أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - 1. ساعة الصفر














المزيد.....

1. ساعة الصفر


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 4252 - 2013 / 10 / 21 - 01:09
المحور: الادب والفن
    


1.
ساعة الصفر

عزف عني كل شيء جميل ،حتى الحب امتهن الصمت والهرب بعيداً عني ،فهاجمتني كآبة ،حين استدرجتُ من قبل صديقهِ إلى موضوع الحرب . فلذت بغياب فكري عن واقع الحال .
أما ندى أخذت الموضوع على محمل الجد ، سينتظر أخوها دوره، ليطبق عليه فكا الموت ، هكذا تدمدم .
إلتقينا جميعاً في بيت صديقهِ سعد إلا هو. قد جاء متاخراً حوالي ساعة عن الموعد .
قال : اغفروا لي هفوتي بنسيان الموعد . نافثاً دخان سيجاره بتسلٍ ، غير مبالٍ بالأناشيد الوطنية، التي ما أن تذاع، يعني أن الموت بات قاب قُبلتين من الروح ، والحياة ستنقلب رأساً على عقب .
سألتهُ بعصبية واضحة : أما يثيرك ما يجري ؟
- وما الذي يحدث ليثيرني !
- إنها الحرب
- وإن يكن .. لنا ظهور جَلِدة ،لا تبتأسي،فقد زادتني عمراً على عمري ، أما ترين الشيب قد غزى مفرقي، وأنا على مشارف الأربعينيات، ولم أك قادراً على الزواج منك. إذن أضفِ سنوات الحرب القادمة .
تَدخل سعد لينقذ الموقف : دعونا نفكر كيف سنحتفل بزواجكما قبل أن تغادرنا الى جبهات القتال .
- أي زواج سعد! ، الأمر مفروغ منه ، إنه الموت المحتم .
كان نشيج بكاء ندى واهتزاز كتفيها ، يزيداني رعباً من القادم . إلتفَتَ صوبها قائلا : أرجوكِ ، فالتكفِ ، لأن البكاء يزيدني بؤساً ، انتبهي للأمر لا تكرريه ، أو تفتحي الموضوع أمام والدتنا .. نظرتْ إليه، تريد أن تكتنزه عيناها . عاد يحدثني بصوت مسموع ، قررت اليوم أن نسترد الخواتم ، وإن عدت سالماً بعد إنتهاء الحرب، ستتزين بها أناملنا مرة أخرى.

أثار الأمر حفيظة سعد ، ما أن رأى تقاطر دموعي وامتهاني للصمت .
قال : مابالكَ، لم أركَ قانطاً بهذا الشكل؟ ، كلنا معك سنذهب، وإن اختلفت مواقعنا القتالية ، ولو أنك كطبيب ستتبوأ موقعا خطرا .. لكننا سنعود بالإجازات إلى ذوينا.
لم ننتبه أن الوقت قد سرقنا وتجاوز بنا حد الساعة الثانية ، وكانت هي ساعة الصفر ، دوت أصوات الصواريخ ، خارقة سماء بغداد الجميلة.
وكأنها تعبرنا ، زاد اقترابها منا ، أصمّنا صوت الأنفجار وعفَرتنا رائحة التراب ، بت لا اسمع صوتاً لأحدهم . توجست خيفة، أن أمد يدي لأتحسس من حولي ،وأن لزوجة ما قد أطبقت على شفتي وملوحة الدم تستفزني ، وملابسي مبتلة ، شعرت بقرسة برد وبقوة الهواء في المنزل.. لا أعلم هل من شدة الإنفجار ، أُقتلعت الأبواب، أم كان استهدافاً لبيت سعد المجاور للمستشفى العسكري ؟ بقيت دون حراك، هلعة ، لحين رؤيتي أول خيط من الصباح .. تلمست جسدي لأرى من أين أنزف ؟ وجدت جثته هامدة ، وخاتمي بيدي ، وخاتمه يحتضن بُنصري، وشظية تستقي دم قلبه ، وأخرى نحرت عنق سعد ، وندى تئن بصمت ، تحت جثة سعد.
_________________
من المجموعة القصصية " حرائق حرب"






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 7. أنتَ يا أنا
- 2. -عاد ..ولم يعد -
- مسد من لوعة
- غموض يعقبه اختبار
- 5. همسني
- عنفوان
- 4. قصاصات
- 3. طقوس
- 2. شهقة
- لا سفن هناك تُجليك عن نفسك للشاعر اليوناني قُنسطنطين بيير كا ...
- نبوءة على شفاه عرافة من المجموعة الشعرية - ترانيم تقترف الول ...
- حدود ذاكرتي
- سفر الوجد
- فراديس
- صناعة الأدب وشعراء الكيس.. حوار مع الأديب والناقد الأكاديمي ...
- صناعة الأدب وشعراء الكيس.. حوار مع الأديب والناقد الأكاديمي ...
- صناعة الأدب وشعراء الكيس.. حوار مع الأديب والناقد الأكاديمي ...
- صناعة الأدب وشعراء الكيس.. حوار مع الأديب والناقد الأكاديمي ...
- صناعة الأدب وشعراء الكيس.. حوار مع الأديب الدكتور ثائر العذا ...
- خرائط التيه


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - 1. ساعة الصفر