى الحكيم د. جورج حبش ... د. ...
- الخلافة بين الدين والسياسة .. ا.د. جمال جودة و د.ناصر الدين ...


المزيد.....




- صدر حديثًا رواية جديدة بعنوان -عفريت بنت علاء الدين-
- صدر حديثا كتاب -فتنة الذاكرة والأسئلة فى تجربة السعيد المصري ...
- ?ذكرى ميلاد ابن رشد الفقيه والطبيب والفيلسوف الاندلسي
- موسكو تشهد أول عرض لفيلم -تشيرنوبل- الروسي
- نوال الزغبي: أعيش الوجع والذل والكرامة المفقودة
- كاتبة -هاري بوتر- تحدد موعد نشر رواية جديدة للأطفال
- مسرح ديار يشارك في افتتاحية بيت لحم عاصمة الثقافة 2020
- أول تحرك من البرلمان المصري ضد الفنان محمد رمضان
- تحرك من برلماني مصري ضد الفنان محمد رمضان
- سرقَ سفينة حجاج هنود في البحر الأحمر.. عملات عربية قديمة ظهر ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابو زيد حموضة - زيتونة فلسطين .. عبد الكريم الكرمي – أبو سلمى