أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - أنس القاضي - زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..














المزيد.....

زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..


أنس القاضي

الحوار المتمدن-العدد: 4213 - 2013 / 9 / 12 - 22:44
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
    


زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..
سوا كان الإنسان العظيم " محمد بن عبد الله " تزوج "عائشة" بذالك السن وبتلك القصص التي ترويها كُتب التاريخ أم لا فهذا شأنه ويخصه وحده ،من منطلق كونه نبي/ ثائر/ مُصلح اجتماعي/ قائد دوله/ زعيم سياسي/ فالأمر برمته جزء من حياته وخصوصياته وليس جزء من -الدين- ولا من -الرسالة- ، ولا يُمكن لتلك القصة الغابرة أن تكون تشريع لجرائم اغتصاب الصغيرات اليوم ،هذه جرائم وسواء كانت تحت غطاء ديني أو حاجة اقتصادية فهي بالنهاية جرائم تمس بالذات الإنسانية لا يمكن تبريرها لا أخلاقياً ولا عُرفياً ولا قانونياً.
نحنُ نعلم أن من يغتصبون الصغيرات اليوم بأسم الزواج لا يفعلون ذالك لمرضاة "الله" بل لإشباع شهواتهم وغرائزهم الحيوانية ،ووجدت الأعراف وتطورت إلى قوانين منذ الجماعات الإنسانية الأولى لتنظم حياة الإنسان وسبيل إشباع حاجاته المادية ،ونحن اليوم اقدر على تشريع ما نحتاه في سبيل تعايشنا بعضاً بجانب بعض ،نعم قوانين وضعية نضعها نحن البشر لتلاءم ظروفنا الموضوعية والمادية التي نعايشها نحن، قوانين وضعية تأخذ قداستها منا نحن من إنسانيتنا وتأخذ إلزاميتها من الدستور ،من العقد الاجتماعي الذي نتفق عليه .
يمكن للرجال -الدين- العائشين خارج العصر أن يضلوا يحاولوا أن يعيشوا القرن الأول للهجرة في القرن الواحد والعشرين ،فيلبسون القصير يُطيلون اللحى يُحرمون الموسيقى يؤلفون كتباً عن السواك ...الخ فهذا حق ثقافي لهم..، ولكن حين يتصادمون مع مصالح الآخرين حين يهددون طفلة بسرقة طفولتها وتهميش جسدا وانتزاع روحها،هنا نقول هذه لم تعد حقوق ثقافية ولا طقوس دينية ولا رُخص نبوية ولا نعم من الإله.
واليوم في سبيل محاربة هذه الجرائم يجب أن نؤمن أن العلمانية هي الحل لمثل هذه التناقضات الدينية والمذهبية والثقافية والعُرفية المختلفة ،وصار لزاماً على المُشرع (اليمني) أن يضع قانون يجرم هذا الفعل ويقر سن مُعين للزواج تحدده لجنة طبية مختصة، ويضع إجراءات جزائية وعقوبة مناسبة تطال ولي الأمر والرجل الذي طلب الزواج والأمين الشرعي الذي ابرم العقد .
لهذا الظاهرة أسباب عديدة منها اقتصاديه على المستوى الأول وثقافية وغياب المؤسسة الحكومية ، ولا مناص من اقتصاد وطني موجه من قبل الدولة يحقق العدالة الاجتماعية والاكتفاء الذاتي يُشغل العاطلين ويؤمن للعاجزين،و حضور لمؤسسات ألدوله الأمنية والطبية والتعليمية والثقافية والقضائية ...الخ من عاصمة المدينة حتى أقصى الريف.. هذا إذا أردنا حقاً القضاء تماماً على مثل هذه الجرائم و على التطرف الديني والمشيخة والسلاح القَبَليّ والإرهاب .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحزب (اللا اشتراكي) اليمني...!
- الاستبداد البريطركي
- انتفاضة البحرين و الكيل بمكيالين
- سوريا -سيناريو العراق ،والبعد الديالكتي
- سجل أنا شيوعي
- ماذا بعد رسالتان لم تَرُدي عليهما...!
- أنا وأبو الكوك وقناة spacetoon.
- ثورة على بيروقراطية الأحزاب اليسارية
- الإرهاب منتج الإمبريالية الأمريكية من له المصلحة في الحرب عل ...
- المرأة وتبني الخِطاب الذُكوري


المزيد.....




- توب 5: توتر عالمي بسبب صفقة الغواصات النووية.. وخطط فتح أكبر ...
- -النهضة- التونسية تدعو إلى إنهاء الإجراءات الاستثنائية ورفع ...
- مقتل 16 جنديا من القوات النيجيرية في هجوم لـ-داعش-
- موسكو: نراقب من كثب الوضع على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان
- الحكومة الجزائرية: استرجاع الأموال المهربة أمر ممكن عبر التس ...
- جونسون يستقبل بن زايد واستثمارات إماراتية بـ12 مليار يورو في ...
- مرشح فرنسي محتمل يثير الجدل بسبب حظره اسم -محمد- في حال وصول ...
- الكاتب إيريك زمور: من هو؟ وما حكاية سعيه -لمنع اسم محمد في ف ...
- روسيا تبدأ في تزويد جيشها بمنظومة الدفاع الجوي الجديدة إس-50 ...
- مرشح فرنسي محتمل يثير الجدل بسبب حظره اسم -محمد- في حال وصول ...


المزيد.....

- الروبوت في الانتاج الراسمالي وفي الانتاج الاشتراكي / حسقيل قوجمان
- ظاهرة البغاء بين الدينية والعلمانية / صالح الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - أنس القاضي - زواج القاصرات عقود رأس ماليه دينية ،وغياب الدولة المدنية..