أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سليم نزال - جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين!














المزيد.....

جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 08:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الكوارث التى حلت ببعض مجتمعاتنا سيكون لها تاثير علينا و على اولادنا و على احفادنا.من اخطر نتائج الحروب المجتمعيه كما قرات من خلال دراسه عن الحرب فى البلقان انها تدمر اول ما تدمر منظومه القيم .يتحول معها الناس الى وحوش تقتل بلا اى رادع اخلاقى.تتحول ايدولوجيا المحاربين الى مسوغ لقتل الاخرين بلا شفقه او رحمه .

يموت الضمير و تموت تدريجيا المشاعر الانسانيه و تموت معها الحضاره و لا يبقى سوى الثقافه الوحشيه. لان الحرب ليست على الحدود مع عدو خارجى انها داخل البيت نفسه, انها التعبئه اليوميه التى يتعرض لها الاطفال الابرياء لكراهيه الاخر ابن الوطن .و الدمار الاكبر على العائله و الاطفال الذين يتربوا فى بيئه يصبح معها قتل الانسان مساله عاديه و هذه ام الكوارث بكل معنى الكلمه .


.سيكون هناك امام مئات الوف الارامل و الايتام و كل ما يرتبط بذلك من دمار مجتمعى من ادمان على المخدرات الى الدعاره الى الكراهيه الخ
و هؤلاء الايدولوجيين الذين يصورون هذه الصراعات و كانها فعل بطولى يسوقون لدمار بلادنا .

اما المشاكل النفسيه التى تنتج عنها و تستمر طويلا حتى بعد نهايه الحرب هى من المشكلات التى ستجند طاقات اكثر من جيل لاجل التعامل معها. .قرات مره ان المجتمع العراقى يحتاج لحوالى 50 عاما لكى يتخلص من النتائج النفسيه للكوارث التى حلت به بسبب الحروب .


فى البلاد الديكتاتوريه الجميع يحلم بالخلاص منها .و المجتمعات الديكتاتوريه حسب دراسه قراتها مره عن رومانيا تشاوشيسكو تؤدى لانتشار ظواهر مثل النفاق و الكذب و التحايل على القانون و ضعف الثقه بالوطن و بالنفس الخ.لكن يظل المجتمع متماسكا بالحدود المعقوله . يظل هناك من يغنى و يحلم بالحريه و يظل هناك نكات سياسيه على الحكام و لو من باب تنفيس الاحتقان. و يظل هناك افكار و اراء سياسيه عابره للمناطق و الطوائف و العشائر.فى زمن الانهيار المجتمعى الكل يخاف من الاخر و لا يثق بالاخر .يسود الشك بين الجميع و تضرب اللحمه الوطنيه لتحل مكانها روابط دون وطنيه و هى روابط قاتله فى ظل الصراع و التحريض على القتل و الالغاء.
انا لا اعرف بما يحلم الناس فى العراق الان ,ام فى سوريا على سبيل المثال ؟ الذى اسمعه ان اكبر حلم الان هو فى مغادره البلاد لان الناس بداوا يفقدون الامل !لقد تحولت بلادنا الى جمهوريات ايتام و ارامل و مشردين !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,402,399
- ما بعد نهايه الايديولوجيا !
- مائه عام على ولاده البير كامو
- ثقافه القبائل السياسيه!
- فى الذكرى الثالثه لمذبحه كنيسه سيده النجاه فى بغداد .لا خلاص ...
- 300 عام على ولاده ديدرو !
- 40 عاما على رحيل طه حسين !
- الاخ الاكبر يطل من جديد !
- لا بد من تعلم ثقافه السوؤليه و المواجهه مع الذات!
- لاجل مجد كنعان
- منزل فى منتصف الطريق!
- لقد حل عصر جديد على البشريه!
- ألاهم هو التصدى للثقافه المنتجه لللاستبداد !
- الاعوام التى سبقت انفجار الشرق الاوسط!
- لا قيمه تعلو على قيمه التسامح!
- بانتظار التغيرات الكبرى فى المنطقه العربيه!
- الحقيقه التى على الفلسطينيين مواجتها
- حرب امبرياليه صهيونيه بمعاونه قوى التصحر العربى!
- بيان صادر عن مجموعه من المثقفين العرب و الغربيين المناصريين ...
- انا القاتل و انا القتيل!
- غابه الامل


المزيد.....




- قوات الأمن تطلق الرصاص على المتظاهرين في ميانمار
- صدام حول القوانين الانتخابية المرتقبة يعمق جراح -الاشتراكي ا ...
- البيان التأسيسي للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع
- بعثة -المينورسو- تفند مزاعم -القصف اليومي- للبوليساريو في ال ...
- الانتخابات الفلسطينية..بين فتح وحماس واليسار
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2)
- الإضراب المفتوح لشغيلة البريد: السياق والمجريات والدروس – ال ...
- الجيش اللبناني يتدخل لإعادة السير لطبيعته دون الاصطدام مع ال ...
- الاشتراكيون الديمقراطيون في ألمانيا يقترحون تخفيف نظام التأش ...
- من أجل الفقراء... أكبر اقتصادات العالم توافق على تمويل ضخم ل ...


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سليم نزال - جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين!