أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام الحسني - اكاذيب كبيرة لقائم مقام طويريج














المزيد.....

اكاذيب كبيرة لقائم مقام طويريج


حسام الحسني

الحوار المتمدن-العدد: 4198 - 2013 / 8 / 28 - 21:38
المحور: كتابات ساخرة
    


اكاذيب كبيرة لقائم مقام طويريج...
حالمٌ انت ايها القائد تريد هزم ملايين الاحرار باستعبادهِم بأموالِ السحت التي انتهزتها بظلمِك وجورك, لو كنت قائداً فعلاً لما اضطررت الى انتهاج سلوكاً يناقض ما تدعيه من هويةًٍ اسلامية, فهل الاسلام يدعوك الى خداع الناس واستغلال عواطفهم وحاجاتهم كل هذا لماذا؟ من اجلِ ان تسدَ نقصُك بتسلطٍ على رقابِ الفقراء والكادحين حقاً ما اجرءك على الله تواقحت وتماديت انت ايها العام .
لا يخفى لدى الكثيرين ما يمر به العراق اليوم من ازماتٍ متلاطمة كأمواج البحر كلما نجت سفينة الوطن من موجةٍ واذا بموجةٍ اخرى تواجهها وتهدد سكينتها فمن الاوضاعِ الامنية المتردية الى سوءِ الخدمات الى العلاقاتِ السياسية والدبلوماسية المنعدمة مع الاصدقاء قبل الاعداء, كلها ترسبات خلفتها القيادة الحكومية الحالية (فمنع العراقيين من الدخولِ الى قزم سياسي كالأردن يعتبر فشلاً دبلوماسياً خطير وعندما يمسك 6000 ارهابي فار من المطاردةِ زمام الامور وروح المبادرة من 1300,000 عنصر امني وعسكري حكومي مجهز بالأسلحةِ والمعدات الحديثة, لاشك ان هناك خللٌ كبير على مستوى القيادة العسكرية والامنية في البلادِ وعندما تفشل الحكومة ذاتها بتوفيرِ مصدر طاقة دائم للبلدِ قادر على تأمينِ عدم انقطاع الكهرباء في دولةٍ تمتلك اكبر احتياطي نفطي وناتج قومي سنوي يقدر بمليارِ وثلاثمائة مليون دولار حينها كُتبت النهاية المأساوية بسببِ القائد العام).
والادهى والامر حينما يُكشف فشل هذا القائد فانه يغير تكتيكه الى اساليبٍ جديدة يحاول ان يخدعَ بها المواطن فسمة الوعود والعهود باتت تنطوي على شعبٍ غُلب على امرهِ, هذه المرة الوعود كبيرة ولا يمكن لدولةٍ عظمى ان تحققَها فكيف لك ايها القائد ان تفعلَ ما عجز عنه العظماء ونحن وانت نعلم (البئر و غطاءه) تطلق وعوداً بأنهائِك ازمة السكن في بلدٍ يستورد الابرة والخيط والاسمنت والسيراميك والمواد الانشائية ووو ! وفوق كل هذا وذاك وعودك لم تكن ببناءِ مجمعات سكنية كمجمع بسماية الاسطوري الذي يحتاج مليون سنة ضوئية من اجلِ ان يرَى ضوء الشمس, هذه المرة اطلقت وعوداً بتوزيعِك قطع اراضي سكنية لجميعِ الفقراء والمتعففين ولكن فاتك انت ومستشاريك (الصُم البٌكم العٌمي) ان تعرفوا كم عددهم ونسبتهم في بلدِك فمستوى الفقر المشخص من قبلِ المراكز البحثية يتجاوز 65% اي ما يعادل 20 مليون نسمة يعني وفق حسابات العقلاء ستحتاج الى حوالي خمس الى سته مليون قطعة ارض !!! واقعاً العجب كل العجب ليس من مُطلقِ الوعد او حجم الفقراء وعددهم ولكن من التوقيتِ لأطلاق هذه الاكاذيب فهو يشعرُ بجوعٍ سلطوي وضرورة استمراره وبقائه توجب عليه ان يأكلَ الاخضرُ واليابس فمنهجه واضح (غايته تبرر وتشرع الوسيلة) والانتخابات قادمة لا محالة ولا سبيل لتسلط الفاشلين سوى انتهاج الكذب وممارسة الابتزاز فلو كنت وطنياً وقلبك على شعبِك مثل ما تدعي لكنت دعمت واصدرت قرارات تنفيذيةً لمشاريعً طُرحت على طاولتِ سلطتك, أليس الاجدر بك ان تجعلَ من البصرةِ عاصمةً اقتصادية لتؤسِسَ لحلولٍ جذرية لاقتصادِكَ النفطي الريعي احادي الجانب أليس الاجدر بك ان تدعمَ الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي وأن تبتعدَ عن لغةِ التأزيم والتهديد والابتزاز والوعيد وتتلسنَ بلسانِ الحوار والشراكة وبث روح المواطنة بدلالةِ الطمأنينة ولكن ماذا أقول, إن من هول الزمان أن يُحكم بلدٌ عَلم الكتابة والقراءة قبيل 7000 عام من قبلِ بائع سبح جاء وكان حلمه الضائع هو ان يكونَ قائم مقامً لقضاء طويريج فأسأل الله العلي العظيم وبحق ركضةِ طويريج ان تفشلَ مخططاتك انت ومن معك, تستغفل الفقراء بوعودٍ كاذبة بان تمنحهم قطع اراضي وتزيد رواتب الموظفين وتعوض ما افسدته وزارة التجارة ب25,000 دينار ما ارخص افكارك ومخططاتك كنا ننتظر منك مشاريع كبيرة لا اكاذيب جديدة حقاً ما اجرءك على الله.



#حسام_الحسني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كم انت كبير ايها الياء
- اكسير البقاء ام اكسير الخلود
- متى نفكر في بناء العراق؟
- نامل ان يكون المستقبل افضل
- هل يمكن ان تكون الامومة طائفية؟!!


المزيد.....




- فنانة مصرية مشهورة تثير الجدل حول ارتدائها ملابس عارية (فيدي ...
- أنقرة: اجتماعات للوفود الفنية من وزارات دفاع تركيا وروسيا وس ...
- الأديب العراقي عبد الستار البيضاني: الصحافة مقبرة الأدباء وأ ...
- مصر..الزميل خالد الرشد يوقع كتابه -رحلة في الذاكرة- بالجناح ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- دفاعا عن صورة المهاجرين والعرب.. -حورية العيون الخضراء- ترفض ...
- المخرج الإيراني جعفر بناهي يبدأ إضراباً عن الطعام
- عُرف بدور -العريف نوري-.. الفنان السوري هاني شاهين يصدم جمهو ...
- المغرب.. تراجع -مقلق- لعدد من يتحدثون اللغة الأمازيغية
- انطلاق مهرجان الوراقين للكتاب في الشارقة


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام الحسني - اكاذيب كبيرة لقائم مقام طويريج