أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام الحسني - أمن الفزعة!!














المزيد.....

أمن الفزعة!!


حسام الحسني

الحوار المتمدن-العدد: 4232 - 2013 / 10 / 1 - 02:12
المحور: كتابات ساخرة
    


يكادُ يَكون الفرقُ شاسع بين الواقعِ والطموح, فالواقع يؤشر لنا إن ألأمنَ مفقودٌ والطريقُ مسدود, أما الطموح يبقى بأن أسمعَ نشرةَ اخبارٍ تخلو من العملياتِ الارهابية, وهذا طبعاً "عَشمُ إبليس بالجنةِ" في ظلِ وجود (مُضمد)!!! يرأس وزارة الداخلية.
عندما تَرأسَ "جورج بوش الاب" الـ(cia) كان يتوقعُ بأنَ" 96%" من معلوماتِ الجهاز نابعةٌ من مصادرِ تلك المؤسسة و"4%" متأتية من المواطنين, لكن حينما تَسَنَمَ المنصب قُلبت المعادلة وتفاجئ بالعكسِ تماماً!!.
من هذهِ الواقعة نَستشف إن دولةً كالولايات المتحدة الامريكية لا يُمكن لحكومتِها أن تُسيطرَ على الامنِ من دونِ مساندةِ المواطنين.
فُقدان هذا الاتجاه في العراقِ ادى الى تفاقمِ العجز المُتراكم لدى القيادة الامنية للبلادِ وحَولَ مفهوم ألأمن الى (فزعةٍ)!!!.
كُلما تَعرضَ البلد الى وابلٍ من الغزواتِ الارهابية, نشهدُ مباشرةً فزعة كبيرة لأبناءِ "عشائر الدفاع والداخلية"!!, لكن هل إن هذه الفزعة مثمرة؟ الجواب "عُرفاً نعم شَرعاً لا".
عُرفاً العشائر عِندما يتعرضُ أحد أبنائها الى اعتداءٍ من قبلِ فردِ عشيرةً اخرى تأخذُ عشيرة ذلك الفرد "عَطوة", واذا لم يتم حَل المشكلة من خلالِ (الكَعدة أو الفصل) تَفزعُ عشيرةِ المُعتدى عليه لـ"تَدُك" عائلةَ المُعتدي.
جراء عملية الدَك يسقطَ أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل طبعاً هذا ما لا يجيزه الشرع.
للأسف نَحنُ في العراقِ مَفهومنا للأمن أصبح خاضعٌ الى هذا السيناريو التراجيدي فكلما هوجمَ البلد بالمفخخاتِ تَعرضَ الأبرياء الى دكِ سيطراتِ التفتيش تحت شعار "ألأمن مفقود والطريق مَسدود".
إذن الخططُ الامنية للبلادِ خُططٌ فَزعة تسعى الى فَزِعِ القوات وتَفزيعِ المواطنين, لا أن يكونَ ألأمن ثقافة اطمئنانيه ومسؤولية مشتركة والعلاقة بين ألأمن والمواطن علاقة هدف بوسيلةٍ كما هو حالُ مؤسسة الـ(cia) والمواطن الامريكي.
اهً على مضمدِ العراق!!!.
فَضَلَ ان يُنتِج اغاني الـ(mcp) بدلَ إنتاج ألأمن والاستقرار بواسطةِ مَناهِج الـ(cia) عِبرَ خَطَطاً وقائيةً واستباقيةً تَباغِتُ العدوَ, فَمُنِحَ شهادةً تقديرية من الاولى, وتصخيم وجه من الثانية.
وصُدك لو كَال ابو المثل (مِثل خيل الشرطة), سَيبقى الامن في العراقِ فَزعة, تبدأ قوية وسرعان ما تنتهي.



#حسام_الحسني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البصرة والذيب
- بكتيريا الحزب الحاكم
- حار ومكسب ورخيص
- قَدرُ العراق أن يكونَ كشفي
- اكاذيب كبيرة لقائم مقام طويريج
- كم انت كبير ايها الياء
- اكسير البقاء ام اكسير الخلود
- متى نفكر في بناء العراق؟
- نامل ان يكون المستقبل افضل
- هل يمكن ان تكون الامومة طائفية؟!!


المزيد.....




- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة
- اليوم حفل توزيع جوائز معرض القاهرة الدولى للكتاب
- النوم على أنغام الموسيقى.. دراسة تنسف -الشائع- وتفجر مفاجأة ...
- حلول مبتكرة لتحسين جودة التعليم.. تعرف على المشاريع الفائزة ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام الحسني - أمن الفزعة!!