أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - يد واحدة














المزيد.....

يد واحدة


عبد العاطي جميل

الحوار المتمدن-العدد: 4265 - 2013 / 11 / 4 - 19:23
المحور: الادب والفن
    



أنا المهاجر ، العائد إلى أرض الوطن ، من شجن .. لست معارضا ، لست مؤيدا ، ربما لست محايدا و لست تقنوقراطيا كما تريد البلاد الرشيدة ..
قلت : سأبقى هنا ، أشم رائحة الخبز الذي تعده الجارات ، أفتح مقهى ، يلتقي فيها الشعراء والنمامون ، وربما السماسرة ،وهواة كرة القدم .. أتجرأ على العقار ،فأشتري فضاء في الهامش المسكون بالرفض والسخط وذوي السوابق في المظاهرات التي دعت إلى إسقاط الفوضى وإقامة النظام ..
وأنا أعيد ترتيب البيت،أعيد طلاء المقهى بلون الشمس .. وقف قائد المقاطعة مدججا برجلين لا يتشابهان ولايشبهان في الحي أحدا .. وقال بالحرف لي : لقد سهلنا لك الحصول على الرخصة ، سهلنا لك كل الوثائق .. ولا شك أنك ستتعاون معنا ولاتبخل على مصلحة الوطن .. قلت : كيف ؟؟ .. قال : الوطن يطلب منك أن توظف عينا واحدة عندك . تحرسك من البلطجيين ، وتحرس الوطن من الأعداد المتربصين به ..فالحي مسكون .. مشبوه . والموظف الجديد غير مشبوه .. يقوم الليل كله في حراسة المقهى التي سيبيت فيها ..كما سيحرس الحي وتجارتك التي ستكون مربحة بفضل الله ، وبفضل تعاونك معنا ..
.......
ومن أجل هذا الوطن .. أغلقت المقهى ، وفي فترة وجيزة جدا بعتها بأبخس الثمن كما يباع الجمل بما حمل .. وأعدت ترتيب الحقيبة لأهاجر مرة أخرى إلى هناك .. وعدلت عن الزواج الذي قررته وبموافقة الوالدة التي اختارت لي عروس المستقبل الذي لايأتي ...
... وأنا الآن في الباخرة في اتجاه البحر .. بحثا عن وطن جديد ، يحرس نفسه بنفسه ،ولا يحتاج إلى مقهى أو عيون تحرسه من أعداء وهميين أو افتراضيين .. وبعيدا عن وطن يرتدي جلباب تنمية آدمية تقودها وزارة داخلية وأخرى خارجية عن إرادة أبناء الحي .. وراحل إلى وطن لايضع كل فواكه الفصول في سلة واحدة وتحت رحمة يد واحدة ...
بعد أسبوع من وصولي ، زارني صديق أبي . وبلغة الوصي الواثق الموبخ قال لي : فعلتها قبلك . وندمت ...
....
نونبر 2013






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انكسارات أبجدية
- عورة الأبجدية
- جسدك فكرة ثائرة
- ظاهرة الغياب / ثانوية الحسين السلاوي التأهيلية / سلا
- من سيرة جسد
- شارع لا يحده صمت
- غابة إشارات
- أحمد المجاطي أو أولاد مطاع
- من إيقاعات مصيف
- من شطحات المصيف
- مرتع البهاء
- انتظار الغروب فيك ...
- جنة المختلف
- زوجناكها ...
- قصة الخايبة
- حفلة انتظار
- أول غيثها
- هسيس
- .انتهاكات جسيمة من بيان الجمر والرصاص
- أم الدنيا وأبوها


المزيد.....




- -كان يعلم بوفاته-... آخر لحظات الفنان مشاري البلام باكيا قبل ...
- العثماني يبسط الإجراءات المواكبة لتنزيل ورش تعميم الحماية ال ...
- مجلس المستشارين.. تأجيل الجلسة الشهرية المخصصة لتقديم أجوبة ...
- أحاديث المكان وقيد الخاطر في -مسافر زاده الجمال-
- محيي إسماعيل يكشف فنانا أضاف للكوميديا أكثر من عادل إمام... ...
- تعليق قاس من الملحن هاني مهنا على دعوة حمو بيكا لفرح ابنته
- معرض -فنون العالم الإسلامي والهند- في سوثبي
- صدر حديثًا كتاب -ولكن قلبى.. متنبى الألفية الثالثة- للكاتب ي ...
- القدس في عيونهم .. رواية -مدينة الله- للأديب حسن حميد
- أخنوش لـ«إلموندو»: استقبال غالي من شأنه زعزعة الثقة بين البل ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العاطي جميل - يد واحدة