أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المناضل-ة - الحرية الفورية لعلي أنوزلا، لا لخنق الحريات














المزيد.....

الحرية الفورية لعلي أنوزلا، لا لخنق الحريات


المناضل-ة

الحوار المتمدن-العدد: 4221 - 2013 / 9 / 20 - 08:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


افتتحت الدولة "الدخول الاجتماعي" بالقمع وتكميم الأفواه، كي تخل لها الأجواء لتمرير تعديات قاسية على مكاسب عمالية ـ شعبية هامة: الزيادات المتلاحقة في الأسعار، وتجريم الإضراب وتفكيك صندوق المقاصة، وتخريب أنظمة التقاعد التضامنية... وغيرها.


يأتي اعتقال الصحفي أنوزلا، في هذا السياق، بمبررات واهية هدفها خنق الحريات وبخاصة حرية الصحافة، فكل شيء يشير إلى أن المستهدف هو حرية الرأي والتعبير وبخاصة حرية الصحافة غير المروضة.

تضطلع الانترنت بأدوار رئيسية في الفضح والتشهير والتعبئة، سواء مواقع التواصل الاجتماعي، أو المواقع الاخبارية، وقد ظهر ذلك بوضوح إبان نضال حركة 20 فبراير والدينامية الشعبية المرافقة لها. نفس الشيء برز مع الحملة ضد العفو على مغتصب الأطفال دانييل. شكلت الانترنيت مجالا للخروج عن إجماع الصحافة الموجهة والصفراء التي دجنها النظام المستبد بالقمع والامتيازات والإشهار والدعم المالي السخي...الخ.

تريد الدولة تدجين الصحافة الالكترونية كما فعلت مع الصحافة المكتوبة والإعلام العمومي عبر تخصيص الاشهار والاشراك في الملتقيات ومزايا لا تحصى...الخ، وفي المقابل اقتنت الدولة تكنولوجيا متطورة للرقابة على الفايس، و مضامين البريد والمواقع لتشديد الرقابة على الانترنيت... وتكمل ذلك باعتقال رموزا ليكونوا عبرة للأخرين.

تلقى موقع لكم عدة ضربات، منها سد باب الاشهار بوجهه، والتضييق على صحافييه، والتشهير خاصة بأنوزلا من طرف النظام وأقلامه المأجورة. وقد سبق وتعرض أنوزلا لاستنطاق مرات عديدة، بمبررات مختلفة. كل شيء يشير إلى أن موقع لكم مزعج للنظام، وهذا ما عجل بمعاقبته. يريد النظام استعادة هيبته بامتهان هيبة من تجرؤوا على انتقاده، وقد كان أنوزلا واحدا ممن اقتحموا الخطوط الحمراء التي وضعها النظام منتقدا كلفة الملكية واستبدادها...

ظلت الدولة تقتنص الفرص للنيل من صحفي مزعج، وها هي على الأرجح تأخذه بجريرة الإرهاب، والكل يعلم أنه أبعد من أن يكون إرهابيا سنوات ضوئية. يؤدي علي أنوزلا ضريبة السباحة ضد التيار، في دولة جعلت أحزاب عريقة، ويساريين جذريين سابقين، وإعلاميين داقوا مرارة السجون والتضييق، جوقة تسبح بحمدها واستدرار عطفها. هذه الجوقة لم تتأخر في إلصاق كل أنواع التهم بهذا الصحفي الحر، من الإرهاب إلى التآمر مرورا بالخيانة، وهلم جرا. تهم تجتهد أنظمة الاستبداد في وضعها في متناول اليد تلصقها بكل من يخرج عن إجماعها المزعوم.

يقبل النظام على قرارات لا شعبية منها المقاصة والتقاعد وغيرها وبخاصة ما قد تفضي له من تمرد شعبي على استهداف مكاسب شعبية هامة، وهو لا يريد صحافة حرة ولا أي شكل من أشكال التعبير الجماعي عن السخط ، لذا يقوم باستباق ردود الفعل بنزع أسلحة المستغلين والمضطهدين مهما كانت متواضعة.

نتضامن مع أنوزلا ونطالب بإطلاق سراحه فورا

من أجل إعلام حر، لا للعقوبات السالبة للحرية


تيار المناضل ـ ة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نداء تيار المناضل-ة لفاتح ماي
- لا غنى عن حركة نسائية كفاحية، تقدمية، ديمقراطية ومستقلة
- المغرب : كماشة الامبريالية ...و مسؤولية اليسار المناضل التار ...
- إسبانيا / بيان اليسار المناهض للرأسمالية : فلنوحد موجات المق ...
- كلنا إلى اليوم الاحتجاجي العمالي و الشعبي يوم 8 ديسمبر... قُ ...
- توضيح بصدد ما جرى باسم الاتحاد المغربي للشغل في بنجرير
- كلنا مع كادحي ايمضر في كفاحهم من أجل الحق في الماء و الشغل و ...
- أصل البلاء، لا القناع
- 27 مايو 1997: اغتيال المناضل عبد الله موناصير، جريمة دولة بل ...
- النقابة و الديمقراطية
- اليونان: - تخريب بلد- - مقابلة مع ستاتيس كوفلاكيس
- انفلاتات عفوية أم ثورة اجتماعية؟
- المغرب ضمن السيرورة الثورية العربية
- نداء الى اليسار المغربي: مسؤوليتنا جماعية في تحصين حركة 20 ف ...
- الثورة المصرية سيرورة مستمرة- مقابلة مع حسام الحملاوي
- اليسار الثوري في حركة 20 فبراير
- من القاهرة إلى الإسكندرية، النضال مستمر
- إلى الأمام يا شباب أسفي... من أجل الحق في العمل وفي حياة لائ ...
- دستور ميزان القوى، و أفاق حركة الكفاح الشعبي
- لنقاطع استفتاء دستور الديكتاتورية، و نواصل الكفاح من أجل مجل ...


المزيد.....




- -لعبة نيوتن-: مفاجأة الموسم و-الوسامة ليست كل شيء-.. دراما ر ...
- فرنسا.. انخفاض مرضى كورونا بالعناية المركزة إلى ما دون الـ5 ...
- رئيس أرمينيا السابق يحشد أنصاره استعدادا للانتخابات المبكرة ...
- برلماني : هيئة التقاعد من أبرز المؤسسات الحكومية التي تضم في ...
- برلماني يؤشر ملاحظات في عمل شركة الاستكشافات النفطية
- جهاز أمني كوردستاني: القوة التي ورد اسمها بتقرير اغتيال سليم ...
- تونس.. مسؤول طبي يحذر من ارتفاع عدد المرضى المحتاجين لأسرة ا ...
- شركة تركية تهدد بإظلام لبنان بسبب خلاف مع السلطات
- من هو أشرف السعد الذي قهر مئات المصريين
- ما أسباب تفاقم الخلاف بين قطر والبحرين؟ 


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المناضل-ة - الحرية الفورية لعلي أنوزلا، لا لخنق الحريات