أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناظم الديراوي - ملكُ النّقمةِ حاكمٌ رهيبٌ














المزيد.....

ملكُ النّقمةِ حاكمٌ رهيبٌ


ناظم الديراوي
(Nazim Al-Deirawy)


الحوار المتمدن-العدد: 4249 - 2013 / 10 / 18 - 13:51
المحور: الادب والفن
    


ملكُ النّقمةِ حاكمٌ رهيبٌ
شعر: إيفان بونين
ترجمة: ناظم الديراوي
1- تمجيد
(لا تأخذهُ سنةٌ ولا نومٌ )1،
ما أن يحل وسط الليل،
في مدينة سكوتاري2 القديمة الهادئة،
حتى يصدح،كل مرة ،
تمجيد شجي متروي.

في الوسط مابين الفجر وغسق الليل،
يقف دراويش(جلفيت)،
ومن فوق المنارة
يتلون النشيد القديم،التمجيد الكريم.

في منتصف الليل،الجنائن والمقابر نائمة
وسكوتاري نائمة...وكل من هو نائم،صامت...
لكن، من منارة عتمة، تحت نجوم السماء،
يتهادى لغير النَّيام هذا النشيد:

ثمة عيون ذات نظرة شجية هلعة،
تضمر عذاباً خفياً،تتطلع نحو السحر.
وثمة شفاه نادت،عبثاً،وبلهفة
نوم الهناء.

لأجل– أولئك،الذين يعانون في الغيهب،
لأجل المرضى والشيوخ واليتامى،
لأجل المؤرقين،يتلون بحنان
وبصوت ودي نشيد المواساة.

الدنيا عتمة، طريق الحياة عسير،،،
وفي السماء تُعدُ كلَّ زفْرَة :
ناموا،ناموا! هو لا ينام،ولا ينعس 3،
هو الله الرحيم،يذكركم، .
1- أنظر سورة البقرة، آية؛(255 )
2- كانت تسمى قديماً (اسكودار).
3- أُنظر سورة البقرة،آية؛(255).

2- الخالد
مَلِكُ الموتِ يموتُ يومَ الحسابِ؛
يهلكُ الأحياءَ-ومع كثيرين يحطُ 1بين يدي الله،
وماثلاً أمام العرش،يبسط جناحه الميت.

مَلِكُ النِّقْمةِ،حاكم رهيب!
نُقشَ فوق زُبانه الفولاذي
نداءُ مريع؛(أنا الخالدُ وحدي.
ارتعدوا ! مَلِكُ الموتِ أزلي).
1906-1907
1-جاء في النص حرفياً؛(ويطير مع كثيرين إلى الله).

3- السُّنَّة
بسم الله،دائم الخير!
وَواهب اليراع للكتابة،
قال؛أحفظْ الكلمة المدونة
وأدِّ ما وعد به اللسان.

أَما وقد تبنيت السُّنةَ،فتحملْ أعباءها.
أو أدرءْ- أو مجدها بالروح كلها:
ولا تكنْ كحمارٍ يحمل الكتبَ1،
لأنهم أمروه بحملها،فقط لا غير.
1906-1907
1- انظر سورة الجمعة،آية؛(5).

4- ********
الكواكب تتلألأ فوق الأرض المقفرة،
ونجوم الكلب المقدسة تتألق بجلالة ؛
بغتة أظلمت- وثمة من خط في كبد السماء،
فوق الأرض المظلمة،ثعبان ناري أحمر.

يا عابر السبيل لا تفزع! في البيداء عجائب كثيرة.
ليس هذا إعصارٌ،بل الجنّ يقلقها،
وهذا الملاك،خادم الله الرحيم،
قذف الرمح الذهبي في ليلة الشياطين.
1903






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَحفادُ النَّبيِّ ودمشقُ المُقدسةُ
- أزمة الدبلوماسيين العراقيين ومصالح روسيا الإقليمية
- اعتداء جسدي على دبلوماسيين عراقيين في موسكو
- كتاب القُرآن والنَّبيّ مُحمّد في الشّعر الرّوسي الكلاسيكي
- قصائد روسية
- االعدل المُحال
- سيدي أبا حيان
- إرهاب الدولة والحاكم المنتظر*
- روسيا بين التبشير والتقصير
- موج الحنان
- مُحَمَّدُ قبلَ الوضوءِ
- ليتني..!
- سَعفَةُ فَلسطين شعر/ميخائيل ليرمونتوف
- خطاب القرآن في شعر الرواد الروس
- القُرآن في شعر بوشكين
- مُحاكاةُ القديمِ ...قصيدة للشاعر الروسي قسطنطين باتيوشكوف*
- من القُرآنِ
- أنين للشاعر الروسي إيفان بونين
- عبدٌ مصريٌ للشاعر الروسي فاليري بريوسوف*
- التسرب الأوروبي المبكر إلى المشرق العربي


المزيد.....




- بنطلحة الدكالي: الخطاب الملكي إعلان رسمي لبناء علاقات أخوية ...
- تفاصيل دفن جثمان الفنانة الكويتية انتصار الشراح
- بيونسيه تزيح مايكل جاكسون وليدي غاغا من صدارة -أفضل فيديو مو ...
- وفاة الفنانة المغربية فاطمة الركراكي عن 80 عامًا
- شاهد.. قصر هشام يضم أكبر أرضية فسيفساء ويقع في أقدم مدن العا ...
- العثماني: من المبكر الحديث عن التحالفات وسنخوض الانتخابات بك ...
- بنموسى: العلاقات الاستثنائية بين المغرب وفرنسا مدعوة للتجدد ...
- مصر.. الكشف عن حقيقة زرع رئة للفنانة دلال عبد العزيز
- شباط يعلن فك الارتباط بحزب الميزان
- مقتل نجم بـ”تيك توك” إثر إطلاق نار في قاعة سينما


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناظم الديراوي - ملكُ النّقمةِ حاكمٌ رهيبٌ